أمن كيم جونغ أون يرافقه خلال لقائه مع ترامب
أمن كيم جونغ أون يرافقه خلال لقائه مع ترامب

أصيبت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سيتفاني غريشام، بكدمات، خلال شجار بين حراس الأمن الكوريين الشماليين والصحفيين الذين كانوا يتدافعون للاقتراب من الرئيس ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، أثناء مصافحتهما في المنطقة المنزوعة السلاح، حسبما ذكرت وكالة أسوشيتيد برس ووسائل إعلام أميركية.  

وأوردت التقارير أن غريشام أصيبت عندما كانت تحاول مساعدة صحفيي البيت الأبيض على إيجاد مكان لتغطية اللحظة التاريخية بين ترامب وكيم.

​​

​​

وشوهدت المتحدثة في وقت لاحق وهي توجه المراسلين خارج المبنى الذي يعقد فيه اجتماع ترامب وكيم.

واختتم الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الأحد محادثات استمرت لنحو ساعة في المنطقة المنزوعة السلاح الفاصلة بين الكوريتين.

​​

​​

وبعد اللقاء، عاد كيم إلى كوريا الشمالية حيث رافقه الرئيس الأميركي ونظيره الكوري الجنوبي مون جاي-إن قبل أن يفترقوا.

وقال ترامب للصحافيين "كان يوما تاريخيا للغاية وأسطوريا"، مؤكداً أنه دعا كيم لزيارة واشنطن. وقال "بإمكانه القيام بذلك متى شاء. أعتقد أننا نريد المضي قدما باتجاه الخطوة التالية".

ويأتي الاجتماع المرتجل في المنطقة المنزوعة السلاح بعد نصف عام من تعثر المحادثات بين واشنطن وبيونغ يانغ في فبراير 2019 عندما طالبت كوريا الشمالية برفع كامل العقوبات الأميركية المفروضة عليها قبل التخلي عن سلاحها النووي.  

جانب من الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضربت أستراليا اليوم
جانب من الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضربت أستراليا اليوم

انقطع التيار الكهربائي عن عشرات الآلاف من المنازل والشركات ومالت جدران الأبنية وتضعضعت، فيما هوت الأشجار واقتلعت من جذورها حين اجتاحت عاصفة شديدة الاثنين منطقة شاسعة بطول الساحل الغربي الأسترالي لليوم الثاني على التوالي.
  
ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات، جراء ما وصفها القائم بأعمال مساعد المفوض بوزارة الإطفاء وخدمات الطوارئ بولاية غرب أستراليا غون برومهول بأنها عاصفة تأتي "مرة واحدة كل العقد".

عاصفة قوية تضرب الساحل الغربي لأستراليا
الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضرب الساحل الغربي لأستراليا

  
وجاءت العاصفة التي أصابت منطقة كبيرة بشكل غير عادي نتيجة لبقايا إعصار مانغا المتأخر الذي ضرب جنوب شرق البلاد واصطدم في جنوب المحيط الهندي بجبهة باردة تتحرك شمال شرق البلاد.
  
واجتاح هذا الطقس السيء امتدادًا يمتد لمسافة 1200 كيلومتر من الساحل الغربي من كارنارفون إلى كيب ليوين، بما في ذلك عاصمة الولاية، بيرث، حيث هبت الرياح ليلا بسرعة تزيد عن 90 كيلومترًا في الساعة، حسبما أفاد مكتب مدير الأرصاد الجوية نيل بينيت.

أمطار غزيرة مصاحبة لعاصفة قوية تضرب أستراليا
أمطار غزيرة مصاحبة لعاصفة قوية تضرب أستراليا

  
ووصلت سرعة الرياح إلى 132 كيلومتر في الساعة في كيب ليوين، وهي الأسرع لشهر أيار منذ عام 2005.
  
وهطلت أمطار غزيرة على الساحل لمسافة 1500 كيلومتر من منطقة مصنع مارغريت ريفر للنبيذ في الجنوب إلى إكسماوث في الشمال.
  

وقال بينيت إن الأمطار والأمواج التي يبلغ ارتفاعها 8 أمتار تسببت في فيضانات على طول الساحل وتآكل الشواطئ.