مايك بومبيو متحدثا في منتدى صحيفة "ذا هيل"
مايك بومبيو

دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى إعطاء خطة السلام التي أعدتها إدارة الرئيس دونالد ترامب لتحقيق السلام في الشرق الأوسط، فرصة، عندما تطرح على الجهات المعنية، حسب ما نقلت صحيفة واشنطن بوست عن "تسجيل صوتي للوزير" قالت إنها حصلت عليه.

وتنقل الصحيفة عن الوزير قوله خلال اجتماع مغلق مع رؤوساء الجاليات اليهودية في نيويورك الثلاثاء الماضي إن هناك تصورا بأن الخطة المعروفة باسم "صفقة القرن" أحادية الجانب وتصب في صالح إسرائيل، مضيفا: " أنا اتفهم ذلك التصور ومجادلة البعض بأن (الخطة) غير قابلة للتطبيق وأنها لن تكسب زخما" لكن "أتمنى أن يعطي الجميع مساحة للاستماع"، حسب الصحيفة.

وقال بومبيو ان السؤال الكبير الذي يطرح نفسه هو "هل يمكن أن نحصل على مساحة كافية يمكننا من خلالها إجراء محادثات حقيقية حول (الخطة) وكيفية تطويرها؟"

وسئل بومبيو خلال الاجتماع عما إذا كانت هناك مساعي لحث الفلسطينيين على المشاركة أجاب بومبيو "الجميع سيجدون شيئا يكرهونه في الاقتراح" لكن الجميع، بمن فيهم الفلسطينيون، "سيجدون شيئا يقولون أنه يجب البناء عليه".

وشدد بومبيو على "ألا ضمانات" بأن واشنطن ستقوم بتذليل نقاط الخلاف حول خطة السلام، وأعرب عن تمنياته "بأن ينخرط الجميع فيها بجدية".

وفي تعليق على ما جاء في تقرير الصحيفة، قال الرئيس دونالد ترامب إن غالبية الناس قد تتفق مع ما نقل عن وزير الخارجية مايك بامبيو في صحيفة الواشنطن بوست حول تشكيكه في فرص نجاح خطة السلام الأميركية المرتقبة لحل النزاع الفسلطيني الإسرائيلي. 

وأكد ترامب إيمانه بوجود فرصة جيدة للسلام بين الطرفين، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الظروف ازدادت تعقيدا بشكل مفاجئ بعد فشل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في تشكيل حكومة ائتلاف، وإعلان جولة جديدة من الانتخابات في الخريف المقبل.   

شعار تسلا
شعار تسلا

أعلنت شركة تسلا للسيارات الكهربائية، الثلاثاء، إنها ستسرح "الموظفين غير الأساسيين"، وتجري تخفيضات على الرواتب، في الوقت الذي تغلق فيه مصانع الشركة بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقالت الشركة إنها تخطط لاستئناف عملياتها الطبيعية في 4 من مايو المقبل، مضيفة إن قراراتها هذه كانت جزءًا من "جهد أوسع لإدارة التكاليف وتحقيق الخطط طويلة المدى".

وقالت الشركة في مذكرة داخلية اطلعت عليها رويترز إن "رواتب موظفي تسلا ستنخفض ابتداء من 13 أبريل وستبقى التخفيضات سارية حتى نهاية الربع الثاني من العام"، وسيتم تخفيض رواتب العمال بنسبة 10٪، ورواتب المديرين بنسبة 20٪، ورواتب نواب الرئيس بنسبة 30%، بالنسبة للعاملين في الولايات المتحدة، وتخفيضات مشابهة بالنسبة للعاملين في الخارج.

وبينت أن "الموظفين الذين لا يستطيعون العمل من المنزل ولم يتم تكليفهم بالعمل الحرج في المصانع سيتم تسريحهم، مع احتفاظهم بمزايا الرعاية الصحية الخاصة بهم حتى استئناف الإنتاج".

ويعمل في مصنع تسلا الوحيد للسيارات في الولايات المتحدة أكثر من 10000 عامل، مع إنتاج سنوي يزيد عن 415000 وحدة.

وأعلنت شركة تسلا، الخميس، أن "شحنات سياراتها الكهربائية ارتفعت في الربع الأول من هذا العام بنسبة 40 بالمئة" مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وارتفعت أسهم تسلا حوالي 13٪ بعد أن سجلت أرقام التسليم. لكن محللين يشيرون إلى أن هذه الأرقام هي لعمليات الشراء التي حصلت قبل انتشار فيروس كورونا، وتوقعوا أن تسجل الشركة تباطؤا في الفترة المقبلة.

لكن مبيعات سيارة السيدان الجديدة بلغت 367،500 على مستوى العالم في عام 2019، وبدا أن الشركة تتجه نحو عام لافت، إذ توقع المحللون أنها يمكن أن تحقق أول ربح سنوي لها في عام 2020.

وحاولت شركة تسلا طمأنة المستثمرين بأنها قادرة على تجاوز الأزمة، وأكدت الشهر الماضي أن لديها ما يكفي من السيولة النقدية للتعامل مع الوضع الحالي.