جنديان إسرائيليان يقفان إلى جانب بالونات تحمل متفجرات أطلقت من القطاع- أرشيف
جنديان إسرائيليان يقفان إلى جانب بالونات تحمل متفجرات أطلقت من القطاع- أرشيف

أعلنت إسرائيل الخميس أن مقاتلاتها قصفت موقعا عسكريا لحماس في غزة ليلا بعد إطلاق بالونات حملت مواد حارقة ومتفجرات من القطاع باتجاه الأراضي الإسرائيلية.

وقال المتحدث باسم الجيش أفيخاي أدرعي في تغريدة على تويتر "خلال ساعات الليلة الماضية أغارت طائرات سلاح الجو على عدد من الأهداف الإرهابية في مجمع عسكري تابع لمنظمة حماس في شمال قطاع غزة".

وأضاف أن ذلك كان "ردا على إطلاق البالونات الحارقة والمتفجرة باتجاه إسرائيل في وقت سابق أمس".

​وقال الجيش ومصدر أمني في غزة إن الغارة الجوية أصابت أهدافا تابعة لكتائب القسام- الجناح العسكري لحركة حماس، في شمال قطاع غزة. ولم يعلن عن إصابات.

ولم يعرف ما إذا كانت القنابل الحارقة والمتفجرات التي تقول إسرائيل إنها أطلقت من غزة، قد تسببت بأضرار.

ويطلق الفلسطينيون باستمرار بالونات تحمل قنابل حارقة عبر السياج الحدودي بين قطاع غزة وإسرائيل، حيث تجري مواجهات أسبوعية مع الجيش خلال "مسيرات العودة" التي يشارك فيها آلاف الفلسطينيين في أيام الجمعة وبدأت في 30 آذار/مارس 2018.

وبلغت حصيلة القتلى في الجانب الفلسطيني منذ ذلك الحين 264 قتيلا على الأقل وذلك أثناء التظاهرات أو في غارات إسرائيلية.

وكانت إسرائيل قد قلصت الثلاثاء المسافة التي يمكن فيها صيد السمك قبالة شواطئ قطاع غزة، ردا على إطلاق قذيفة صاروخية من القطاع.

وتسود القطاع تهدئة هشة تم تثبيتها بوساطة مصرية.

شعار تسلا
شعار تسلا

أعلنت شركة تسلا للسيارات الكهربائية، الثلاثاء، إنها ستسرح "الموظفين غير الأساسيين"، وتجري تخفيضات على الرواتب، في الوقت الذي تغلق فيه مصانع الشركة بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقالت الشركة إنها تخطط لاستئناف عملياتها الطبيعية في 4 من مايو المقبل، مضيفة إن قراراتها هذه كانت جزءًا من "جهد أوسع لإدارة التكاليف وتحقيق الخطط طويلة المدى".

وقالت الشركة في مذكرة داخلية اطلعت عليها رويترز إن "رواتب موظفي تسلا ستنخفض ابتداء من 13 أبريل وستبقى التخفيضات سارية حتى نهاية الربع الثاني من العام"، وسيتم تخفيض رواتب العمال بنسبة 10٪، ورواتب المديرين بنسبة 20٪، ورواتب نواب الرئيس بنسبة 30%، بالنسبة للعاملين في الولايات المتحدة، وتخفيضات مشابهة بالنسبة للعاملين في الخارج.

وبينت أن "الموظفين الذين لا يستطيعون العمل من المنزل ولم يتم تكليفهم بالعمل الحرج في المصانع سيتم تسريحهم، مع احتفاظهم بمزايا الرعاية الصحية الخاصة بهم حتى استئناف الإنتاج".

ويعمل في مصنع تسلا الوحيد للسيارات في الولايات المتحدة أكثر من 10000 عامل، مع إنتاج سنوي يزيد عن 415000 وحدة.

وأعلنت شركة تسلا، الخميس، أن "شحنات سياراتها الكهربائية ارتفعت في الربع الأول من هذا العام بنسبة 40 بالمئة" مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وارتفعت أسهم تسلا حوالي 13٪ بعد أن سجلت أرقام التسليم. لكن محللين يشيرون إلى أن هذه الأرقام هي لعمليات الشراء التي حصلت قبل انتشار فيروس كورونا، وتوقعوا أن تسجل الشركة تباطؤا في الفترة المقبلة.

لكن مبيعات سيارة السيدان الجديدة بلغت 367،500 على مستوى العالم في عام 2019، وبدا أن الشركة تتجه نحو عام لافت، إذ توقع المحللون أنها يمكن أن تحقق أول ربح سنوي لها في عام 2020.

وحاولت شركة تسلا طمأنة المستثمرين بأنها قادرة على تجاوز الأزمة، وأكدت الشهر الماضي أن لديها ما يكفي من السيولة النقدية للتعامل مع الوضع الحالي.