معبر البوكمال - القائم
معبر البوكمال - القائم

أظهرت صور جديدة ملتقطة بالأقمار الاصطناعية أن إيران تقوم ببناء معبر على الحدود العراقية السورية، من شأنه أن يفتح طريقا بريا سريا يربط بين الجمهورية الإسلامية ولبنان، بحسب ما نقلت شبكة فوكس نيوز الأميركية عن مصادر استخباراتية غربية.

وقالت الشبكة إنها حصلت على صور حصرية من شركة ISI التي تلتقط بيانات الأقمار الاصطناعية وتتخصص في القضايا الاستخباراتية والتحليلات، التقطت في وقت سابق من الأسبوع الجاري تظهر بناء جديدا على المعبر الذي يطلق عليه اسم القائم من الجانب العراقي، والبوكمال من الجانب السوري.

وكانت إيران قد عززت وجودها في المنطقة الصيف الماضي.

وبحسب محللين في الشركة، فإن المعبر الحالي لا يزال مقفلا ومدمرا، وأن الإيرانيين بذلوا جهودا كثيرة وقدموا الموارد لبناء المعبر الجديد.

وأوردت فوكس نيوز أن المعبر الإيراني سيسمح لطهران بالاحتفاظ بمنفذ أرضي إلى سوريا، وبيروت والبحر المتوسط، مشيرة إلى أن مصادر إقليمية وغربية قالت إن الإيرانيين يخططون لاستخدام هذا المسار الجديد لعمليات تهريب بما فيها الاتجار بالأسلحة والنفط لتجنب العقوبات الأميركية.

ونسبت لخبراء قولهم إن من شأن المنفذ أن يوفر لإيران وحلفائها ميزة غير مسبوقة تسمح لطهران بنقل كل ما يحلو لها في ظل غياب مراقبة عراقية أو سورية.

تحتاج لبعض أدوية السعال والغثيان لعلاج نفسك من كوفيد-19 في المنزل
تحتاج لبعض أدوية السعال والغثيان لعلاج نفسك من كوفيد-19 في المنزل

مع ارتفاع أعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا التي وصلت إلى أكثر من 5.5 مليون حالة على مستوى العالم، وعدم وجود أماكن في المستشفيات لعلاج جميع المرضى، ينصح الأطباء المرضى الذين يعانون من أعراض خفيفة بالبقاء في العزل المنزلي والاكتفاء بأدوية بسيطة، بعد استشارة مختص.

ووفقاً لصحيفة نيويورك تايمز، يمكنك للمريض علاج نفسه، باستثناء أولئك الذين يعانون من العوارض الحادة.

من جانبه، قال الدكتور بيتر كوهين، الأستاذ المساعد في كلية الطب بجامعة هارفارد: "من المرجح أن يصاب مرضى كورونا بضيق في التنفس بعد أربعة إلى ثمانية أيام من ظهور أعراضهم الأولى، لذلك يجب أن يراقبوا أنفسهم جيدا خلال هذا الوقت".

وأضاف إذا تفاقم ضيق التنفس من يوم لآخر يجب الاتصال بالطبيب فوراً، مشيراً إلى أن بعض المرضى قد يعانون من انخفاض مستويات الأوكسجين بسبب الدوار بدلاً من ضيق التنفس.

 

الأدوية التي تحتاجها

 

أما إذا كنت تعاني من أعراض خفيفة، فيمكن علاج نفسك باستخدام أدوية لتسكين الآلام وخافض حرارة وأدوية تخفيف السعال، مع ضرورة وجود مقياس للحرارة لا يستخدمه غير الشخص المريض، مع الإشارة إلى أن تناول أي دواء يفترض أن يتم بعد مراجعة طبيب مختص.

أضافة إلى ذلك يجب على المريض أن يرتاح ويتناول السوائل، وأن يتجنب الهواء الجاف لأنه يزيد السعال وآلام الصدر، ويفضل الاستحمام بماء ساخن كثيراً.

ويوصي الأطباء والمرضى الذين تعافوا من المرض أن يقوم المريض بمراقبة نفسه جيداً، عبر تسجيل درجة الحرارة بانتظام عدة مرات في اليوم وفي أوقات ثابتة، كما يقوم بتسجيل مواقيت تناول الأدوية، أو في حالة ظهور أعراض جديدة.

كما أكدوا ضرورة الهدوء وعدم القلق والتوتر أو الهلع عند المرض بفيروس كورونا، وطالبوا بضرورة الاتصال بالطبيب النفسي عند الحاجة.

وأشار الأطباء إلى أن بعض الأشخاص قد يعانون من أعراض خفيفة في الأيام القليلة الأولى ثم يمرضون فجأة، ويعاني البعض من الحمى التي ترتفع وتنخفض بشكل متكرر، وقد يعاني البعض الآخر من أعراض طويلة الأمد، لذلك يجب على المريض أن يمنح نفسه الوقت الكافي للراحة.