الرئيس المصري المعزول محمد مرسي خلال إحدى جلسات محاكمته
الرئيس المصري المعزول محمد مرسي خلال إحدى جلسات محاكمته

أعلن التلفزيون المصري وفاة محمد مرسي إثر نوبة قلبية، وفقا لما ذكرته رويترز من التلفزيون نقلا عن مصدر طبي، الإثنين. 

ونشر التلفزيون سابقا خبر وفاة الرئيس المصري المعزول أثناء حضوره جلسة محاكمة.

وطلب مرسي الكلمة من القاضي، وقد سمح له بالكلمة وعقب رفع الجلسة أصيب بنوبة إغماء توفي على إثرها، ونقل جثمان مرسي إلى المستشفى، ويجري اتخاذ الإجراءات اللازمة لدفنه.

وقال عبد المنعم عبد المقصود، محامي مرسي،  في اتصال هاتفي مع الحرة إنهم في انتظار استلام جثمان محمد مرسي لدفنه في مقابر الاسرة في مدينة نصر شمال القاهرة اليوم وسوف يشيع الجثمان اليوم عائلته فقط.

وقال مصدر وقال إن "مرسي تحدث أمام المحكمة لمدة 20 دقيقة وانفعل ثم أغشي عليه ونقل إلى المستشفى حيث توفي".

وقد أعلنت وزارة الداخلية المصرية، رفع حالة الاستنفار الأمني إلى الدرجة القصوى في البلاد بعد إعلان وفاة مرسي، تحسبا لأي أعمال عنف أو شغب وقامت بإجراء مراجعة شاملة لخططها، ونشر آلاف الدوريات الأمنية الثابتة والمتحركة في أنحاء الجمهورية. 

وأصدر النائب العام في مصر أمرا بالتحفظ على كاميرات المراقبة وقفص المتهمين واستدعت الحاضرين للحصول على أقوالهم حول ما حصل، وفق بيان للنيابة العامة.

وذكرت النيابة أيضا في بيانها تحدث مرسي لخمس دقائق قبل سقوطه مغشيا عليه أرضا داخل قفص الاتهام حيث تم نقله فورا للمستشفى. 

وندبت النيابة "لجنة عليا من الطب الشرعي برئاسة كبير الأطباء الشرعيين ومدير إدارة الطب الشرعي لإعداد تقرير طب شرعي بأسباب الوفاة تمهيدا للتصريح بالدفن".

​​

واستنكرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" وفاة مرسي، متهمة الحكومة المصرية بعدم منحه "الرعاية الطبية الملائمة".

وذكرت سارة ليا ويتسون، رئيسة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومان رايتس، أن وفاة الرئيس "كانت متوقعة بالكامل"، وأن المنظمة كانت بصدد إنهاد إعداد تقرير حول الأوضاع الصحية للرئيس المعزول، وفقا لتغريدة نشرتها عبر حسابها في تويتر، الإثنين. 

شعار ناسا

قالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا"،  الجمعة، إنها ستوقف مشروعا بقيمة تزيد عن ملياري دولار لاختبار خدمات الأقمار الصناعية مثل التزود بالوقود في الفضاء، بسبب ارتفاع التكاليف وتأخر الجدول الزمني.

وقالت ناسا في أكتوبر، إن مشروع الخدمة والتجميع والتصنيع في المدار 1 (أو.إس.إيه.إم-1) لا يزال يواجه زيادة في التكاليف ومن المتوقع أن يتجاوز القيمة المحددة له البالغة 2.05 مليار دولار، وكذلك تاريخ إطلاقه في ديسمبر  2026.

وأشارت، الجمعة، إلى أنها اتخذت قرار وقف المشروع بسبب "التحديات الفنية المستمرة والتكلفة والجدول الزمني، وتطور المجتمع الأوسع بعيدا عن إعادة تزويد المركبات الفضائية غير المجهزة بالوقود، مما أدى إلى عدم وجود شريك ملتزم".

وذكرت ناسا في أكتوبر الماضي أن من الأسباب الرئيسية لزيادة تكاليف المشروع والتأخير في الجدول الزمني الأداء "الضعيف" لشركة ماكسار.

وتعاقدت ناسا مع ماكسار في السابق عام 2019 للمساعدة في بناء منصة غيتواي الخاصة بها في مدار القمر، وهي نقطة حيوية خارجية لأول مهمة أميركية لإرسال رواد الفضاء إلى القمر.