جانب من منطقة تشهد فيضانا في الأرجنتين -أرشيف
جانب من منطقة تشهد فيضانا في الأرجنتين -أرشيف

في وقت يشهد فيه كوكب الأرض درجات حرارة قياسية، حذرت الأمم المتحدة من سنوات قادمة تتسم بسخونة مفرطة في حال عدم اتخاذ إجراءات فورية، لمعالجة التغيرات المناخية.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن أحدث البيانات من منظمة الأرصاد العالمية تظهر أن شهر يوليو "يعادل على الأقل ما لم يزد على أكثر الشهور حرارة في التاريخ المسجل"، كما يأتي في أعقاب أكثر شهور يونيو حرارة، منذ 140 عاما.

وحذر غوتيرش من أن ما تشهده الأرض حاليا من سخونة هو مجرد بداية لأزمة طقس ستتفاقم، ما لم تتخذ كل الدول إجراءات فورية لمعالجة التغيرات المناخية.

ونشر باحثون صينيون تحليلا يوضح أن مناخ الأرض سيزداد بمقدار أربع درجات مئوية قبل نهاية القرن 21.

وقال دابانج جيانغ الباحث البارز بمعهد فيزياء الغلاف الجوي "إذا تجاوزت ظاهرة الاحتباس الحراري مستوى أربع درجات مئوية، فسيؤدي ذلك إلى موجات حر قياسية، وفيضانات كبيرة وجفاف شديد، منذ زمن ما قبل الصناعة، وأضاف "إن ارتفاع درجة الحرارة من شأنه أن يسبب تهديدات شديدة للنظم البيئية، والأنظمة البشرية، والمجتمعات والاقتصادات المرتبطة بها".

ويحذر خبراء من أن تغير المناخ يمكن أن يثير أزمة مالية عالمية جديدة.

وقال مارك كارني المدير السابق لغولدمان ساكس، إن الاحتباس الحراري يمكن أن يدفع الاقتصاد العالمي إلى أزمة أخرى تشبه عام 2008، داعيا البنوك المركزية إلى التصرف بقوة للحد من مخاطر الكوارث المرتبة بالمناخ.

والمنطقة العربية ليست بمنأى عما يحدث من تغيرات مناخية، كما تفيذ تقارير دولية ومحلية.

ففي نهاية مايو الماضي، حذرت شبكة "أكوا ويذر" المتخصصة في أخبار الطقس، من أن درجات الحرارة في الشرق الأوسط قد تصل إلى 15 درجة مئوية فوق المعدل السنوي.

وسجلت الكويت أعلى درجة حرارة على مستوى العالم بلغت في 9 يوليو الماضي 52.2 درجة في منطقة مطربة شمالي البلاد، حسب بعض التقارير المحلية.

أوربا المعروفة ببرودة طقسها في الشتاء واعتداله صيفا، سجلت هي الأخرى هذا العام درجات حرارة قياسية وصفها البعض بـ"المستحيلة".

فقد كسرت بريطانيا رسميا الرقم القياسي لليوم الأكثر حرارة على الإطلاق في تاريخها، بعد ما أعلنت هيئة الطقس أن درجة الحرارة العليا المسجلة الأسبوع الماضي في شرق بريطانيا وصلت إلى 38.7 مئوية (101.7 فارانهايت).

وذكر مكتب الأرصاد البريطاني أن السنوات العشر الأكثر دفئا منذ القرن 19، حلت جميعها بعد عام 2002، حيث جعل تغير المناخ المملكة المتحدة أكثر دفئا ورطوبة.

وتعليقا على التقرير، الذي نشر في المجلة الدولية لعلم المناخ، قال عالم المناخ في جامعة سانت أندروز مايكل بيرن إن هذا الاتجاه "مهم للغاية، وإن لم يكن مفاجئا، لأن درجات الحرارة في العالم ارتفعت بمقدار درجة مئوية واحدة منذ زمن ما قبل الصناعة".

أما في فرنسا فقد تسبب ارتفاع درجات الحرارة التي بلغت 43.6 في بعض المناطق في حرائق دمرت نحو 6500 هكتار من الغابات والأراضي الزراعية. 

وفي أميركا، كشف تقرير نشرته  شبكة Footprint العالمية في كاليفورنيا، أن سكان الأرض استنفدوا مخصصاتهم لهذا العام من المياه النظيفة والهواء والتربة قبل انتهاء العام بأربعة أشهر.

واشار التقرير إلى أن البشرية في حاجة إلى كوكب يعادل حجم الأرض بمرة ونصف، لتلبية احتياجاتها من الموارد الطبيعية التي تتقلص بالأساس بسبب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

تغير مستويات ثاني أكسيد الكربون على مدار السنين

​​​ومن الغازات الأخرى التي تساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري الميثان وأكسيد النيتروز وبخار الماء.

وقالت المنظمة إن "تكاليف هذا الإنفاق البيئي العالمي أصبحت واضحة بشكل متزايد، متجسدة في إزالة الغابات، وتآكل التربة، وفقدان التنوع البيولوجي، أو تراكم ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي".

وقال ماتيس وكارناغل، مؤسس غلوبال فوتبرينت نتوورك "إننا نملك أرضا واحدة، وهذا في النهاية يحدد سياق الوجود البشري، لا يمكننا استخدام 1.75 من قدرة الأرض من دون عواقب تدميرية".

التداعيات

قد يؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى مزيد من التبخر وهطول الأمطار بشكل عام، لكن التداعيات تختلف من منطقة إلى أخرى، فبينما تصبح بعضها أكثر رطوبة، تعاني أخرى من الجفاف.

وهناك تأثير أقوى لظاهرة الاحتباس الحراري سيؤدي إلى سخونة المحيطات وذوبان الأنهار المتجمدة (ولو جزئيا)، ما يزيد من مستوى سطح البحر.

وفي عام 2013، أصدرت الأمم المتحدة تقريرا مرعبا حذر من أنه من دون خفض كبير في الانبعاثات، يمكن أن ترتفع مستويات سطح البحر بين 1.5 قدم و3 أقدام بحلول عام 2100.

بينما ذهب علماء إلى أكثر من ذلك بكثير متوقعين ارتفاع مستويات البحر أضعافا، بما يصل إلى 6.5 قدم بحلول نهاية القرن.

دور النشاط البشري

خلصت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، وهي مجموعة مؤلفة من 1300 خبير علمي مستقل من بلدان في جميع أنحاء العالم تحت رعاية الأمم المتحدة، إلى أن هناك احتمالا كبيرا جدا ( 95 في المائة) بأن الأنشطة البشرية على مدى السنوات الخمسين الماضية قد تسببت في سخونة الكوكب.

وأشارت الهيئة بشكل خاص إلى الأنشطة الصناعية التي تعتمد عليها حضارتنا الحديثة وقالت إنها رفعت مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي من 280 جزءا في المليون إلى 400 جزء في المليون خلال الخمسين عاما الماضية.

واستبعد علماء أن يكون للشمس أثر كبير على عملية الاحتباس الحراري، موضحين أن متوسط كمية الطاقة القادمة من الشمس ظل منذ عام 1750، ثابتا أو زاد قليلا.

ويدور جدل حول أسخن درجة حرارة سجلت في الأرض، ففيما تشير بعض التقارير إلى ليبيا (57.8)، تتحدث تقارير أخرى عن أميركا (كاليفورنيا 56.7) وذهب البعض الآخر إلى أستراليا والكويت وقطر.

الحراك توقف في 2022 بسبب جائحة كوفيد
الحراك توقف في 2022 بسبب جائحة كوفيد

اتهمت منظمة العفو الدولية، السلطات الجزائرية بمواصلة "قمع الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي" بعد خمس سنوات من انطلاق حركة الحراك الاحتجاجية في البلاد.

وقالت المنظمة إن السلطات تواصل استهداف الأصوات المعارضة الناقدة، سواء كانت من المحتجين أو الصحفيين أو أشخاص يعبرون عن آرائهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

وصعدت السلطات قمعها للمعارضة السلمية، حسبما تقول المنظمة، بعد توقف الحراك الشعبي بسبب جائحة كوفيد في 2020، واعتُقل مئات الأشخاص واحتجزوا تعسفيا.

وأوضحت العفو الدولية أن عشرات المحتجين السلميين والصحفيين والنشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان لايزالون يقبعون خلف القضبان لانتقادهم السلطات.

وقالت هبة مرايف، مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية: "إنها لمأساة أنه بعد خمس سنوات من نزول حشود من الجزائريين الشجعان إلى الشوارع للمطالبة بالتغيير السياسي والإصلاحات، تواصل السلطات شن حملة قمعها المروعة".

ودعت السلطات الجزائرية إلى الإفراج الفوري ومن دون قيد أو شرط، عن جميع المعتقلين لمجرد ممارسة حقهم في حرية التعبير والتجمع السلمي وتكوين الجمعيات أو الانضمام إليها.  

كما دعت المنظمة السلطات الجزائرية أن تجعل من الذكرى السنوية الخامسة لحركة الحراك الاحتجاجية نقطة تحول من خلال وضع حد لمناخ القمع، وإصدار أمر بالإفراج الفوري عن المعتقلين تعسفيًا، والسماح بالاحتجاجات السلمية.  

وصادف أمس الخميس الذكرى الخامسة لانطلاق الحراك الشعبي في 22 فبراير 2019 والذي بدأ للاحتجاج ضد ترشح الرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة وتطور خلال مسيرات أسبوعية لنحو سنة كاملة للمطالبة بالحرية والديمقراطية.