محاولات من الأهالي لإنقاذ مصابي تفجير استهدف كنيسة في مدينة القامشلي ذات الغالبية الكردية في شمال شرق سوريا
محاولات من الأهالي لإنقاذ مصابي تفجير استهدف كنيسة في مدينة القامشلي ذات الغالبية الكردية في شمال شرق سوريا

قتل أكثر من مئة في صفوف قوات النظام والفصائل المقاتلة على رأسها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) في اشتباكات عنيفة منذ مساء الأربعاء بين الطرفين في شمال غرب سوريا، تزامناً مع مقتل ثمانية مدنيين على الأقل الخميس جراء القصف.

وتتعرّض محافظة إدلب ومناطق محاذية لها، تديرها هيئة تحرير الشام وتؤوي نحو ثلاثة ملايين نسمة، لتصعيد في القصف منذ أكثر من شهرين، يترافق مع معارك عنيفة تتركز في ريف حماة الشمالي.

واندلعت الاشتباكات ليل الأربعاء إثر شنّ الفصائل وبينها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) هجوماً تمكنت بموجبه من السيطرة على قرية الحماميات وتلة قربها في ريف حماة الشمالي الغربي، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وتسببت المعارك بمقتل 57 عنصراً من قوات النظام و44 مقاتلاً من الفصائل، وفق المرصد.

ويشهد ريف حماة الشمالي منذ أسابيع جولات من المعارك، تسبّبت إحداها في يونيو بمقتل 250 مقاتلاً من الطرفين في ثلاثة أيام، بحسب المرصد.

وتتزامن المعارك مع استمرار الغارات على مناطق عدة في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي.

وقتل مدني على الأقل جراء غارات روسية على بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي الغربي، بينما أوقعت غارات نفذتها قوات النظام ستة قتلى بينهم طفل في مدينة جسر الشغور في إدلب.

كما قتلت امرأة في قصف للفصائل على بلدة كرناز التي تسيطر عليها قوات النظام، بحسب المرصد.

وتمسك هيئة تحرير الشام بزمام الأمور إدارياً وعسكرياً في إدلب ومحيطها، حيث تتواجد أيضاً فصائل إسلامية ومقاتلة أقل نفوذاً.

وكانت المنطقة شهدت هدوءاً نسبياً بعد توقيع اتفاق روسي- تركي في سبتمبر، نصّ على اقامة منطقة منزوعة السلاح بين قوات النظام والفصائل، لم يُستكمل تنفيذه. إلا أن قوات النظام صعّدت منذ فبراير قصفها قبل أن تنضم الطائرات الروسية اليها لاحقاً.

ومنذ بدء التصعيد نهاية أبريل، قتل أكثر من 570 مدنياً جراء الغارات السورية والروسية، فيما قتل 45 مدنيا في قصف للفصائل المقاتلة والجهادية، وفق المرصد السوري.

وبحسب الأمم المتحدة، تعرّض 25 مرفقاً صحياً على الأقل للقصف منذ بدء التصعيد، فيما أدت المعارك إلى فرار 330 ألف شخص الى مناطق لا يشملها القصف.

تفجير في عفرين

على جبهة ثانية في شمال سوريا، قتل 13 شخصاً غالبيتهم مدنيون الخميس في تفجير سيارة مفخخة قرب حاجز لفصائل سورية موالية لأنقرة عند مدخل مدينة عفرين، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتسيطر فصائل سورية موالية لتركيا على منطقة عفرين في محافظة حلب منذ مارس 2018، إثر هجوم واسع قادته القوات التركية في المنطقة ذات الغالبية الكردية، وتسبب بفرار عشرات الآلاف من سكانها.

وتسبّب التفجير بمقتل ثمانية مدنيين بينهم طفلان على الأقل، وأربعة من المقاتلين الموالين لأنقرة، إضافة الى قتيل آخر لم يُعرف ما إذا كان مدنياً أم مقاتلا. كما أصيب أكثر من 30 بجروح، وفق المرصد.

وغالباً ما تتعرض المنطقة لتفجيرات واغتيالات تطال قياديين وعناصر من الفصائل الموالية لأنقرة، من دون أن تتبناها أي جهة.

كذلك، انفجرت سيارة مفخخة مساء الخميس أمام بوابة كنيسة في مدينة القامشلي ذات الغالبية الكردية في شمال شرقي سوريا.

انفجار سيارة مفخخة أمام بوابة كنيسة في مدينة القامشلي ذات الغالبية الكردية في شمال شرق سوريا

​​​​وأفاد التلفزيون السوري الرسمي بأن التفجير تسبب بإصابة 11 شخصاً، بينما أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن سبعة أشخاص أصيبوا بجروح، ثلاثة منهم في حالة خطرة.

وتقع الكنيسة في حي الوسطى ذي الغالبية المسيحية في المدينة، حيث تحتفظ قوات النظام بمقار حكومية وإدارية وبعض القوات.

"تيلي 2020" كرمت التميز في الإنتاج التلفزيوني.
"تيلي 2020" كرمت التميز في الإنتاج التلفزيوني.

فازت قناة "الحرة" بسبع جوائز من "تيلي 2020" التي تكرم التميز في الإنتاج التلفزيوني، من بينها أربعة لبرنامج "الحرة تتحرى".

وحازت القناة على جائزتين ذهبيتين إحداهما لـ"أفضل تعليق سياسي" عن حلقة من برنامج "الحرة تتحرى" حول الناشطات السعوديات سلطت الضوء على أسباب مغادرة النساء والمعارضين للمملكة العربية السعودية. 

أما الذهبية الثانية ففاز بها قسم الخدمات الإبداعية لـ"أفضل استخدام لتقنية الواقع المعزز" لإنتاجه فيديو يروي قصة يوم كولومبوس ورحلته إلى "العالم الجديد"، وتاريخ ومراحل الاستكشاف الأميركي.

وقال السفير ألبرتو فرنانديز، رئيس شبكة الشرق الأوسط للإرسال "MBN"، التي تدير قناة "الحرة" وتشرف عليها، إن "الأعمال الفائزة ما هي إلا شهادة على الإبداع في فن السرد القصصي الذي يميز فريق "الحرة" من صحافيين ومصممين. أنا فخور جدا بهذه الأعمال والإنجازات التي أعادت الحياة إلى قصص من التاريخ". 

وأضاف فرنانديز أن "العديد من التقارير الفائزة غير موجودة على شبكات إعلامية عربية أخرى، وأثبتت "الحرة" أنها قادرة على تقديم قصص مهمة بطريقة استثنائية تجذب انتباه الجمهور".

وفازت "الحرة" أيضاً بفضيتين من "جوائز تيلي 2020" حول تغطيتها لأخبار العراق، الأولى لتقرير من برنامج "الحرة تتحرى" حول الفساد في المؤسسات الدينية العراقية عن فئة "أفضل البرامج التلفزيونية التوعوية التي تصب في المصلحة العامة". 

وكشف التحقيق تورط شخصيات دينية في صفقات خيالية حيث تلقت أموالا طائلة لأعمال لم يتم إنجازها، فيما حصل آخرون على امتيازات خاصة لدى القضاء العراقي. 

وردا على التحقيق الذي بث قبل أشهر، عمدت الحكومة العراقية حينذاك على تعليق عمل قناة "الحرة" في العراق. 

"جائزة تيلي الفضية" الثانية التي حصلت عليها "الحرة" تعود لحلقة من برنامج "ضوء بيننا" الذي يبث على "الحرة –عراق" عن فئة "أفضل برنامج تلفزيوني تحفيزي". 

الحلقة تروي قصة لاجئ عراقي من ذوي الاحتياجات الخاصة يستغل مهاراته في استخدام الخردة المعدنية لبناء مجسمات مصغرة لمركبات عسكرية وعربات مدرعة استخدمت في الحروب التي وقعت في العراق.

كما نالت حلقتان إضافيتان من برنامجي "الحرة تتحرى" و"سام وعمار" على جوائز "تيلي" البرونزية. 

الأولى لفئة "أفضل تعليق سياسي"، عن حلقة "الحرة تتحرى" حول الاتجار بالأطفال الأيزيديين تتناول اختفاء قرابة ألف طفل عراقي في السنوات الخمس الماضية وبيعهم في المزاد منذ سيطرة داعش على شمال العراق. 

أما الحلقة الثانية من "الحرة تتحرى" التي حازت على جائزة "أفضل تحقيق إخباري" فتعود لتقرير أنجز حول مقتل المتظاهرين السودانيين.

وسلط التحقيق الضوء على الحروب والاغتيالات والتوترات التي أثارها نظام الرئيس السوداني السابق عمر البشير بذريعة توفير الأمن والاستقرار، مع التركيز على احتجاجات عام 2013 ضد نظام البشير ومقتل المئات من المتظاهرين.

وحصل برنامج "سام وعمار" على جائزة "تيلي" البرونزية عن فئة "أفضل تحقيق اجتماعي مؤثر" حول حلقة العبودية، حيث تناول التاريخ المؤلم لهذه الآفة حول العالم ودور الدين في دعمها في بعض الأحيان. 

وناقش مقدما البرنامج سام تادرس وعمارعبد الحميد كيف كان الآباء المؤسسين للولايات المتحدة الأميركية يخشون من أن تمزق العبودية الدولة التي كانوا يعملون على بنائها.

يشار إلى أن "تيلي" تكرس جوائزها لتكريم الأعمال المميزة في مجال الإنتاج التلفزيوني. 

وأطلقت الجائزة عام 1979 وباتت تتلقى أكثر من اثنتي عشرة ألف مشاركة من الولايات الأميركية الخمسين، ومن القارات الخمس. 

وتضم لجنة التحكيم أكثر من مئتي خبير إعلامي بارز، يعملون في وكالات إعلانية وشركات إنتاج وشبكات التلفزيون الرئيسية.