رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في الكنيست
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في الكنيست

أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد عن اعتقاده أن التوصل إلى اتفاق لتشكيل حكومة ائتلافية ما زال ممكنا قبل أيام من الموعد النهائي مع تزايد التكهنات حول إمكانية إجراء انتخابات جديدة.

ولم يتوصل رئيس الوزراء إلى اتفاق مع شركاء الائتلاف المحتملين على الرغم من أن نتائج انتخابات التاسع من نيسان/أبريل منحت حزب الليكود وحلفائه اليمنيين والمتشددين غالبية في البرلمان.

وانهارت المفاوضات حول التشريعات التي تهدف إلى إلزام اليهود المتشددين أداء الخدمة العسكرية.  والأربعاء هو المهلة النهائية أمام نتانياهو لتشكيل الائتلاف الحكومي.

وصرح الأحد في مستهل الاجتماع الأسبوعي للحكومة "أعتقد أنه يمكن حل المشكلة بكل حسن نية، إذا كان هذا ما يريده الناس".

وأضاف "إذا لم تكن هناك رغبة، والأمور هدفها اتجاها محددا، فهذا أمر مؤسف".

وتابع رئيس الوزراء "لا أعتقد أن البلاد تحتاج إلى انتخابات جديدة، لكن قد يكون هناك شخص يريد ذلك".

وسعى أفيغدور ليبرمان الذي من المرجح أن يصبح وزيرا للدفاع بموجب اتفاق ائتلافي، إلى ضمان تمرير مشروع قانون يدعمه بشأن التجنيد العسكري للمتشددين دينيا، الأمر الذي رفضته أحزابهم.

ويحتاج نتانياهو إلى دعم حزب ليبرمان "إسرائيل بيتنا" بالإضافة إلى دعم الأحزاب المتشددة لتشكيل الائتلاف الذي يسعى إليه.

وحصل حزب الليكود وحلفائه في انتخابات التاسع من نيسان/أبريل على 65 مقعدا، بينهم 5 مقاعد لحزب "إسرائيل بيتنا" و16 مقعدا للأحزاب المتشددة.

وقال المتحدث باسم حزب الليكود الأحد "إذا بقي ليبرمان مصرا على إسقاط الحكومة، فإن الليكود سيستعد للانتخابات".

لكنه أضاف "في هذه المرحلة لا يوجد قرار بحل الكنيست".

وتظاهر آلاف الإسرائيليين ليل السبت في تل أبيب احتجاجا على اتفاقات ينوي نتانياهو إبرامها من أجل تشكيل ائتلاف حكومي تحذر المعارضة من أنه سيشكل نهاية الديمقراطية في البلاد.

ويواجه نتانياهو لائحة اتهام محتملة بشبهة تلقي رشى والاحتيال واستغلال الثقة في الأشهر المقبلة.

الولايات المتّحدة البلد الأكثر تضرّراً في العالم على صعيد الإصابات والوفيات في آن معاً،
الولايات المتّحدة البلد الأكثر تضرّراً في العالم على صعيد الإصابات والوفيات في آن معاً،

سجّلت الولايات المتحدة مساء الثلاثاء، لليوم الثالث على التوالي، أقلّ من 700 حالة وفاة ناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ خلال أربع وعشرين ساعة، بحسب إحصاء لجامعة جونز هوبكنز.

وأظهرت بيانات نشرتها في الساعة 20,30 بالتوقيت المحلّي (الأربعاء 00,30 ت غ) الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ، أنّ عدد الذين توفّوا من جراء كوفيد-19 في الولايات المتّحدة خلال 24 ساعة بلغ 657 شخصاً، ليرتفع بذلك إجمالي عدد ضحايا الوباء في هذا البلد إلى 98 ألفاً و875 شخصاً.

وبهذه الحصيلة تكون الولايات المتّحدة، البلد الأكثر تضرّراً في العالم من جراء جائحة كوفيد-19 على صعيد الإصابات والوفيات في آن معاً، باتت قاب قوسين أو أدنى من بلوغ عتبة المئة ألف وفاة من جرّاء الوباء.

ومساء الإثنين سجّلت الولايات المتّحدة وفاة 532 شخصاً بالفيروس خلال 24 ساعة، علماً بأنّ حصيلة ضحايا كوفيد-19 في هذا البلد كانت تزيد عن ألفي وفاة يومياً خلال الفترة الممتدّة بين مطلع أبريل ومطلع مايو، ثم انخفضت في الأسابيع الثلاثة الأخيرة إلى ما دون الألفين، وفي بعض الأيام خلال هذه الفترة إلى ما دون الألف.

أما في ما يتعلّق بأعداد المصابين الجدد بالفيروس خلال الساعات الـ24 الأخيرة، فأظهرت بيانات الجامعة أنّ حصيلة الإصابات اليومية ناهزت 18 ألف إصابة، ليرتفع بذلك العدد التراكمي للمصابين بالفيروس في الولايات المتحدة حتى مساء الثلاثاء إلى نحو 1,7 مليون شخص.