من تظاهرات السودان. أرشيفية
السودان احتجاجات مظاهرات

أعلنت الجامعة العربية، الاربعاء، وصول وفد لها إلى العاصمة السودانية، الخرطوم لدعم "استئناف الحوار" بين المجلس العسكري الحاكم والمحتجين المطالبين بتسليم السلطة إلى حكومة مدنية، وفقا لما ذكرته الجامعة في بيان لها. 

وذكرت الجامعة أن الوفد يهدف "لتشجيع الأطراف السودانية على استئناف الحوار الهادف الى التوافق على ترتيبات الانتقال إلى سلطة مدنية في البلاد".

وأعلن مبعوث الاتحاد الإفريقي للسودان محمد حسن لباد الثلاثاء، اقتراب قوى إعلان الحرية والتغيير من التوصل إلى اتفاق مع والمجلس العسكري.

​​وشارك عشرات الآلاف الأحد، في تظاهرات في ارجاء السودان لمطالبة قادة الجيش بتسليم السلطة، في حين دعا قادة الاحتجاج أيضا لحركة عصيان مدني واسعة في 14 يوليو الحالي، حيث أدى تحرك مماثل بين 9 و11 يونيو لشلّ العاصمة في شكل شبه كلي. 

وقالت الجامعة الاربعاء إنها تسعى "للعمل على بناء الثقة" من أجل "تجاوز صعاب المرحلة الراهنة والوصول إلى صيغة توافقية للمرحلة الانتقالية".

يأتي هذا وسط توتر متصاعد للحكم بين الجيش بعد إطاحته الرئيس السابق عمر البشير في 11 أبريل من منصبه، والمتظاهرين المطالبين بتسليم السلطة لحكومة مدنية.

وتدهور التطور في العملية السياسية في السودان عقب فض دموي لاعتصام محتجين أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم في 3 حزيران/يونيو، حيث قتل نحو 61 شخصا يومها في أنحاء البلاد، وفقا لأرقام وزارة الصحة. 

 

تقول الدراسة إن عدد المصابين بالمرض يتجاوز 3.8 مليون شخص
تقول الدراسة إن عدد المصابين بالمرض يتجاوز 3.8 مليون شخص

قالت دراسة حكومية أجريت في بريطانيا إن نحو 54 ألف شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد في إنكلترا أسبوعيا خلال الفترة الماضية، وإن هناك نحو 3.8 ملايين شخص مصابون به.

وتشير أرقام مكتب الإحصاءات الوطني إلى رصد حوالي 133 ألف حالة إصابة بمرض كوفيد-19 الناتج عن الفيروس، فقد وجدت اختبارات أجريت على 18913 شخصا أن 0.24 في المئة منهم مصابون بالمرض، في وقت إجراء الاختبارات بين 11 و 24 مايو الجاري، وهو ما يعادل نحو 133 ألف شخص على مستوى البلاد.

ورصدت الاختبارات 54000 إصابة جديدة أسبوعيا خلال هذه الفترة، لكن القائمين على الدراسة وصفوا المرض بأنه "مستقر نسبيا".

ووجدت  أن شخصا بين كل 15 شخصا، أو ما مجموعه 3.8 ملايين شخص قد أصيبوا بالفيروس في إنكلترا.

ويقول القائمون على هذا المسح إن السبب في زيادة عدد الحالات هو أن حوالي 70 في المئة من الأشخاص لم تظهر عليهم أعراض.