مقاتلة F-35
مقاتلة F-35

قالت وكالة بلومبيرغ السبت إن سبب أول حادثة تحطم لطائرة " F-35" تابعة لمشاة البحرية الأميركية كان عيبا تصنيعيا في أنبوب وقود تم انتاجه من قبل شركة "يونايتد تكنولوجيز"، وفقا لما ذكره محققون في الكونغرس.

وتحطمت طائرة شبح من طراز " F-35"، المقاتلة الأغلى في العالم في حادث أثناء مهمة تدريبية في ولاية ساوث كارولاينا في أيلول/سبتمبر الماضي.

​​وقال مكتب محاسبة الحكومة الأميركية في تقرير هذا الأسبوع إن العيب "تسبب في تمزق أنبوب وقود محرك المقاتلة خلال الطيران، وأدى إلى فقدان المحرك قوته".

ووفقا لبلومبيرغ فقد أبلغ البنتاغون مكتب المحاسبة أنه جرى تحديد 117 طائرة من طراز " F-35" حول العالم تحتوي على نفس نوع أنابيب الوقود التي يجب استبدالها.

وقال المتحدث باسم مشاة البحرية الكابتن كريس هاريسون في بيان إن التحقيق في تحطم الطائرة مستمر، وستنشر النتائج بمجرد اكتمالها.

​​وأضاف أن قوات مشاة البحرية استبدلت جميع أنابيب تزويد الوقود التي تسببت بالمشكلة و"نواصل السعي كل يوم لضمان سلامة واستعداد طائراتنا".

وفي نيسان/أبريل الماضي أعلنت وزارة الدفاع اليابانية تحطم طائرة من الطراز ذاته بعد دقائق من إقلاعها في مهمة تدريب من قاعدة ميساوا الجوية في شمال اليابان.

​​وتعد طائرات " F-35" التي بدأ العمل عليها بداية تسعينيات القرن الماضي أغلى منظومة عسكرية في التاريخ الأميركي، وتقدر كلفة المشروع بحوالي 400 مليار دولار مع هدف تصنيع 2500 طائرة في العقود المقبلة.

​​وتبلغ كلفة كل طائرة من هذا الطراز نحو 100 مليون دولار، وهي مزودة بتكنولوجيا خفية تجعل أجهزة الرادار عاجزة عن رصدها، كما تفوق سرعتها سرعة الصوت، وتتميز برشاقة في التحليق، وأجهزة استشعار كثيفة تزود الطيارين بقدر غير مسبوق من المعلومات.

 

أظهر إحصاء لرويترز ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 7 مليون شخصا
أظهر إحصاء لرويترز ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 7 مليون شخصا

أظهر إحصاء لوكالة رويترز ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في أنحاء العالم إلى أكثر من سبعة ملايين شخص يوم السبت مع زيادة عدد الحالات في البرازيل والهند.

ويوجد حوالي 30 في المئة من الإصابات أو مليوني حالة داخل الولايات المتحدة، بينما سجلت أميركا اللاتينية ثاني أعلى حصيلة بما يزيد على 15 في المئة من حالات الإصابة.

واقترب عدد الوفيات جراء الفيروس من 400 ألف حالة على مستوى العالم، وسجلت الولايات المتحدة زهاء ربع عدد الوفيات لكن الضحايا في أميركا الجنوبية يزدادون بوتيرة سريعة.

ويوازي عدد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس في خمسة أشهر فقط عدد الوفيات السنوية بسبب الملاريا وهو أحد أشد الأمراض المعدية فتكا في العالم.

إشارة إلى أن أول وفاة بالفيروس أعلنت في العاشر من يناير بمدينة ووهان الصينية، واستغرق الأمر حتى مطلع أبريل لاجتياز رقم مئة ألف وفاة، وارتفع عدد الوفيات من 300 ألف إلى 400 ألف في 23 يوما فقط.

وبلغ عدد الوفيات بالفيروس في الولايات المتحدة نحو 110 آلاف وهو الأكبر في العالم حاليا.

يذكر أن فيروس كورونا ظهر لأول مرة في مدينة ووهان الصينية بالقرب من سوق الحيوانات الرطبة في أواخر ديسمبر الماضي، وتشير تقارير إعلامية واستخباراتية ودراسات علمية إلى أن فيروس كورونا قد يكون تسرب من أحد مختبرات ووهان، وأنه ظهر قبل إعلان الصين بفترة طويلة لكنها تسترت على المعلومات.

وطالبت أكثر من 100 دولة حول العالم في مقدمتها أميركا وأستراليا بالتحقيق في أصل فيروس كورونا وكيفية تعامل الحكومة في بكين مع الأمر.