مستشار الأمن القومي الأميركي خلال المؤتمر الصحافي في القدس
مستشار الأمن القومي الأميركي خلال المؤتمر الصحافي في القدس

حذر مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الثلاثاء إيران من تعطيل مؤتمر البحرين حول السلام في الشرق الأوسط، وذلك في ظل التوتر بين واشنطن وطهران.

وقال بولتون "انخرطت إيران خلال الشهرين الماضيين في سلسلة طويلة من الهجمات غير المبررة". 

واتهمت الولايات المتحدة الجمهورية الإسلامية بالتورط في سلسلة هجمات ضد الملاحة في دول الخليج وهي اتهامات تدحضها إيران. وأسقطت طهران الأسبوع الماضي طائرة أميركية مسيرة قالت إنها دخلت المجال الإيراني وهو ما تنفيه واشنطن. 

وتنطلق في العاصمة البحرينية مساء الثلاثاء وبدعوة من الولايات المتحدة ورشة عمل للكشف عن الجوانب الاقتصادية لخطة السلام الأميركية لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني. 

وقال بولتون في مؤتمر صحافي في القدس "في بيئة كهذه فإن تهديد المؤتمر في البحرين يبقى احتمالا واردا"، وتابع "سيكون من الخطأ الكبير أن تواصل إيران سلوكها هذا". 

وجاءت تصريحات مستشار الأمن القومي الأميركي هذه في معرض رده على أسئلة الصحفيين حول أي تدخل إيراني محتمل. 

وقال من جهة أخرى، إن بلاده ستواصل فرض العقوبات على إيران حتى تعود طهران إلى طاولة المفاوضات.

واتهم يولتون إيران بأنها تشكل تهديدا للمنطقة ككل بسبب سلوكها وصواريخها البالستية، وقال إن قواتها في سوريا تمثل أكبر تهديد.

ودعا إلى ضرورة الحد من قدرة طهران على تحقيق استراتيجيتها عبر أذرعها في المنطقة، وقال إن جميع الخيارات بشأن تعامل واشنطن مع الجمهورية الإسلامية لا تزال مطروحة.

وقال السفير الأميركي لشؤون نزع السلاح روبرت وود إن الرئيس دونالد ترامب يترك الطريق مفتوحا أمام الدبلوماسية مع إيران، مشيرا إلى أن طهران تخطئ إن فسرت سياسة ضبط النفس التي يتبعها ترامب بعد إسقاط الطائرة الأميركية، على أنها ضعف.

تحديث (6:56 ت.غ)

بولتون: واشنطن مستعدة لإجراء محادثات مع إيران

قال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون إن الرئيس دونالد ترامب منفتح على فكرة إجراءات مفاوضات حقيقية "وكل ما تحتاج إيران للقيام به هو السير عبر هذا الباب المفتوح".
 
وأضاف خلال قمة أمنية ثلاثية اميركية-إسرائيلية-روسيةفي القدس الثلاثاء، أن مبعوثين أميركيين يقومون بجولات في المنطقة أملا في إيجاد سبيل لخفض تصاعد التوترات بين واشنطن وطهران، إلا أن صمت الجمهورية الإسلامية "يصيب بالصمم".
 
وقال أيضا إنه "لا يوجد ببساطة دليل على أن إيران اتخذت قرارا استراتيجيا بالتخلي عن الأسلحة النووية".

بولتون خلال القمة الأمنية الثلاثية في القدس

​​وفرضت الولايات المتحدة الاثنين عقوبات استهدفت المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي وآخرين، وقالت وزارة الخارجية الإيرانية إن الخطوة تعني "الإغلاق الدائم لطريق الدبلوماسية" مع الإدارة الأميركية.

​​وتصاعد التوتر بين الجانبين بعد إسقاط إيران طائرة عسكرية أميركية من دون طيار الأسبوع الماضي، وتوعد الرئيس ترامب بالرد قبل أن يعدل عن توجيه ضربة انتقامية.

وقال المستشار الأميركي إن الولايات المتحدة أبقت الأبواب مفتوحة للمحادثات، ذلك بعد أكثر من عام على انسحاب واشنطن من اتفاق نووي تاريخي بين طهران والقوى الكبرى. وتابع بولتون "كل ما تحتاج إيران إلى القيام به هو سلوك هذا الطريق".

الرئيس الإيراني حسن روحاني قال من جانبه إن قرار واشنطن فرض عقوبات على أكبر الدبلوماسيين الإيرانيين يثبت أن الولايات المتحدة "تكذب" بشأن المحادثات.

وقال الرئيس حسن روحاني في اجتماع مع عدد من الوزراء بث على الهواء مباشرة عبر شاشات التلفزة "في الوقت الذي تدعو فيه إلى المفاوضات، تسعى إلى معاقبة وزير الخارجية؟ من الواضح أنها تكذب".

وأعلن وزير الخزانة الأميركي أن واشنطن ستدرج وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف على القائمة السوداء.

 

 

توقع الخبير الياباني أن يستغرق التعامل مع فيروس كورونا إلى أربع سنوات
توقع الخبير الياباني أن يستغرق التعامل مع فيروس كورونا إلى أربع سنوات

سجلت الصين، حيث ظهر فيروس كورونا المستجد أواخر العام الماضي في ووهان، أقل من 5000 حالة وفاة، وهو ما يعني ثلاث حالات وفاة لكل مليون نسمة.

اليابان لديها حوالي سبعة لكل مليون وباكستان ستة وكوريا الجنوبية وإندونيسيا خمسة والهند ثلاثة وتايلاند أقل من واحد لكل مليون. 

وتقول فيتنام وكمبوديا ومنغوليا إنها لم تسجل أي وفيات ذات صلة بـ 19.

قارن ذلك بحوالي 100 حالة وفاة لكل مليون في ألمانيا وحوالي 180 حالة في كندا وحوالي 300 حالة في الولايات المتحدة وأكثر من 500 حالة في بريطانيا وإيطاليا وإسبانيا، لكل مليون.

لماذا؟

رسم علماء في جامعة تشيبا اليابانية مسار الفيروس في جميع أنحاء العالم وقالو إنهم لاحظوا تفاوتات إقليمية صارخة.

قال أكيهيرو هيساكا، من كلية الدراسات العليا للعلوم الصيدلانية بالجامعة: "هذا يعني أننا بحاجة إلى مراعاة الاختلافات الإقليمية أولاً، قبل تحليل السياسات والعوامل الأخرى التي تؤثر على انتشار العدوى في أي بلد بعينه".

الافتراض الأساسي، في الوقت الحالي، هو أن الفيروس التاجي المستجد، غير الطريقة التي تتحول بها جميع الفيروسات، وهو معدي وقاتل في جزء واحد من العالم، بطريقة مختلفة تماما عما هو الحال في جزء آخر من العالم.

عالم الأوبئة في جامعة كولومبيا جيفري شامان قال في الصدد "واجهنا جميعًا نفس الخطأ بنفس ترسانة الاستجابات المناعية". 

ثم تابع "هناك اختلافات في الاختبار والإبلاغ والتحكم من بلد إلى آخر، وهناك اختلافات في معدلات ارتفاع ضغط الدم، وأمراض الرئة المزمنة، وما إلى ذلك، اشتغلنا على الفيروس بطريقة شبه موحدة".

وجزء من سبب ارتفاع عدد الوفيات في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية قد يكمن في تردد مبدئي في الاستجابة لوباء بدا بعيدًا وغير مهدد. بينما في آسيا، أتاحت التجارب السابقة مع أوبئة السارس ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية استجابات أسرع بكثير للتهديد الجديد.

على سبيل المثال، تمت الإشادة بتايوان على نطاق واسع لاستجابتها السريعة للوباء، بما في ذلك الفحص المبكر للقادمين من ووهان. 

كما قامت كوريا الجنوبية ببناء برنامج ضخم لفحص وتعقب وعزل المرضى. في اليابان والهند كذلك، وهما دولتان مختلفتان للغاية، فإن عدد الوفيات المنخفض نسبيًا حير العديد من العلماء. 

هل الطقس والثقافة سبب؟

يمكن أن يكون الطقس الحار والرطب عاملاً في أماكن مثل كمبوديا وفيتنام وسنغافورة.

واقترحت العديد من الدراسات أن الحرارة والرطوبة يمكن أن تبطئ انتشار الفيروس، لكنها لا توقفه تمامًا كما هو الحال مع الأنفلونزا ومع الفيروسات التاجية التي تسبب نزلات البرد.

لكن بعض الدول الاستوائية، بما في ذلك الإكوادور والبرازيل، شهدت العديد من والوفيات المرتبطة بـكوفيد 19.

التركيبة السكانية؟

تلعب التركيبة السكانية أيضًا دورًا في التفاوتات الإقليمية، ربما كان السكان الأصغر سناً في إفريقيا أكثر مقاومة من المجتمعات القديمة في شمال إيطاليا، على سبيل المثال.

وفي اليابان، التي لديها أكبر عدد من المسنين في العالم، يتم استكشاف أسباب مختلفة، وهناك اعتقاد واسع في اليابان بأن النظافة والعادات الجيدة، مثل ارتداء الأقنعة وتجنب المصافحة، ساعدت في إبطاء انتشار الفيروس، في حين أن الرعاية الصحية الشاملة وتركيز الدولة على حماية المسنين ربما خفض عدد القتلى.