سحابة دخان تنبعث من حرائق الأمازون
سحابة دخان تنبعث من حرائق الأمازون

اتهم زعيم السكان الأصليين في البرازيل راوني ميتوكتيري الجمعة الرئيس جايير بولسونارو "بالسعي لتدمير غابات الأمازون"، ودعا إلى إزاحته عن السلطة، فيما طلبت فنلندا حظر واردات اللحوم البرازيلية.

وقال زعيم قبيلة "كايابو" المعروف بغطاء الريش الذي يضعه على رأسه في تصريحات لفرانس برس: "هو يريد أن يتخلص من الغابة ومنا. ما يفعله شيء مريع حقا"، متهما بولسونارو بتشجيع المزارعين وقاطعي الاخشاب وأصحاب المناجم بتدمير هذه الغابات.

وأضاف: "يجب الإطاحة به سريعا".

والزعيم الذي اشتهر بحملته للدفاع عن الغابات المطيرة في البرازيل إلى جانب شخصيات شهيرة مثل نجم البوب ستينغ، طالب بمساعدة دولية لإخماد الحرائق.

وتظهر آخر الإحصاءات تسجيل اندلاع 76.720 حريق غابات في البرازيل هذا العام، وهو الرقم الأعلى منذ عام 2013.

وتم اندلاع نحو 700 حريق جديد في الغابات المطيرة بين يومي الأربعاء والخميس، وفقا للمعهد الوطني لأبحاث الفضاء

إزالة الغابات

ورد خبراء السبب في الحرائق إلى تسارع وتيرة إزالة الغابات خلال أشهر الجفاف من أجل تحويلها إلى أراض زراعية أو مراع للماشية.

وقالت شبكة "سي أن أن" إن الغالبية العظمى من الحرائق سببها قاطعي الأخشاب ومربي الماشية، مشيرة إلى ارتفاع وتيرة ممارسات إزالة الغابات بتشجيع من الرئيس البرازيلي.

معاقبة البرازيل

وزير المالية الفنلندي ميكا لينتيلا دعا الجمعة الاتحاد الأوروبي إلى "مراجعة عاجلة لإمكانية حظر واردات لحوم البقر البرازيلية" ردا على حرائق الأمازون.

وتعتبر البرازيل هي أكبر مصدر في العالم للحوم الأبقار، إذ تساهم بحوالي 20 في المئة من إجمالي الصادرات العالمية، وفقا لوزارة الزراعة الأميركية. وتوقعت "سي أن أن" أن ترتفع نسبة مساهمتها العالمية خلال السنوات المقبلة.

ووفقا لجمعية المصدرين لحوم البقر البرازيلي(Abiec)، صدرت البرازيل العام الماضي 1.64 مليون طن من اللحم البقري، محققة عائدات بلغت 6.57 مليارات دولار.

وعزت وزارة الزراعة الأميركية تنامي صناعة اللحوم في البرازيل جزئيا إلى ارتفاع الطلب من دول أسيوية، خاصة الصين وهونغ كونغ. وهذان السوقان وحدهما يمثلان ما يقرب من 44 في المئة من جميع صادرات لحوم البقر من البرازيل في عام 2018.

والجمعة أيدت ألمانيا مناقشة حرائق غابات الأمازون في قمة مجموعة السبع التي ستعقد السبت، وكذلك أيدها رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي أعلن في تغريدة أن الحرائق "مرعبة" عارضا المساعدة في مكافحتها.

وأعطى الرئيس البرازيلي الإذن الجمعة للقوات المسلحة للمساعدة في مكافحة الحرائق وملاحقة النشاطات "الإجرامية" في المنطقة.

ويشمل قرار بولسونارو مناطق السكان الأصليين والمحميات الطبيعية إضافة إلى مناطق أخرى في الولايات البرازيلية التي تضم أكبر الغابات المطرية في العالم.

وقال بولسونارو إنه يمكنه اتهام "السكان الأصليين والمجتمعات المحلية وسكان المريخ وكبار مالكي الأراضي". وأضاف "لكن الشبهات الكبرى تقع على المنظمات غير الحكومية".

ويستعد البرازيليون لتنظيم احتجاجات واسعة نهاية الأسبوع في عشرات المدن لمطالبة حكومة بولسونارو باتخاذ إجراءات حاسمة للحد من الحرائق.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه تحدث مع الرئيس البرازيلي الجمعة وعرض المساعدة، إذا لزم الأمر، في التعامل مع الحرائق.

القيادي القتيل هو قائد فصيل "لواء الجبل" مرهج الجرماني - المصدر: شبكة راصد.
القيادي القتيل هو قائد فصيل "لواء الجبل" مرهج الجرماني - المصدر: شبكة راصد. | Source: official website

هزت حادثة اغتيال استهدفت قائد فصيل محلي محافظة السويداء السورية صباح الأربعاء، وتفيد التحقيقات الأولية بإقدام مجهولين على تنفيذها داخل منزله وباستخدام سلاح كاتم صوت.

والقيادي القتيل هو قائد فصيل "لواء الجبل"، مرهج الجرماني.

وذكر مدير شبكة "السويداء 24"، ريان معروف لموقع "الحرة" أن الجرماني كان أحد المشاركين البارزين في الحراك السلمي الذي تشهده السويداء، منذ أغسطس 2023.

وأوضح أن عملية الاغتيال جرت برصاصة واحدة أطلقت عليه من مسافة قريبة من إحدى نوافذ منزله خلال نومه.

ويشير تقرير الطب الشرعي إلى أن "مسافة الإطلاق متر ونصف إلى حد المترين"، وفق معروف.

وأضاف الصحفي السوري أن أفراد عائلته وجيرانه لم يسمعوا أي صوت إطلاق نار في المساء. 

وتفاجأوا صباح الأربعاء بمقتل الجرماني خلال نومه في منزله بطلقة "يعتقد أنها خرجت من سلاح كاتم صوت".

والجرماني كان قائد فصيل محلي في السويداء السورية وينشط منذ عام 2014 باسم "لواء الجبل".

ويقدر عدد أفراد هذا الفصيل بالعشرات، ومزودين بأسلحة خفيفة ومتوسطة، بحسب مدير شبكة "السويداء 24".

وقال إنه "كان رجلا مقبولا بالأوساط الأهلية، ومندفع جدا ومن أول قادة الفصائل الذين انحازوا للمظاهرات الشعبية في السويداء".

ووفقا للمعلومات التي نشرها "المرصد السوري لحقوق الإنسان" فإن القيادي عمل سابقا ضمن صفوف "الدفاع الوطني"، من العام 2011 حتى 2013.

وبعد ذلك شكل فصيلا محليا تحت شعار "حماية الأرض والعرض" في جبل العرب، وكان لفصيله دور بارز في القضاء على أبرز المتعاونين مع "حزب الله" اللبناني والأجهزة الأمنية لاسيما تاجر المخدرات المدعو راجي فلحوط.

ويعتبر الجرماني أيضا من مؤسسي ساحة الكرامة والانضباط في التظاهرات والاحتجاجات في الساحة، وله دور في استمرار الاحتجاجات، بحسب "المرصد".

وأضاف أن عملية اغتياله جاءت بعد تكليفه بإجراء تحقيق مع مواطن يشتهر بالإساءة عبر المواقع التواصل الاجتماعي، وتم إلقاء القبض عليه، وتسليمه لمضافة الشيخ حمود الحناوي، دون تسليمه للجهات الأمنية التابعة للنظام، إلا أنه قتل قبل الانتهاء من التحقيق.