الشرطة في هونغ كونغ تطلق الرصاص المطاطي على المتظاهرين

أطلقت شرطة هونغ كونغ الجمعة الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع لإخلاء متظاهرين تجمعوا خارج محطة مترو الأنفاق في شبه جزيرة كولون المكتظة بالسكان.

وتجمع المئات، وكثير منهم ملثمون ويرتدون ملابس سوداء خارج محطة الأمير إدوارد في مقاطعة مونغ كوك، التي تعد واحدة من أكثر المناطق كثافة سكانية في العالم.

وتأتي جولة الاحتجاجات الجديدة بعدما أعلنت الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ كاري لام الخميس أن حكومتها ستسحب مشروع قانون الترحيل الذي أشعل فتيل أشهر من الاحتجاجات في المنطقة الصينية التي تتمتع بحكم شبه ذاتي.

وسحب مشروع القانون يمثل استجابة لواحد من خمسة مطالب أساسية، لكن النشطاء تعهدوا بعدم التراجع لحين وفاء الحكومة بكافة المطالب.

وتشمل المطالب أيضا إجراء تحقيق مستقل في مزاعم لجوء الشرطة للعنف المفرط خلال الاحتجاجات، وإطلاق سراح المحتجزين دون شرط وعدم وصف الاحتجاجات بأنها أعمال شغب وإجراء انتخابات مباشرة لمنصب الرئيس التنفيذي للمدينة.

 

المظاهرات الحاشدة وإن كانت سلمية اندلعت في يونيو الماضي ضد تشريع كان من شأنه السماح بترحيل المشتبه بهم جنائيا لبر الصين لمحاكمتهم، غير أن الاشتباكات والمصادمات مع الشرطة زادت عنفا مع تزايد مطالب المتظاهرين وتحولها إلى دعوة عامة للديمقراطية.

وقعت مصر والإمارات مشروع تطوير رأس الحكمة الجمعة
وقعت مصر والإمارات مشروع تطوير رأس الحكمة الجمعة | Source: Facebook/ EgyptianCabinet

قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، إن جزءا من المبالغ المعلن عنها في الاتفاق الذي وقعته مصر مع الإمارات بشأن مشروع تطوير منطقة رأس الحكمة وصلت إلى البنك المركزي.

ووقعت مصر والإمارات اتفاقية شراكة استراتيجية بقيمة 35 مليار دولار لتطوير شبه الجزيرة الساحلية.

وأعلنت شركة "إيه دي كيو" (ADQ) الإماراتية القابضة، يوم الجمعة الماضي، استثمارها 35 مليار دولار في مشروع رأس الحكمة في مصر، والذي استحوذت على حقوق تطويره بـ24 مليار دولار بحسب بيان للشركة.

وكشفت شركة "ADQ" القابضة أن مشروع رأس الحكمة سيستقطب استثمارات تزيد قيمتها عن 150 مليار دولار، حيث سيبدأ العمل بمشاريعها في 2025، وتحتفظ الحكومة المصرية بحصة نسبتها 35 في المئة.

ورأس الحكمة هي "منطقة ساحلية تمتد على بعد 350 كلم شمال غرب القاهرة"، حيث تطمح الشركة القابضة لجعلها "وجهة رائدة (...) لقضاء العطلات على شواطئ البحر الأبيض المتوسط، ومركزا ماليا ومنطقة حرة مجهزة ببنية تحتية عالمية".

وستمتد مدينة "رأس الحكمة على مساحة تزيد عن 170 مليون متر مربع"، وستضم مرافق سياحية ومنطقة حرة ومنطقة استثمارية بالإضافة إلى مساحات سكنية وتجارية وترفيهية.