غواصة روسية في مدينة سيفيرومورسك
غواصة روسية في مدينة سيفيرومورسك

أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الخميس أن الحريق الذي أودى بحياة 14 بحارا في غواصة عسكرية روسية في القطب الشمالي، شب في قسم البطاريات من دون أن يطال محركها النووي.

وقال شويغو في تقرير قدمه إلى الرئيس فلاديمير بوتين نشر على الموقع الإلكتروني للكرملين إن "السبب الرئيسي أصبح معروفا، إنه حريق في قسم البطاريات امتد بعد ذلك".

وأضاف أن "المحرك النووي للغواصة معزول تماما والطاقم اتخذ كل الإجراءات اللازمة لحماية الآلية التي ما زالت قادرة على العمل بشكل كامل".

وهي المرة الأولى منذ وقوع الحادث التي تعترف فيها السلطات الروسية بأن الغواصة التي لم يكشف نوعها، تعمل بالطاقة النووية.

وعبر شويغو عن أمله أن يتم إصلاح الغواصة وإعادتها إلى المياه "في مهلة قصيرة".

من جهة أخرى، نقلت صحيفة "كومرسانت" عن مصدر عسكري قوله إن الحريق بدأ بسبب تماس كهربائي في إحدى لوحات القيادة ما أدى إلى اشتعال كابلات وزيوت قبل أن تصل إلى أنابيب التهوئة، ما أدى إلى انتشار الدخان في كل أقسام الغواصة.

وأضاف أنه عند اندلاع الحريق كان أفراد الطاقم يرتاحون ولم يتمكنوا من ارتداء بزاتهم الواقية، موضحا أن خمسة منهم فقط نجوا عبر السيطرة على الحريق وإعادة الغواصة إلى سطح المياه.

وذكرت الصحيفة أن البحارة الذين كانوا يقومون بمهمة تدريبية بالقرب من السواحل الروسية، لم يكونوا يملكون خبرة حقيقية في مكافحة الحرائق.

وتفيد الرواية الرسمية للسلطات الروسية بأن 14 من أفراد طاقم الغواصة هم ضباط مؤهلون، لقوا حتفهم بسبب استنشاقهم دخانا ساما.

ووقع الحادث في المياه الإقليمية الروسية على متن غواصة وصفت بأنها للبحث العلمي تتمركز في قاعدة عسكرية مغلقة في مدينة سيفيرومورسك في شمال البلاد، في القطب الشمالي.

وقال الكرملين الأربعاء أنه لن يقدم معلومات مفصلة عن الحادث باسم "أسرار الدولة".

وذكرت الصحف الروسية أن الغواصة هي من فئة "ايه اس-31"، وهي نسخة محدثة من "ايه اس-12" وتسمى أيضا "لوشاريك". وأضافت وسائل الإعلام الروسية أن الغواصة سرية مخصصة للعمليات الخاصة أو للأبحاث، ويمكن أن تصل إلى عمق ستة آلاف متر.

مشيعون يحملون جثمان جهاد أبو عليا الذي قُتل خلال اشتباكات مع مستوطنين إسرائيليين في قرية المغير، خلال جنازته في قرية المغير بالقرب من رام الله بالضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل في 13 أبريل 2024.
مشيعون يحملون جثمان جهاد أبو عليا الذي قُتل خلال اشتباكات مع مستوطنين إسرائيليين في قرية المغير، خلال جنازته في قرية المغير بالقرب من رام الله بالضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل في 13 أبريل 2024.

دعت المملكة المتحدة مساء الثلاثاء إلى وضع حدّ للعنف "غير المقبول" الذي يرتكبه مستوطنون إسرائيليون في الضفة الغربية المحتلة ضد مدنيين فلسطينيين والذي أوقع أربعة قتلى، مطالبة إسرائيل بمحاكمة المسؤولين عنه.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية البريطانية أنّ "المملكة المتحدة قلقة إزاء مستويات العنف المروّعة في الضفة الغربية المحتلة" والتي أثارها "القتل المروّع" للفتى الإسرائيلي بنيامين أحيمئير.

وأثار مقتل أحيمئير (14 عاماً) في ظروف غامضة في الضفة الغربية المحتلة في نهاية الأسبوع الماضي ردود فعل انتقامية واسعة النطاق من جانب مستوطنين هاجموا قرى فلسطينية وأشعلوا النار في منازل فلسطينيين وسياراتهم.

وأضافت الخارجية البريطانية في بيانها "منذ ذلك الحين، أدّت هجمات عنيفة شنّها مستوطنون إسرائيليون متطرّفون إلى مقتل أربعة فلسطينيين"، فضلاً عن إصابة أكثر من 75 آخرين بجروح وإلحاق أضرار جسيمة بالممتلكات.

وتابع البيان "إنّ أعمال العنف هذه ضدّ المدنيين غير مقبولة على الإطلاق ويجب وضع حدّ لها فوراً"، مذكّراً بأنّ لندن فرضت مؤخراً عقوبات على مستوطنين متطرفين.

وشدّدت الخارجية البريطانية على أن "عمليات القتل هذه والإجراءات اللاحقة، تسهم في تصعيد العنف في الضفة الغربية المحتلة والمنطقة الأوسع في توقيت حرج".

وأضافت "من الأهمية بمكان أن تعيد السلطات الإسرائيلية إرساء الهدوء وأن تجري تحقيقات عاجلة وشفّافة في جميع الوفيات، وأن تضمن سَوق كل مرتكبي العنف إلى العدالة ومحاسبتهم على أفعالهم".

وقُتل في الضفة الغربية ما لا يقلّ عن 468 فلسطينياً على أيدي جنود أو مستوطنين إسرائيليين منذ بداية الحرب في غزة، وفقاً للسلطة الفلسطينية.

ويقيم في الضفة الغربية المحتلّة أكثر من 490 ألف إسرائيلي في مستوطنات هي كلّها غير قانونية بنظر القانون الدولي.