أحد المصابين بالقصف الذي استهدف المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري في حلب
أحد المصابين بالقصف الذي استهدف المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري في حلب

أفادت وسائل إعلام سورية الاثنين بمقتل 12 مدنيا وإصابة ١٥ آخرين جراء إطلاق مسلحين عدة قذائف صاروخية على مناطق سكنية في محافظة حلب شمالي البلاد.

ووقع الهجوم الصاروخي في ساعة متأخرة من مساء الأحد على قرية الوضيحي الواقعة في ريف حلب الذي يتاخم آخر جيب يسيطر عليه المسلحون في شمال غرب سوريا.
 
ذكرت وسائل إعلام أن أطفالا كانوا من بين القتلى، وأن بعض المصابين في حال حرجة.
 
وأضافت أن أشخاصا حاولوا الهرب من موقع الهجوم، حيث سقط المزيد من القذائف بين الفارين
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا إن أربعة أطفال كانوا من بين القتلى.
واحتدم القتال على مدار الأسابيع السبعة الماضية في شمال غرب سوريا حيث شنت القوات الحكومية هجوما على آخر معقل للمسلحين في الحرب الأهلية المستمرة منذ ثماني سنوات في البلاد.
 
وأدى العنف إلى نزوح مئات الآلاف داخل جيب المعارضة المسلحة الذي يضم ثلاثة ملايين شخص معظمهم نزحوا بالفعل من أعمال عنف سابقة في سوريا.

 

ولا يتطلب استخدام أداة القياس تثبيت أي تطبيقات على الهاتف المستخدم.
ولا يتطلب استخدام أداة القياس تثبيت أي تطبيقات على الهاتف المستخدم.

بالتزامن مع تخفيف إجراءات الإغلاق والعزل الاجتماعي التي فرضتها أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، بات ضروريا أن يحرص الشخص على اتباع سلوكيات وقائية تحد من انتقال الفيروس مع عودة الحياة تدريجيا، بما يشمل ارتداء الكمامات والحرص على ترك مسافة آمنة خلال التعامل مع الآخرين.

لتحقيق هذا الهدف طرحت شركة غوغل أداة تسهل على الشخص قياس المسافة بينه وبين الآخرين لضمان أمان أكبر.

وباستخدام تقنيات الواقع المعزز، قدمت غوغل أداة تساعد الشخص على قياس محيطه وتحديد دائرة بنصف قطر لا يقل عن مترين، وهي المسافة الآمنة للتعامل مع الآخرين دون التعرض للعدوى بالفيروس.

وبات بإمكان مستخدمي أجهزة "آندرويد" الوصول إلى الأداة الجديدة "سودار" من خلال فتح رابط يؤدي إليها باستخدام متصفح "كروم".

رابط الأداة: sodar.withgoogle.com

وغردت شركة غوغل عبر  تويتر بفيديو يوضح آلية عمل الأداة الجديدة.

ولا يتطلب استخدام أداة القياس تثبيت أي تطبيقات على الهاتف المستخدم.

ومبدئيا، طرحت غوغل الأداة بشكل حصري للأجهزة التي تستخدم نسخة حديثة من نظام التشغيل الخاص بها، ما يعني أن مستخدمي أجهزة آبل والنسخ الأقدم من آندرويد لا يمكنهم الحصول عليها حتى اللحظة.

وتعتمد الأداة على تقنيات الواقع المعزز لصورة كاميرا الهاتف بصنع خريطة افتراضية للمساحة المحيطة بالشخص، لمساعدته على معرفة النطاق الآمن لحركته.

وقام موقع "ذي فيرج" التقني بتجريب الأداة باستخدام جهاز "سامسونغ غالاكسي"، وتبين أن الأداة "قريبة بشكل كاف" من الدقة.

وبحسب الموقع، فقد تراوح نطاق الدائرة التي تحددها أداة غوغل الجديدة ما بين مترين و1.82 متر، وهي ما لا يقل عن مسافة ستة أقدام الموصى بالحفاظ عليها بين الأشخاص في الولايات المتحدة.

ويشدد الموقع على أن استخدام الأداة وحده غير كافٍ للوقاية من العدوى، فلا بد من الحفاظ على جميع عادات النظافة والتعقيم والوقاية التي أوصت بها الجهات الصحية حول العالم.

ويفترض محللو الموقع أن من يستخدم الأداة هو شخص يتحلى أصلا بوعي كاف بشأن الوقاية والتباعد، ما دفعهم لاستبعاد أن تشكل الميزة الجديدة أو أي تطبيقات مماثلة على الأرجح فارقا في عالم الوقاية من كورونا.