طهران
طهران

أعلنت صحيفة "نيويورك تايمز" الإثنين أنّ مراسلها في طهران توماس إيردبرينك ممنوع من مزاولة عمله منذ شباط/فبراير بعدما سحبت منه السلطات الإيرانية بطاقته الصحافية.

وقالت الصحيفة النيويوركية إن إيردبرينك، وهو صحافي هولندي يعمل فيها منذ 2012 وتعاون أيضا مع هيئة الإذاعة والتلفزيون الهولندية "أن أو أس" يقيم في إيران منذ عام 2001 ويتحدث الفارسية بطلاقة، وهو أحد الصحافيين الأجانب القلائل الذين يعملون في إيران لحساب وسائل إعلام غربية.

وحسب نيويورك تايمز فإن زوجة إيردبرينك وهي مصوّرة صحافية إيرانية تدعى نوشا تافاكوليان ممنوعة بدورها من مزاولة عملها لأنّ السلطات الإيرانية سحبت منها أيضاً بطاقتها الصحافية.

وأوضحت الصحيفة أنّها آثرت في البداية عدم إثارة هذه المسألة على أمل أن تحلّ سريعاً، لكنّها اضطرت إلى تغيير موقفها اليوم "بسبب التعليقات الأخيرة والتكهّنات على شبكات التواصل الاجتماعي" بشأن مصير إيردبرينك، مشيرة إلى أنّ خلوّ صفحاتها من تحقيقاته وتقاريره أصبح "مرئياً أكثر فأكثر" وسط تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران.

 وقال مايكل سلاكمان رئيس تحرير صحيفة نيويورك تايمز إنّ وزارة الخارجية الإيرانية "أكّدت مرات عدّة" أنّ إيردبرينك سيسترجع بطاقته الصحافية، لكنّها "لم تقدّم أي توضيح بشأن سبب تأخّر حصول ذلك أو سبب سحب البطاقة منه".

لكّن سلاكمان لفت إلى أنّ هناك دلائل على أنّ المسألة ستحلّ قريباً.

وفي 2019 احتلّت إيران المرتبة 170 من أصل 180 دولة في مؤشّر حرية الصحافة العالمي الذي تعدّه سنوياً منظمة مراسلون بلا حدود.

شعار تسلا
شعار تسلا

أعلنت شركة تسلا للسيارات الكهربائية، الثلاثاء، إنها ستسرح "الموظفين غير الأساسيين"، وتجري تخفيضات على الرواتب، في الوقت الذي تغلق فيه مصانع الشركة بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقالت الشركة إنها تخطط لاستئناف عملياتها الطبيعية في 4 من مايو المقبل، مضيفة إن قراراتها هذه كانت جزءًا من "جهد أوسع لإدارة التكاليف وتحقيق الخطط طويلة المدى".

وقالت الشركة في مذكرة داخلية اطلعت عليها رويترز إن "رواتب موظفي تسلا ستنخفض ابتداء من 13 أبريل وستبقى التخفيضات سارية حتى نهاية الربع الثاني من العام"، وسيتم تخفيض رواتب العمال بنسبة 10٪، ورواتب المديرين بنسبة 20٪، ورواتب نواب الرئيس بنسبة 30%، بالنسبة للعاملين في الولايات المتحدة، وتخفيضات مشابهة بالنسبة للعاملين في الخارج.

وبينت أن "الموظفين الذين لا يستطيعون العمل من المنزل ولم يتم تكليفهم بالعمل الحرج في المصانع سيتم تسريحهم، مع احتفاظهم بمزايا الرعاية الصحية الخاصة بهم حتى استئناف الإنتاج".

ويعمل في مصنع تسلا الوحيد للسيارات في الولايات المتحدة أكثر من 10000 عامل، مع إنتاج سنوي يزيد عن 415000 وحدة.

وأعلنت شركة تسلا، الخميس، أن "شحنات سياراتها الكهربائية ارتفعت في الربع الأول من هذا العام بنسبة 40 بالمئة" مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وارتفعت أسهم تسلا حوالي 13٪ بعد أن سجلت أرقام التسليم. لكن محللين يشيرون إلى أن هذه الأرقام هي لعمليات الشراء التي حصلت قبل انتشار فيروس كورونا، وتوقعوا أن تسجل الشركة تباطؤا في الفترة المقبلة.

لكن مبيعات سيارة السيدان الجديدة بلغت 367،500 على مستوى العالم في عام 2019، وبدا أن الشركة تتجه نحو عام لافت، إذ توقع المحللون أنها يمكن أن تحقق أول ربح سنوي لها في عام 2020.

وحاولت شركة تسلا طمأنة المستثمرين بأنها قادرة على تجاوز الأزمة، وأكدت الشهر الماضي أن لديها ما يكفي من السيولة النقدية للتعامل مع الوضع الحالي.