ولاية ميشغان الأميركية تصبح أول ولاية تحظر السجائر الإلكترونية المنكهة

أعلنت السلطات الصحية في ولاية إلينوي الأميركية وفاة شخص أصيب بمرض رئوي بعد تدخينه سجائر إلكترونية.

وربما تكون تلك أول حالة وفاة في الولايات المتحدة ناتجة عن تدخين السجائر الإلكترونية المنتشرة في أوساط الشباب والمراهقين داخل البلاد.

ولم يفصح قطاع الصحة في الولاية عن اسم أو سن أو عنوان الشخص المتوفى.

وجاء في بيان للدكتورة نغوزي إزيكي مديرة قطاع الصحة أن "استخدام السجائر الإلكترونية قد يكون خطيرا".

وأشار إلى أن قطاع الصحة في إلينوي طلب المساعدة من "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها"، التابعة لوزارة الصحة الأميركية، للمساعدة في التحقيق في حالات مرضية أخرى مشابهة.

ويحقق مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة في نحو مئتي إصابة رئوية غامضة ربما مرتبطة باستخدام السجائر الإلكترونية في 14 ولاية، معظمها لمراهقين وشباب.

وتم نقل عدد كبير من المصابين إلى المستشفيات، وبعضهم أدخل إلى غرف العناية المركزة ووضعوا على أجهزة التنفس الصناعي.

وقد تضاعف عدد مستخدمي السجائر الإلكترونية الذين تم نقلهم إلى المستشفى بسبب مشكلات في الرئة خلال الأسبوع الماضي في إلينوي. وأشارت السلطات إلى أن 22 شخصا تتراوح أعمارهم بين 17 و38 عاما أدخلوا المستشفيات، وأنها تحقق في 12 حالة أخرى.

وتشمل الأعراض التي عانى منها المرضى صعوبة وضيق في التنفس وألم في الصدر وكذلك حمى وسعال وقيء وإسهال.

 

 

 

بغداد
العاصمة العراقية بغداد.

قالت كتائب حزب الله في العراق إن الفصائل المسلحة العراقية قررت استئناف الهجمات على القوات الأميركية في البلاد نتيجة عدم إحراز تقدم يذكر في المحادثات الرامية إلى خروج القوات الأميركية خلال زيارة رئيس الوزراء العراقي لواشنطن.

وأضافت الكتائب، وهي ميلشيا موالية لطهران، أن ما حدث منذ فترة قصيرة هو البداية، في إشارة على ما يبدو إلى هجوم وقع في وقت متأخر أمس الأحد بعدة صواريخ من شمال العراق على قاعدة تضم قوات أميركية في سوريا.

والأحد، قال مصدران أمنيان عراقيان لرويترز إن خمسة صواريخ على الأقل أطلقت من بلدة زمار العراقية باتجاه قاعدة عسكرية أميركية في شمال شرق سوريا الأحد.

وقال مسؤول أميركي، وفقا للوكالة، إن مقاتلة تابعة للتحالف دمرت قاذفة صواريخ دفاعا عن النفس بعد أنباء عن هجوم صاروخي فاشل قرب قاعدة للتحالف في سوريا، مضيفا أنه لم يصب أي جندي أميركي.

وهذا أول هجوم على القوات الأميركية منذ أوائل فبراير عندما أوقفت جماعات متحالفة مع إيران في العراق هجماتها على العسكريين الأميركيين.

والجمعة أنهى رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، زيارة إلى الولايات المتحدة استمرت عدة أيام، والتقى خلالها بالرئيس جو بايدن وكبار المسؤولين في الحكومة الأميركية وأعضاء في الكونغرس.