الرئيس ترامب
الرئيس ترامب

هدد الرئيس دونالد ترامب الثلاثاء بمهاجمة إيران ردا على أي ضربات توجهها طهران "لأي شيء أميركي"، وذلك بعدما قالت طهران إن العقوبات الأميركية الجديدة أجهضت أي دبلوماسية ووصفت عقلية البيت الأبيض بأنها "متخلفة".

وقال ترامب على تويتر "بيان إيران الذي صدر اليوم، ينطوي على جهل شديد ومهانة، ويظهر فقط أنهم لا يدركون الواقع. أي هجوم من إيران على أي شيء أميركي سيقابل بقوة كبيرة وكاسحة. في بعض المجالات كاسحة تعني المحو".

وكتب الرئيس الأميركي أن "الشعب الإيراني الرائع يعاني من دون أي سبب، بينما قيادته تنفق جميع أمواله لدعم الإرهاب والقليل على أي شيء آخر".

وتابع أن "الولايات المتحدة لم تنس استخدام إيران قنابل بدائية الصنع ويدوية أودت بحياة ألفي أميركي وجرحت كثيرين".

وقال في تغريدة أخرى إن "القيادة الإيرانية لا تفهم كلمتي 'طيب' و'تعاطف' ولم تفعل أبدا. للأسف، كل ما تفهمه هو لغة القوة"، مذكرا بأن "الولايات المتحدة هي أقوى قوة عسكرية في العالم مع استثمار (في الدفاع) يزيد عن 1.5 تريليون دولار خلال العامين الأخيرين فقط".  

وفرضت الولايات المتحدة الاثنين عقوبات استهدفت المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي ومسؤولين آخرين، لكنها قالت إن الباب مفتوح أمام المحادثات بشأن الحد من التوتر بين البلدين.

وزارة الخارجية الإيرانية اعتبرت أن الخطوة تعني "الإغلاق الدائم لطريق الدبلوماسية" مع الإدارة الأميركية.

فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف
فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف

أظهر مقطع فيديو جديد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة احتجاز جورج فلويد من قبل أفراد إدارة شرطة مينيابوليس، وفق ما نقلت شبكة "ان بي سي نيوز" الأميركية.

ويظهر الفيديو الجديد فلويد، الذي أشعل موته غضبا في أميركا، على الأرض ومعه العديد من الضباط الذين جاؤوا لاعتقاله.

وقال موقع الشبكة إن الفيديو صور من الجانب الآخر من الشارع ويظهر  ضغط ضابط شرطة أبيض بركبته على رقبة فلويد ذي البشرة السوداء، وأضافت الشبكة أن الفيديو سجل قبل الفيديو الأول الذي انتشر أول مرة.

وفي بداية الفيديو الجديد، يمكن رؤية ثلاثة ضباط يرتدون الزي الرسمي الذي يطابق الزي الذي يظهر في الفيديو الأول على الأرض مع فلويد، في حين يقف ضابط رابع في مكان قريب.

وتوفي فلويد بعد نقله إلى المسشتفى، وأشعل موته غضبا كبيرا بعد انتشار فيديو يظهر عنف الشرطة.

وظهر في الفيديو، شرطي يضع ركبته فوق عنق فلويد المطروح أرضا وهو يقول للشرطي "لا أستطيع التنفس لا أستطيع التنفس.. لا تقتلني".

وشهدت مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية عمليات نهب ومواجهات بين المحتجين وقوات الأمن، بعد انتشار القصة والفيديو الذي ظهر فيه فلويد.

وأمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحقيق في القضية من أجل تحقيق العدالة.

وطالبت عائلة جورج فلويد الأفريقي الأميركي البالغ من العمر 46 عاما الذي توفي بعد توقيفه بعنف، الأربعاء بمحاسبة رجال الشرطة المتورطين بالقتل.