إحدى المناطق التي تعرضت للقصف في إدلب
إحدى المناطق التي تعرضت للقصف في إدلب

استهدفت غارات جوية معقلا للمتشددين في شمال غرب سوريا ما أسفر عن مقتل 12 مدنيا، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان الأربعاء، فيما تستمر الاشتباكات العنيفة بين المتشددين والقوات الموالية للنظام.

وذكر المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له أن "غارات استهدفت أماكن في منطقة السوق الشعبي بكورنيش مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي" مشيرا إلى "استشهاد ما لا يقل عن 12 مواطنا على الأقل وإصابة نحو 18 آخرين".

ولم يتمكن المرصد من تحديد ما إذا كان الهجوم نفذ بسلاح الجو السوري أم الروسي.

من جهتهم أفاد متطوعو الخوذ البيضاء الذين قاموا بعملية الإنقاذ أن عدد القتلى بلغ تسعة مدنيين فيما أصيب 20 آخرون بجروح بعضهم في حالة حرجة.

وتسيطر هيئة تحرير الشام (ذراع تنظيم القاعدة سابقا) على جزء كبير من محافظة إدلب وعلى مناطق متجاورة في محافظات حلب (شمال) وحماة (وسط) واللاذقية (غرب).

 وتخضع محافظة إدلب ومناطق محيطة بها لاتفاق هدنة روسي-تركي تم إقراره في أيلول/سبتمبر ونص على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين طرفي النزاع، إلا أن قوات النظام صعدت منذ أسابيع وتيرة قصفها قبل أن تنضم الطائرات الروسية إليها لاحقا وتمكنت من استعادة السيطرة على عدد من البلدات من الجهة الجنوبية.

وكانت هيئة تحرير الشام قد شنت هجوما مضادا على قوات النظام الثلاثاء في شمال محافظة حماة، وفقا للمرصد.

وتواصلت المعارك الأربعاء، مما أدى إلى ارتفاع عدد القتلى من 44 إلى 52 قتلوا خلال 24 ساعة، بحسب المرصد مشيرا إلى أن من بينهم 29 مقاتلا مواليا للنظام و23 متشددا.

وذكر المرصد أن هيئة تحرير الشام تمكنت من استعادة السيطرة على معظم بلدة كفر نبودة التي كان النظام قد سيطر عليها في 8 أيار/مايو.

ومنذ نهاية نيسان/أبريل، بلغت وتيرة القصف حدا غير مسبوق منذ توقيع الاتفاق، وفق المرصد. وأحصى المرصد منذ ذلك الحين مقتل أكثر من 180 مدنيا.

ودفعت العمليات العسكرية أكثر من 180 ألف شخص إلى النزوح، وفق الأمم المتحدة التي حذرت خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن الجمعة من خطر حصول "كارثة إنسانية" في إدلب إذا تواصلت أعمال العنف.

كورونا غير كل شيء
كورونا غير كل شيء

أثر فيروس كورونا المستجد على كل جانب من جوانب الحياة تقريبا، ومن المرجح أن تستمر العديد من التغييرات التي فرضها على الحياة الاجتماعية حتى بعد انتهائه، وفق تقرير لموقع "إنسايدر" حدد فيه أشياء قد تصبح من الماضي.

وأشار التقرير إلى أن المصافحة التي كانت وسلية لتحية الأصدقاء والزملاء الجدد، قد تتغير النظرة إليها ويتوقف الناس عنها خوفا من الإصابة بالعدوى.

من المرجح أن تستمر العديد من التغييرات التي فرضها على الحياة الإجتماعية
من المرجح أن تستمر العديد من التغييرات التي فرضها على الحياة الإجتماعية

وبالمثل، سيكون مصير البوفيهات، التي تلمس فيها مئات الأيدي نفس الأواني على حاويات الطعام المفتوحة.

عينات الطعام المجانية التي تقدمها بعض المتاجر الكبرى ستتوقف بعد كورونا خوفا من البكتريا.

كما يمكن أن تصبح الشاشات في الأمكان العامة التي تعمل باللمس بؤرًا للبكتيريا عندما تستخدمها مئات أو آلاف الأيدي كل يوم.

طوابير الانتظار والعناق

وقال التقرير إن الوباء سينهي العمل بأكياس البقالة القابلة لإعادة الاستخدام في المحلات في محاولة للحفاظ على سلامة العمال.

وعلى الرغم من أنه لا يعتقد أن كورونا ينتشر من خلال الطعام، يوصي الخبراء بممارسة الحذر عند مشاركة الطعام والشراب.

طوابير الانتظار التي يحتشد فيها العديد من الناس قد تصبح بدورها من الماضي بسبب كورونا.

أما في التعاملات النقدية، فيتجه الناس نحو طرق الدفع الالكترونية الخالية من اللمس.

ويقول التقرير إنه لن يُسمح بالحفلات الموسيقية المزدحمة في وقت لا يزال فيه كورونا يشكل خطرا على الصحة العامة.

أما مكاتب العمل المفتوحة، التي يجلس العمال فيها إلى جانب بعضهم البعض، فقد لا تعود حتى بعض انتهاء الجائحة.

ويحذر الخبراء أيضا أنه على الرغم من أن العناق والتقبيل جزء مهم من العديد من الثقافات، فقد ينتهي مع الفيروس لأنه قد يكون مصدرا لنقل العدوى.

كورونا سيغر التجارة والسفر

كما أن الأغراض الشخصية في المطارات مثل الهواتف والمفاتيح ومحافظ النقود بدأ فحصها بالأشعة السينية وهي مؤمنة في حقيبة شخصية بدل العلب البلاستيكية التي عادة ما تستخدم في المطارات.

وعلى الرغم من أن الهواتف العامة كانت في طريقها إلى الزوال مع انتشار الهواتف المحمولة، إلا أن فيروس كورونا سينهي وجودها بشكل نهائي.

وأوصت مراكز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة الأميركية الأطباء بأن يقدموا خدماتهم عن بعد بدل الزيارات الروتينية للحفاظ على الوقاية الشخصية.

ويشير التقرير إلى أنه من المرجح أن ينخفض سفر رجال الأعمال إلى حد كبير وسط مخاوف تتعلق بالسلامة وزيادة الاجتماعات الافتراضية.