صورة للمرأة الإندونيسية التي اصطحبت كلبا إلى المسجد
صورة للمرأة الإندونيسية التي اصطحبت كلبا إلى المسجد

وجهت لامرأة اندونيسية، شبهة التجديف بعدما أخذت كلبا الى مسجد.

ويظهر شريط مصور تم بثه على الانترنت في إندونيسيا كلبا يجري حول مسجد في مدينة بوغور الواقعة في جاوة الغربية حيث ووجهت المرأة بمصلين غاضبين.

وقال أندي محمد ديكي باستيكا، مدير شرطة بوغور، إن ثمة شبهة بقيام المرأة بالتجديف وإن التحقيق مازال مستمرا.

​​

​​​

والتجديف جريمة جنائية في إندونيسيا مع عقوبة أقصاها السجن خمس سنوات.

وتم احتجاز المرأة في مستشفى للشرطة، الذي قال ان الأطباء أوصوا بنقلها الى مصحة للأمراض النفسية.

وقالت منظمة العفو الدولية إن القضية "مؤسفة وسخيفة".

كارل غولدمان أثناء تلقيه العلاج من فيروس كورونا المستجد
كارل غولدمان أثناء تلقيه العلاج من فيروس كورونا المستجد

يبدو أن تأثير فيروس كورونا المستجد لا يشمل فترة المرض فقط، وإنما قد يؤدي إلى تبعات اجتماعية بعد التعافي منه، بعدما تعرض أميركيان للتمييز بسبب الفيروس.

وبدأت القصة عندما استقل كارل غولدمان وزوجته، سفينة "دايموند برنسس" السياحية، حيث توجها إلى شرق آسيا لقضاء عطلتهما، بحسب روايتهما لشبكة "سي إن إن" الأميركية.

وقد كشف لاحقا أن سفينة "دايموند برنسس" كانت تحتوي على أكبر تركيز لإصابات كورونا خارج الصين في أول فبراير، فيما كان عدد الإصابات داخل الولايات المتحدة بسيطا نسبيا.

وقد ثبتت إصابة نحو 712 شخصا في أواخر مارس الماضي، من ضمنهم ركاب وعاملون بالسفينة، وفقا لإحصاء مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأميركية.

وكان غولدمان واحدا من بين مئات الركاب الذين أصيبوا بفيروس كورونا، فيما لم تصب زوجته جيري بالمرض.

وعقب الكشف عن إصابة ركاب السفينة، بدأ الناس في كتابة تغريدات تطلب عدم السماح للركاب بالعودة إلى الولايات المتحدة، "وإن حدث، فيجب حبسهم في أقفاص"، كما روى كارل غولدمان.

وأضاف الزوجان أنه منذ أن غادرا السفينة وعادا إلى الوطن في مارس، تلقيا تهديدات أسوأ، حيث جاء القسم الأكبر منها بعد عودة جيري إلى المنزل، ولم تتوقف بعدها بأسابيع.

ولفت تقرير "سي إن إن"، إلى أن تجربة الزوجين تعكس وصمة عار يشعر بها من أصيب بالفيروس، وسط خشية الناس المتزايدة من التقاط العدوى.

وعقب إخلاء سفينة "دايموند برنسس"، استقل الزوجان رحلة جوية من اليابان إلى ولاية نبراسكا الأميركية، حيث نقلا إلى مشفى جامعة نبراسكا، وهناك ثبت إصابة كارل بالفيروس.

وقد ظل الزوج هناك لأسابيع يخضع للعناية الطبية الفائقة حتى استرد عافيته، وبعدما ثبت خلوه من المرض، تم تسريحه وعاد إلى منزله في الـ ١٦ مارس.

وعن التهديدات، قال كارل: "ظللنا نتلقى أنا وزوجتي تهديدات على مواقع التواصل الاجتماعي ويوتيوب.. وكان هناك أوصاف دنيئة، كتمنيهم لي بالموت غرقا في سوائلي، كما نشر بعض الناس الذين لم نلتقيهم على صفحة محطتنا الإذاعية على فيسبوك".

وأضاف كارل أن الناس في المجتمع من حوله، بدأوا يخشون الاحتكاك بالزوجين، فيما رفض صالون الأظافر تقديم خدماته للزوجة، رغم أنها زبونة لديه منذ ٣٠ عاما تقريبا.

كما قال كارل إن مرافقة الكلب ومدبرة المنزل سلما مفاتيح المنزل لكارل عقب عودته، وذلك رغم تأكيد الأطباء لكارل أنه من غير الممكن أن يصاب بالفيروس مرة أخرى، وقد تستمر مناعته لشهور.