الاستعداد للعيد ببيع ألعاب الأطفال رغم مقتل 67 طفل في القصف خلال شهر في إدلب
الاستعداد للعيد ببيع ألعاب الأطفال رغم مقتل 67 طفل في القصف خلال شهر في إدلب

قُتل 10 مدنيين في شمال غرب سوريا الأربعاء في قصف للقوات السورية، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد إن الغارات الجوية وأعمال القصف أسفرت عن مقتل ستة أشخاص بينهم طفلان في بلدة كفر عويد في محافظة إدلب التي تسيطر عليها فصائل جهادية.

وتجمع أهالي وأقرباء الضحايا في مقبرة البلدة بعد ظهر الأربعاء لمواراتهم الثرى في مقبرة جماعية. وجمعت أشلاء أحد الطفلين ووضعت في صندوق قبل دفنها، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أحد مصوريها. وغطي جثمان الطفل الآخر بغطاء أزرق مطرز.

وقتلت امرأة في قصف طال ريف حماة الشمالي الذي تسيطر عليه فصائل جهادية، وفق المرصد.

وقتلت امرأة وطفلاها وأصيب زوجها، وفق المرصد، عندما استهدفتهم غارة جوية وهم يستقلون دراجة نارية في مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي.

وتأتي أعمال القصف والغارات وسط تصاعد أعمال العنف في أجزاء من شمال غرب البلاد تسيطر عليها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا).

وكان يفترض أن يجنب اتفاق تم التوصل إليه في أيلول/سبتمبر محافظة إدلب والمناطق المتاخمة لها هجوما واسع النطاق لقوات النظام.

وتضم المحافظة حوالي ثلاثة ملايين شخص نصفهم تقريباً نزحوا من مناطق أخرى في سوريا.

يطوف المسلمون من جميع أنحاء العالم حول الكعبة في المسجد الحرام في مكة المكرمة/ وكالة الصحافة الفرنسية
يطوف المسلمون من جميع أنحاء العالم حول الكعبة في المسجد الحرام في مكة المكرمة/ وكالة الصحافة الفرنسية

قالت وزارة الشؤون الدينية في إندونيسيا إن البلاد ألغت الحج هذا العام في أكبر الدول الإسلامية سكانا بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

ويخرج مئات الآلاف من الإندونيسيين سنويا في رحلات حج لزيارة الحرمين الشريفين في مكة والمدينة بالسعودية.

وتطبق إندونيسيا نظام حصص لا يسمح للشخص بأداء الحج سوى مرة واحدة كل 20 عاما وفقا لأمانة مجلس الوزراء.

وكانت السلطات السعودية قالت بالفعل إن الحج والعمرة معلقان لحين إشعار آخر.

وقال فخر الرازي وزير الشؤون الدينية الإندونيسي إن قرار إلغاء رحلات الحج هذا العام اتخذ بسبب تفشي فيروس كورونا واستمرار القيود على السفر.

وكان من المقرر أن تبلغ حصة الحجاج الإندونيسيين هذا العام 221 ألف حاج وأفاد موقع الوزارة بأن 90 بالمئة منهم تقدموا بالفعل بطلبات للسفر.

وأودى الفيروس الفتّاك ب373 ألفاً و439 شخصاً على الأقل حول العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر، وفق تعداد أجرته وكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى مصادر رسميّة.

وعلّقت السلطات السعودية اداء العمرة في مارس لأجل غير مسمى، طالبة أيضا من المسلمين تأجيل استعداداتهم لأداء الحج موقتًا خشية تفشي كوفيد-19.

وأكّدت وزارة الداخلية الاثنين أنّ هذا التعليق سيبقى نافذا.

لكن السلطات السعودية لم تعلن بعد ما إذا كانت ستمضي قدما في خطط تنظيم الحج هذا العام، والذي يفترض أن يجري في نهاية يوليو.

وشهد الحج العام الماضي مشاركة حوالي 2.5 مليون شخص من جميع أرجاء العالم.

ويعتبر الحج مصدر دخل رئيسيا للمملكة الغنية بالنفط، لكنّ تنظيم الحج في موعده قد يجعله مصدرا رئيسيا للعدوى لدى توافد الحجاج إلى مكة.

ولا يزال المسجد الحرام في مكة خاليا من المصلين منذ شهر مارس، مع وضع ساتر أبيض حول الكعبة.