يوسف بن علوي
يوسف بن علوي

أجرى وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي محادثات مع الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق تناولت العلاقات الثنائية ومساعي "استعادة الأمن والاستقرار" في المنطقة، حسبما أفادت وزارة الخارجية العمانية الأحد.

وزيارة بن علوي النادرة لوزير عربي إلى دمشق، هي الثانية له منذ اندلاع النزاع في العام 2011 بعد زيارة أولى في تشرين الأول/اكتوبر 2015. وهو الوزير الخليجي الوحيد الذي زار سوريا في السنوات الثماني الأخيرة.

 وبحسب وزارة الخارجية العمانية، بحث اللقاء "العلاقات الثنائية وسبل تطويرها وتعزيز المساعي الرامية إلى استعادة الامن والاستقرار في المنطقة".

كما عقد بن علوي جلسة مباحثات رسمية مع نظيره السوري وليد المعلم جرى خلالها "استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات الراهنة على الساحة العربية الإقليمية"، وفقا لوزارة الخارجية العمانية.

وزار المعلم مسقط مرتين على الأقل منذ اندلاع النزاع في بلده.

وسلطنة عمان هي الدولة الوحيدة في مجلس التعاون الخليجي التي لم تقطع علاقاتها الدبلوماسية والسياسية مع دمشق كما فعلت باقي الدول الخليجية.

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً تسبّب منذ اندلاعه في العام 2011 بمقتل أكثر من 370 ألف شخص وأحدث دماراً هائلاً في البنى التحتية وأدّى الى نزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

تعتمد الفيروسات على خلايا مضيفة لتستنسخ نفسها، بخداع جسم الإنسان لينسخ البروتينات والشيفرات الجينية الفيروسية.  AFP PHOTO /NATIONAL INSTITUTES OF HEALTH/NIAID-RML/HANDOUT
تعتمد الفيروسات على خلايا مضيفة لتستنسخ نفسها، بخداع جسم الإنسان لينسخ البروتينات والشيفرات الجينية الفيروسية. AFP PHOTO /NATIONAL INSTITUTES OF HEALTH/NIAID-RML/HANDOUT

توصل باحثون من جامعة كامبريدج إلى أن هناك ثلاثة أنواع من فيروس كورونا المستجد تنتشر في العالم، وفق صحيفة دايلي ميل البريطانية.

ونقلت الصحيفة أن الدراسة اعتمدت على عدد كبير من جينومات الفيروس، ورصد الباحثون تاريخه الوراثي من 24 ديسمبر إلى 4 مارس، وتوصلوا إلى وجود ثلاثة أنواع مختلفة لكنها وثيقة الصلة فيما بينها.

وتوصلوا إلى أن هناك نوع A ونوع B ونوع C.

والمفاجأة أنه رغم ظهور الفيروس في الصين، فإن ووهان شهدت النوع الثاني من الفيروس، فيما تعاني أوروبا من النسخة الأصلية من كورونا المستجد.

ووجد الباحثون أن نوع A عثر عليه في ووهان لكن لم يكن هو النوع المهمين، كما أنه أيضا ينقسم إلى مجموعتين فرعيتين.

والنوع الثاني B تطور من سلاسلة سارس كوفيد 2 أو النوع A والذي انتقل إلى الإنسان من الخفاش عبر آكل النمل الحرشفي على الأغلب.

ووفق العلماء، ظهر نوع ثالث C في سنغافورة. 

ويعتقد العلماء أن الفيروس قد يتغيّر باستمرار للتغلب على مستويات مختلفة من مقاومة الجهاز المناعي في مختلف الفئات السكانية. 

ولتتبع تاريخ الفيروس الوراثي، طبق الباحثون أساليب راسخة تم تنقيحها في التسعينات لتتبع هجرة البشر إلى خارج أفريقيا قبل 60 ألف سنة لتحديد جذوره وانتشاره اللاحق.

 وفحصوا 160 جينوم سليم من عينات جمعت من العديد من الحالات الأولى في أوروبا وأميركا، كما حصلوا على 93 جينوم من النوع B منها 74 من ووهان .