سيدي السعيد يسار الصورة خلال حفل مساند لبوتفليقة
سيدي السعيد يسار الصورة خلال حفل مساند لبوتفليقة

احتشد مئات العمال الجزائريين، الأربعاء، أمام مبنى الاتحاد العام للعمال بالعاصمة، للمطالبة برحيل الأمين العام عبد المجيد سيدي السعيد، القريب من أخ الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة والمتهم بالضلوع في قضايا فساد، بحسب لافتات رفعها عمال أمام مبنى الأول من مايو.

وعرف عبد المجيد سيدي السعيد، الذي يقود المركزية النقابية منذ عقود، بمساندته للرئيس بوتفليقة طيلة ولاياته الأربع، وكان من بين المؤيدين لترشيح الرجل لعهدة خامسة رغم مرضه.

​​وكانت وسائل إعلام محلية أوردت نهاية الأسبوع خبر منع سيدي السعيد من السفر، للمشاركة في أشغال الدورة 108 لمؤتمر العمل الدولي الذي انطلق بمدينة جنيف قبل يومين.

على صعيد متصل، قرر خصوم سيدي السعيد على مستوى اتحاد العمال، تنظيم مؤتمر استثنائي للمركزية النقابية لبحث سبل تنحيته من على رأس أكبر تنظيم عمالي في الجزائر في 22 حزيران/ يونيو الحالي.

ويتهم المحتجون سيدي السعيد "بالتواطؤ مع السلطات وتمرير قرارات لا تخدم العمال"، وفقا لتصريحات المحتجين تناقلتها وسائل إعلام محلية. 

تتحدث تقارير علمية أن الشمس تمر في مرحلة ركود
تتحدث تقارير علمية أن الشمس تمر في مرحلة ركود

أعلن مركز الفلك الدولي، السبت، التقاط صورة غير مسبوقة منذ 3 سنوات لانفجار شمسي، بعد تقارير تحدثت عن هدوء للنشاط الشمسسي.

وقال المركز في تغريدة على تويتر إن الانفجار الذي تم تصويره هو "أقوى انفجار على الشمس منذ 3 سنوات"، مضيفا أنه "كسر أهدأ نشاط شمسي منذ فترة طويلة".

وتم التقاط الصورة وفقا لمركز الفلك الدولي صباح يوم السبت من العاصمة الإماراتية أبوظبي حيث مقره الرئيسي.

الانفجار الشمسي بعدسة مركز الفلك الدولي
الانفجار الشمسي بعدسة مركز الفلك الدولي

وتظهر في الصورة ألسنة اللهب والسطح الحبيبي للشمس وظاهرة الأشواك على حواف الشمس. وأضاف المركز صورة الأرض إلى اللقطة لمقارنة الأحجام.

وكان علماء فلك قالوا مؤخرا إن الشمس تقع حاليًا في فترة "الحد الأدنى للطاقة الشمسية"، أي أن النشاط على سطحها قد انخفض بشكل كبير.

وذكر باحثون أن المجال المغناطيسي للشمس أصبح ضعيفًا، مما يسمح بأشعة كونية إضافية في النظام الشمسي.  قد تكون خطرة على الوجود ككل.

ويخشى علماء وكالة ناسا من أن يكون ما يحدث تكرارًا للحد الأدنى، الذي حدث بين 1790 و1830 مما أدى إلى فترات من البرد الوحشي وفقدان المحاصيل والمجاعة وانفجارات بركانية قوية.