عناصر شرطة في ليون
عناصر شرطة في ليون

أعلنت السلطات الفرنسية اعتقال ثلاثة أشخاص هم شاب يبلغ من العمر 24 عاما يشتبه بأنه منفذ الاعتداء بطرد مفخخ في مدينة ليون حيث جرح 13 شخصا الجمعة قبل يومين من الانتخابات الأوروبية، وقريب له وامرأة.

وقال رئيس بلدية ليون أن المشتبه به الرئيسي جزائري غير معروف من قبل الشرطة ويدرس المعلوماتية.

وأوقف شخصان آخران للتحقيق حسب نيابة باريس المكلفة القضية هم "طالب ثانوية راشد" جزائري أيضا من أقرباء المشتبه به الرئيسي وامرأة.

وكتب وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير في تغريدة على تويتر "تم للتو توقيف" مشتبه به في تفجير الطرد في ليون.

وأشاد بعمل قوات الشرطة التي تطارد الرجل منذ ثلاثة أيام. وفتح منذ الجمعة تحقيق في "محاولة ارتكاب جرائم قتل على علاقة بمنظمة إرهابية وعصابة إرهابية إجرامية".

وذكر مصدر قريب من الملف أن المشتبه به الذي أوقف أولا اعتقل في شارع عام في الدائرة السابعة من قبل وحدة البحث والتدخل للشرطة القضائية في مدينة ليون التي كانت تراقب منزله حيث كان المحققون يخشون وجود متفجرات.

 

       

 

حريق ضخم اندلع قرب سجن إيفين الإيراني سيء السمعة
حريق ضخم اندلع قرب سجن إيفين الإيراني سيء السمعة

اندلع حريق ضخم السبت، بالقرب من سجن "إيفين" الإيراني سيئ السمعة في طهران، والذي يحتجز فيه المعتقلون السياسيون ويخضعون لعمليات تعذيب.

وتظهر لقطات فيديو نشرتها صحيفة "إيران نيوز واير"، حريقا ضخما في مساحة خضراء محاذية لسجن "إيفين".

واكتسب السجن الإيراني سمعة سيئة، بسبب ما شهدته زنازينه وأقبيته من تعذيب شديد على أيدي عناصر الحرس الثوري للمعتقلين السياسيين، بجانب عشرات آلاف من حالات الاختفاء القسري، والإعدامات.

وقد طالبت منظمات حقوقية إيرانية ودولية طيلة السنوات الماضية، بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وإيقاف التعذيب والممارسات القمعية الجارية بين جدرانه.

وشهدت إيران حرائق مختلفة خلال الساعات الأخيرة لا يعرف المتسبب فيها، وكان من بينها حريق مزرعة حيوانات اندلع يوم الجمعة في مدينة الكرج، والذي ظل مشتعلا لساعات قبل أن تطفئه سيارات الإطفاء.

كما أسفر حريق اندلع في شركة تكرير النفط في طهران يوم الأربعاء، عن مقتل عامل وإصابة آخرين.

وذكرت وسائل إعلام تابعة للنظام الإيراني، أنه تم احتواء الحريق الذي حدث نتيجة تسرب للغاز.