أفراد من تتار القرم خلال تظاهرهم في الساحة الحمراء
أفراد من تتار القرم خلال تظاهرهم في الساحة الحمراء

أوقفت الشرطة الروسية أفرادا من أقلية تتار القرم الأربعاء بعد تظاهرهم في الساحة الحمراء وسط موسكو للتنديد بـ "القمع" الذي يطال هذه الجماعة المسلمة في شبه الجزيرة الأوكرانية التي ضمتها روسيا. 

وتعارض هذه الأقلية بشكل واسع منذ 2014 ضم روسيا لشبه الجزيرة التابعة لأوكرانيا، كما أن التظاهرة تأتي عشية جلسة للمحكمة العليا في موسكو للنظر في إدانة أربعة من تتار القرم بالتخطيط للقيام بانتفاضة.

وأظهرت لقطات تلفزيونية مجموعة من نحو 18 رجلا بدا أن أعمارهم فوق الخمسين عاما ومعظمهم يضع "قلنسوات"، وقفوا في الساحة الحمراء حاملين صورا لمساجين من التتار ولافتات كتب عليها شعارات مثل "أوقفوا القمع" و"أطفالنا ليسوا ارهابيين".

ووفق تسجيل فيديو نشره موقع "غراني دوت رو" الإخباري، اقترب أفراد الشرطة الروسية من النشطاء بعد دقيقتين من بدء احتجاجهم وأمروهم بإزالة اللافتات.

وتفرق المشاركون بعد ذلك، فيما تم اقتياد عدد منهم إلى مركز للشرطة في موسكو حيث وجهت إليهم اتهامات بانتهاك قانون التظاهر الذي يعاقب عليه في روسيا بغرامات مالية وبالخدمة العامة، قبل أن يتم إخلاء سبيلهم، بحسب المحامي الكسندر بيخوفكين. 

وتمارس السلطة الروسية الجديدة في القرم القمع ضد الإعلام والبرلمان، إذ زجت بعشرات الناشطين وراء القضبان لاتهامهم بالتطرف.

وقال المحامي أميل كوربيدينوف الذي يمثل تتار القرم لوكالة الأنباء الفرنسية إن الرجال "خرجوا إلى اعتصام في الساحة الحمراء ضد القمع المستمر منذ 5 سنوات ضد تتار القرم وضد الاعتقالات والأحكام بالسجن لفترات طويلة للأشخاص المسالمين الذين وصفتهم روسيا بالإرهابيين". 

وأضاف المحامي أن هذه التظاهرة هي الأكبر في موسكو للتتار منذ سنوات.

وكشف كوربيدينوف أن من بين الموقوفين والد ناشط مسجون حاليا لاتهامه بأنه عضو في جماعة "حزب التحرير" الإسلامي.

وهذا الحزب متهم بأنه يسعى لتأسيس دولة إسلامية، وهو محظور في روسيا لكن ليس في أوكرانيا.

التظاهرة تأتي عشية جلسة للمحكمة في موسكو للنظر في إدانة أربعة من تتار القرم بالتخطيط للقيام بانتفاضة

​وجاء الاحتجاج قبل يوم من موعد عقد المحكمة العليا في روسيا لجلسة استئناف بشأن الحكم الصادر في ديسمبر ضد أربعة أشخاص من تتار القرم لمدد تصل إلى 17 عاما بتهمة الانتماء لحزب التحرير والتخطيط لانتفاضة عنيفة.

وقال كوربيدينوف في مؤتمر صحافي في موسكو قبل الجلسة إنه ليس من المتوقع أن تغير المحكمة الحكم.

وأشار كوربيدينوف إلى أنه في هذا العام وحده تم احتجاز نحو 30 شخصا في القرم.

وقال "شخصيا لا أرى أي ضوء في نهاية النفق".

وتم ترحيل تتار القرم بشكل جماعي إلى كازاخستان من قبل الزعيم السوفياتي جوزيف ستالين خلال الحرب العالمية الثانية، وأجريت العديد من المقارنات بين هذا الحدث التاريخي وطريقة معاملتهم حاليا من قبل السلطات الروسية.

السيسي يستغل فيروس كورونا لتشديد قبضته على مصر
السيسي يستغل فيروس كورونا لتشديد قبضته على مصر

علق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الخميس، على أزمة نقابة الأطباء الأخيرة بقوله، إن أعداء الوطن يحاولون التشكيك في جهود الدولة لمجابهة فيروس كورونا المستجد.

وأضاف السيسي ضمن منشور على صفحته الرسمية على فيسبوك "نقف معا في لحظة هامة من عمر الوطن في مواجهة وباء كورونا الذي يتطلب من الجميع استمرار التكاتف والتضامن لعبور هذه المحنة بسلام والمحافظة على ما حققناه من نجاح في مختلف المجالات".

وأردف الرئيس المصري قائلا "في ظل الجهود التي تبذلها الدولة المصرية حكومة وشعباً في مواجهة هذا الوباء والاستمرار في تنفيذ خطط التنمية والحفاظ على الاستقرار الاقتصادي في أصعب الظروف، يحاول أعداء الوطن من المتربصين التشكيك فيما تقوم الدولة به من جهد وإنجاز".

نقف معا في لحظة هامة من عمر الوطن في مواجهة وباء كورونا الذي يتطلب من الجميع استمرار التكاتف والتضامن لعبور هذه المحنة...

Posted by ‎AbdelFattah Elsisi - عبد الفتاح السيسي‎ on Thursday, May 28, 2020

وكان خلاف قد اندلع بين وزارة الصحة المصرية ونقابة الأطباء على خلفية تحذير النقابة من احتمالية انهيار المنظومة الصحية، في حال ما استمر الإهمال من جانب الوزارة نحو الطواقم الطبية.

وتوفي حتى الآن نحو 19 طبيبا مصريا، خلال معركة التصدي للفيروس، وسط انتقادات موجهة من جانب الأطباء إلى وزارة الصحة، بخصوص رعايتها لصحة الطواقم الطبية. 

ولا تزال السلطات المصرية تحتجز ثلاثة أطباء على الأقل، ألقي القبض عليهم خلال أزمة فيروس كورونا المستجد. ويقول المحامون إن الاتهامات الموجهة لهم هي نشر أخبار كاذبة وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والانضمام لتنظيم إرهابي، والأخيرة تهمة كثيرا ما تستخدم في القضايا السياسية، بحسب وكالة رويترز.

من ناحية آخرى، قال مصدر طبي  إن رئيس الوزراء المصري  الدكتور مصطفى مدبولى، عقد الخميس اجتماعا مع المجموعة الطبية المعنية بمجابهة فيروس كورونا، بحضور وزراء التعليم العالي والصحة والإعلام.  

 وأكد رئيس الوزراء على دعم الحكومة الكامل، لمختلف الجهود التى تقوم بها هذه الأطقم الطبية فى مجابهة الفيروس، مجددا التأكيد على الحرص الدائم والمستمر على حمايتهم من الاصابة بالفيروس، والعمل على توفير كل ما يلزم لذلك، مشيرا إلى ما تم تخصيصه من نسبة من الأسرة داخل كافة المستشفيات، لتكون مخصصة للأطقم الطبية حال إصابتهم، مع التأكيد على توفير مختلف أوجه الرعاية اللازمة لهم.
 
وأوضح أنه يتم إجراء التحاليل السريعة لكافة الأطقم الطبية، هذا إلى جانب إجراء تحليل الـ "PCR"، حيث تم حتى الآن إجراء نحو 8900 تحليل "PCR"، ونحو 20 ألف تحليل سريع للكشف عن الاصابة بالفيروس لمختلف الأطقم الطبية بكافة المستشفيات.

وتعهد رئيس الوزراء باستمرار إجراء التحاليل اللازمة لكافة الطواقم الطبية بالمستشفيات، بجانب توفير كل المستلزمات الطبية التي يحتاجون إليها.