شقيقة وابن المعتقل المتوفي في  السجن بتركيا يتحدثان لقناة الحرة
شقيقة وابن زكي مبارك الذي عثر على جثته في السجن بتركيا

قالت عائلة فلسطيني اتهمته السلطات التركية بالتجسس لصالح الإمارات وعثر عليه مشنوقا في سجن تركي إن مصر وافقت على إعادة تشريح جثته بناء على طلبها بعد أن اتهمت السلطات التركية بـ"تعذيبه".

وكان جثمان زكي مبارك نقل إلى القاهرة الأسبوع الماضي من تركيا وتأمل العائلة إعادته إلى غزة التي يتحدر منها لدفنه هناك.

ولكنها أصرت على إعادة تشريح الجثة قبل الدفن.

وقال عبس مبارك ابن عم زكي مبارك الموجود حاليا في القاهرة إن "لسانه مقطوع وهناك آثار تعذيب على الجثمان".

وأوضح أن التشريح سينتهي مساء الثلاثاء وسيتم نقل الجثمان إلى غزه قبل نهاية الأسبوع الجاري.

وأضاف أن الرئيس التركي رجب طيب "أردوغان هو المتهم الأول في هذا القتل خارج القانون".

وكانت النيابة العامة في اسطنبول ذكرت أنه عثر زكي مبارك الذي أوقف مع شخص آخر، في 28 نيسان/إبريل الماضي مشنوقا أمام باب الحمام في زنزانته الانفرادية في سجن سيليفري قرب اسطنبول.

وتحدثت صحف تركية من قبل عن علاقة الرجلين بمحمد دحلان رئيس جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني السابق والذي يقيم حاليا في الإمارات حيث يقدم استشارات لولي العهد محمد بن زايد آل نهيان.

ودأبت الصحافة التركية على اتهام دحلان بالضلوع في المحاولة الانقلابية في تركيا في تموز/يوليو 2016.

لكن عائلة زكي مبارك تنفي أي علاقة لابنها مع دحلان.

كورونا غير كل شيء
كورونا غير كل شيء

أثر فيروس كورونا المستجد على كل جانب من جوانب الحياة تقريبا، ومن المرجح أن تستمر العديد من التغييرات التي فرضها على الحياة الاجتماعية حتى بعد انتهائه، وفق تقرير لموقع "إنسايدر" حدد فيه أشياء قد تصبح من الماضي.

وأشار التقرير إلى أن المصافحة التي كانت وسلية لتحية الأصدقاء والزملاء الجدد، قد تتغير النظرة إليها ويتوقف الناس عنها خوفا من الإصابة بالعدوى.

من المرجح أن تستمر العديد من التغييرات التي فرضها على الحياة الإجتماعية
من المرجح أن تستمر العديد من التغييرات التي فرضها على الحياة الإجتماعية

وبالمثل، سيكون مصير البوفيهات، التي تلمس فيها مئات الأيدي نفس الأواني على حاويات الطعام المفتوحة.

عينات الطعام المجانية التي تقدمها بعض المتاجر الكبرى ستتوقف بعد كورونا خوفا من البكتريا.

كما يمكن أن تصبح الشاشات في الأمكان العامة التي تعمل باللمس بؤرًا للبكتيريا عندما تستخدمها مئات أو آلاف الأيدي كل يوم.

طوابير الانتظار والعناق

وقال التقرير إن الوباء سينهي العمل بأكياس البقالة القابلة لإعادة الاستخدام في المحلات في محاولة للحفاظ على سلامة العمال.

وعلى الرغم من أنه لا يعتقد أن كورونا ينتشر من خلال الطعام، يوصي الخبراء بممارسة الحذر عند مشاركة الطعام والشراب.

طوابير الانتظار التي يحتشد فيها العديد من الناس قد تصبح بدورها من الماضي بسبب كورونا.

أما في التعاملات النقدية، فيتجه الناس نحو طرق الدفع الالكترونية الخالية من اللمس.

ويقول التقرير إنه لن يُسمح بالحفلات الموسيقية المزدحمة في وقت لا يزال فيه كورونا يشكل خطرا على الصحة العامة.

أما مكاتب العمل المفتوحة، التي يجلس العمال فيها إلى جانب بعضهم البعض، فقد لا تعود حتى بعض انتهاء الجائحة.

ويحذر الخبراء أيضا أنه على الرغم من أن العناق والتقبيل جزء مهم من العديد من الثقافات، فقد ينتهي مع الفيروس لأنه قد يكون مصدرا لنقل العدوى.

كورونا سيغر التجارة والسفر

كما أن الأغراض الشخصية في المطارات مثل الهواتف والمفاتيح ومحافظ النقود بدأ فحصها بالأشعة السينية وهي مؤمنة في حقيبة شخصية بدل العلب البلاستيكية التي عادة ما تستخدم في المطارات.

وعلى الرغم من أن الهواتف العامة كانت في طريقها إلى الزوال مع انتشار الهواتف المحمولة، إلا أن فيروس كورونا سينهي وجودها بشكل نهائي.

وأوصت مراكز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة الأميركية الأطباء بأن يقدموا خدماتهم عن بعد بدل الزيارات الروتينية للحفاظ على الوقاية الشخصية.

ويشير التقرير إلى أنه من المرجح أن ينخفض سفر رجال الأعمال إلى حد كبير وسط مخاوف تتعلق بالسلامة وزيادة الاجتماعات الافتراضية.