البابا فرنسيس
البابا فرنسيس

دعا البابا فرنسيس الجمعة إلى اعتبار المسلمين "شركاء" يتم التعايش معهم في شكل سلمي بهدف قطع الطريق على "المجموعات المتطرفة التي تعادي الحوار".

وقال البابا خلال لقاء نظمته كلية اللاهوت البابوية في جنوب إيطاليا في مدينة نابولي، "ينبغي تربية طلاب اللاهوت على الحوار مع اليهودية والإسلام لفهم الجذور المشتركة والتباينات بين هوياتنا الدينية، والمساهمة تاليا في شكل أكثر فاعلية في بناء مجتمع يقدر التنوع ويعطي الأولوية للاحترام والأخوة والتعايش السلمي".

وأضاف البابا الأرجنتيني "نحن مدعوون إلى التحاور مع المسلمين بهدف بناء مستقبل مجتمعاتنا ومدننا. نحن مدعوون إلى اعتبارهم شركاء لبناء تعايش سلمي حتى حين تقع اضطرابات هي صنيعة مجموعات متطرفة تعادي الحوار، على غرار مأساة الفصح (الاعتداءات) في سريلانكا".

وختم "في كليات اللاهوت والجامعات التابعة للكنائس، ينبغي تشجيع دروس اللغة والثقافة العربية واليهودية والمعرفة المتبادلة بين الطلاب المسيحيين واليهود والمسلمين".

لفت شنكر إلى أن رئيس الوزراء العراقي المكلف بتشكيل حكومة جديدة، مصطفى الكاظمي، قام بعمل جيد في المخابرات العراقية الوطنية. 
لفت شنكر إلى أن رئيس الوزراء العراقي المكلف بتشكيل حكومة جديدة، مصطفى الكاظمي، قام بعمل جيد في المخابرات العراقية الوطنية. 

ميشال غندور - واشنطن 

قال مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شنكر، إن الولايات المتحدة تتطلع إلى حكومة عراقية يمكنها العمل معها وأن تلبي مطالب الشعب العراقي وتكون حكومة ملتزمة بالإصلاح وتحارب الفساد وتقدر سيادة العراق. 

وأضاف شنكر  أن "تهديد إيران للقوات الأميركية في العراق لا يزال كبيرا".

ولفت المسؤول الأميركي إلى أن رئيس الوزراء العراقي المكلف بتشكيل حكومة جديدة، مصطفى الكاظمي، "قام بعمل جيد في جهاز المخابرات الوطني العراقي". 

وأشار أنه إذا كان الكاظمي "عراقيا وطنيا" و"التزم بضمان سيادة العراق وبمحاربة الفساد" فإن ذلك سيكون أمرا عظيما للعراق وللعلاقات بين البلدين.