جانب من مفاعل بوشهر
جانب من مفاعل بوشهر

قبيل الموعد النهائي الذي حددته إيران لأوروبا لتقديم شروط جديدة للاتفاق النووي، قال أحد كبار مستشاري المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية إن بلاده مستعدة لبدء تخصيب اليورانيوم بمستوى يتجاوز ما حددته طهران في عام 2015 مع القوى العالمية.
 
وفي رسالة مصورة على الموقع الإلكتروني للمرشد الأعلى علي خامنئي، قال علي أكبر ولايتي مستشاره للشؤون الدولية، إن "الأميركيين انتهكوا الاتفاق بشكل مباشر والأوروبيين انتهكوه بشكل غير مباشر".

ويبدو أن إيران تستعد يوم الأحد لزيادة تخصيب اليورانيوم إلى مستويات تقارب مستويات صنع الأسلحة، حيث ينتهي الموعد النهائي الذي حدده رئيسها لأوروبا لتقديم شروط جديدة للاتفاق.

ولم تقدم بعد الأطراف الأوروبية أي وسيلة لإيران لتفادي العقوبات الاقتصادية الشاملة التي فرضها الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق قبل عام، وخاصة تلك التي تستهدف مبيعات النفط.

​​وذكر ولايتي أن زيادة تخصيب اليورانيوم إلى ما يزيد عن 3.67 بالمئة وهي النسبة التي يسمح بها الاتفاق، "تمت الموافقة عليها بالإجماع من جانب كل مكونات النخبة الحاكمة".
 
وقال "سنظهر رد فعل أضعافا مضاعفة بقدر ما ينتهكون.. إننا نخفف من التزاماتنا بقدر ما يخففون.. إذا عادوا إلى الوفاء بالتزاماتهم، فسنفعل ذلك أيضًا.. سيحدث ذلك بوتيرة عقلانية وتدريجية".

ويبقى من غير الواضح المستوى الذي ستختاره إيران لزيادة تخصيب اليورانيوم. لكن ولايتي أشار في تصريحاته إلى تخصيب بنسبة خمسة في المئة.
 
وقال "بالنسبة لمفاعل بوشهر النووي نحتاج إلى تخصيب بنسبة خمسة في المئة، وهو هدف سلمي تماما".

وتعمل محطة بوشهر، المحطة النووية الوحيدة في إيران، على الوقود المستورد من روسيا والذي تراقبه الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن كثب.

​​وتنفي إيران السعي للحصول على أسلحة نووية، لكن الاتفاق النووي يهدف لمنع إمكانية حدوث ذلك عن طريق الحد من التخصيب ومخزون طهران من اليورانيوم إلى 300 كيلوغرام.
 
وأقر مفتشو إيران والأمم المتحدة يوم الاثنين، بأن طهران خرقت حد المخزونات. والجمع بين ذلك وزيادة مستويات التخصيب، يضيق فترة العام التي تحتاجها إيران، وفقا لتقديرات الخبراء، من أجل الحصول على مواد كافية لصنع سلاح نووي، إذا اختارت ذلك.
 
وقال مايلز بومبر من مركز جيمس مارين لدراسات عدم الانتشار النووي بمعهد ميدلبري للدراسات الدولية "ستكون هذه خطوة مقلقة للغاية قد تقصر بشكل كبير الوقت الذي ستحتاجه إيران لإنتاج المواد اللازمة للأسلحة النووية".
 
وأضاف "يجب أن تبحث كل من إيران وإدارة ترامب عن سبل لتهدئة الأزمة بدلا من تفاقمها".
 
وتوقفت إيران عن إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة تزيد عن خمسة في المئة في يناير 2014، وسط مفاوضات بشأن الاتفاق النووي.
 

 

 

روحاني وصالحي يستمعان لشرح من أحد التقنيين في مفاعل بوشهر النووي (أرشيف)
روحاني وصالحي يستمعان لشرح من أحد التقنيين في مفاعل بوشهر النووي (أرشيف)

أعلنت إيران الاثنين رفع إنتاجها من اليورانيوم منخفض التخصيب أربعة أضعاف، حسب ما أفاد به مسؤول إيراني لوكالة "تسنيم" المحلية.

وقال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي للوكالة إن طهران "قامت اعتبارا من اليوم برفع حجم إنتاجها من اليورانيوم المخصب ذات النسبة 3.67 بالمئة، لأربعة أضعاف".

ووفقا للاتفاق النووي الذي جمع إيران والقوى الدولية في 2015، فإن طهران يمكنها إنتاج يورانيوم منخفض التخصيب بحد أقصى 300 كيلوغرام.

وكانت إيران أبلغت الصين وفرنسا وألمانيا وروسيا وبريطانيا في وقت سابق من الشهر الجاري بقرارها التوقف عن التقيد ببعض التزاماتها بموجب الاتفاق، وذلك بعد عام من انسحاب الولايات المتحدة منه ومعاودتها فرض عقوبات على طهران.

ويضع الاتفاق أيضا سقفا لدرجة النقاء المسموح لطهران بالوصول إليها في تخصيب اليورانيوم عند 3.67 بالمئة. وهي نسبة أقل كثيرا من نسبة 90 بالمئة اللازمة لصنع أسلحة، وتقل أيضا بكثير عن النسبة التي كانت تصل إليها قبل الاتفاق عند 20 بالمئة.