ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد
ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد

ذكرت وكالة أنباء الإمارات أن ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قال الأربعاء إن الإمارات تعمل مع الدول العربية بما يضمن حرية الملاحة في المنطقة.

وقالت الوكالة إن ولي عهد أبوظبي، الذي يستضيف العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في زيارته الرسمية للإمارات، قال إن "دولة الإمارات العربية المتحدة تعمل على التنسيق مع الدول العربية وفي مقدمتها المملكة الأردنية الهاشمية بشأن تطورات الأحداث في المنطقة بما يصون المصالح العربية العليا ويحفظ الأمن والاستقرار الإقليميين ويضمن حرية الملاحة في هذه المنطقة ذات الأهمية الاستراتيجية الفائقة للعالم كله".

وأضاف أن الإمارات والأردن ستجريان تدريبات عسكرية مشتركة في الإمارات في المستقبل القريب.

 ترامب يبقى من أكبر المستخدمين لتويتر
ترامب يبقى من أكبر المستخدمين لتويتر

لاجدال في أن السجال الدائر بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وتويتر  يتعدى علامة التعجب التي وضعت في تنبيهات على تغريداته ليطرح علامات استفهام جامحة حول طبيعة الدور التحريري المحتمل لوسائل التواصل الاجتماعي ومستقبل حرية التعبير في فضاءاتها الواسعة.

حرية التعبير حق مقدس يكفله التعديل الأول من الدستور الأميركي لكل مواطن أيا كان مركزه الإجتماعي أو السياسي ويختصر عادة في هذه المقولة المنسوبة الى الكاتب والفيلسوف الفرنسي فرانسوا فولتير في كتاب "أصدقاء فولتير": "قد لا أتفق مع ماتقوله لكنني سأدافع حتى الموت عن حقك في قوله".  

قرار إدارة تويتر التدخل بشكل يراه كثيرون  انتقائيا لـ"تصحيح" مزاعم ترامب بشأن "التزوير الإنتخابي" في التصويت عبر البريد وضعت وسيلة تواصل اجتماعي تفاخر بحرية منصتها في موقع الرقيب وفرضت على حوالي 80 مليون متابع على حساب ترامب قراءة وجهة نظرها "للحقيقة" استنادا إلى مقالات صحافية وليس إلى أدلة دامغة.

شاهد من أهلها

المدير التنفيذي لشركة "فيسبوك" لم يتوان عن الظهور على شبكات التلفزة الأميركية لرفض أي دور لوسائل التواصل الإجتماعي "لتنصيب نفسها حكما على الحقيقة" والتدقيق في ما ينشره السياسيون على منصاتها.  

مارك زوكربرغ الذي يواجه ضغوطا من طرفي نقيض هذا الجدل حول مراقبة محتوى "فيسبوك" قال "إن التعبير السياسي يعد جزءا حساسا من النظام الديمقراطي ومن حق الشعب أن يرى ما يقوله السياسيون". 

جدير بالذكر أن "فيسبوك" أعلنت في أكتوبر من العام الماضي أنها ستسمح بنشر إعلانات سياسية على موقعها حتى لو كانت تتضمن معلومات مضللة.

الرد كان سريعا من مؤسس تويتر جاك دورسي الذي أعلن تصميمه على مواصلة تسليط الضوء على جميع المعلومات "المختلف بشأنها"حول الإنتخابات عبر العالم "لكي يحكم الناس بأنفسهم" على صحتها.

نهاية عهد الحصانة

خلاف تويتر وفيسبوك حول قضية ترامب لن يكون كافيا لإعفاء زوكر بورغ من تداعيات قرار ترامب الجديد الذي يهدف إلى تجريد جميع وسائل التواصل الإجتماعي من حصانة قانونية ضد دعاوى التشهير ويحد من قدرتها على الحصول على تمويل الإعلانات الفدرالية.

هذه الحماية القانونية التي يتمتع بها الإنترنت حتى الآن تنضوي تحت المادة 230 من "قانون لياقة وسائل التواصل" الصادر عام 1996، أي قبل عشر سنوات من ظهور تويتر. وتقضي المادة باستثناء المعلومات التي تنشرها "الخدمات الرقمية" من القواعد والقوانين  التي تضبط  عمل باقي وسائل الإعلام التقليدية. 

ورغم تباين المواقف حول تفاصيل القرار وتوقيته فإن إلغاء هذه الحصانة يبدو أنه يحظى بتوافق بين معظم الجمهوريين والديمقراطيين بمن فيهم منافس ترامب المحتمل على الرئاسة جو بايدن. 

التحديات القانونية

لم يكن مفاجئا أن يتوقع ترامب طعونا قضائية في قراره حتى قبل أن يجف حبر توقيعه. ناهيك عن أن هذه القرارات التنفيذية تنتهي بطبيعتها بنهاية ولاية الرئيس. واقع دفع وزير العدل وليام بار إلى السعي إلى توظيف توافق نادر بين الديمقراطيين والجمهوريين حول الحاجة إلى "كبح جماح" المنصات الرقمية لاستصدار تشريع من الكونغرس.

ولعل البيت الأبيض استشرف مصير قراره في رفض محكمة الاستئناف الفدرالية في واشنطن هذا الأسبوع النظر في دعوى رفعها ناشطون محافظون ضد تويتر وفيسبوك بتهمة التمييز السياسي وانتهاك حرية التعبير. 

وبرر قضاة المحكمة الثلاثة قرارهم بأن منصات التواصل الإجتماعي فضاءات افتراضية وليست أماكن عامة ملزمة بحماية التعديل الأول من الدستور الأميركي. 

وبغض النظر عن السجال السياسي والقانوني فإن ترامب يبقى من أكبر المستخدمين لتويتر ما يجعل الطرفين بحاجة لبعضهما البعض  أكثر من أي وقت مضى لاسيما في موسم انتخابي.