سيدات طلين أجسادهن باللون الأحمر خلال اعتصام أمام دار الأوبرا المصرية رفضا للتحرش
سيدات طلين أجسادهن باللون الأحمر خلال اعتصام أمام دار الأوبرا المصرية رفضا للتحرش

512632 4

ماهر جبره/

"دي إنسانة ولها احتياجات" هكذا رد الشيخ عبد الله رشدي على إحدى متابعاته على موقع تويتر عندما سألته عن سبب اغتصاب السبايا في الحروب الإسلامية. وعندما لم يكن الرد مقنعا، أضاف: "نعم للمسبية احتياجات وهي ليست عيبا، وهذه الاحتياجات بالرضا لا بالإكراه، فطالما رضيت بعلاقة بينها وبين سيدها فلا حرج عليها ولا عليه؛ بالرضا لا بالقهر".

هنا يحاول الشيخ عبد الله رشدي، الباحث والداعية الإسلامي، جاهدا إقناعنا أن المرأة التي كانت تُسبى في الحروب، بعد أن يتم قتل عدد لا بأس به من رجال عائلتها وقبيلتها، وتشهد ذلك بعينيها وبعد أن يتم اختطافها وتتحول إلى أسيرة، فإنها تمارس الجنس مع خاطفها طواعية وبكل رضا! بمعنى أن الخاطف يسألها هل تقبلين أن نمارس الجنس سويا؟ فترد نعم يا سيدي بكل حرية. فهل يُعقل هذا الكلام؟

منهج الأصوليون ببساطة هو أن تُخضع الحاضر لمفاهيم وقيم الماضي

​​الحقيقة أن تبرير السبي وملك اليمين ليس بأمر جديد. فالأمثلة على تبريره عديدة منها مثلا ما فعلته الدكتورة سعاد صالح، أستاذة الفقه المقارن في جامعة الأزهر، عندما قالت في برنامجها "فقه المرأة" في عام 2014، والتي كانت تذيعه قناة الحياة 2، إنه يحق للقائد المسلم الاستمتاع بالأسيرات كما يستمتع بزوجاته، في محاولة منها للإجابة على سؤال عن ملك اليمين من إحدى المتصلات.

فمن وجهة نظر الأستاذة الأزهرية أن اغتصاب النساء غير المسلمات حلال في حال تم من خلال أسرهن في حرب مشروعة على حد قولها. وبررت ذلك بأن اغتصاب النساء في الحروب هو نوع من الإذلال المشروع للعدو. بل والأدهى من ذلك، أنها قالت إننا لو حاربنا إسرائيل وانتصرنا عليها فيحق لنا الاستمتاع بالنساء اللاتي من الممكن أسرهن في هذه الحرب!

وفي الواقع، هذه التصريحات والتغريدات ما هي إلا أمثلة بسيطة على المحاولات البائسة تبرير غير المبرر، والتي لا يمل بعض الأصوليون من القيام بها بغرض الوصول إلى مصالحة بين مفاهيم وقيم تنتمي لقرون سابقة مضت وبين مفاهيمنا نحن في القرن الحادي والعشرين.

أليس ذلك ما تقوم به "داعش" بالفعل؟ ألم نشاهد ما حدث مع الأيزيديات من اغتصاب واتجار بهن كنتيجة لهذه الأفكار. فربما يكون هذا الكلام متوقعا عندما يصدر من شيخ متطرف أو داعشي. لكنه يبدو خطيرا جدا عندما يصدر من أستاذة في جامعة الأزهر أو من شيخ يظهر بانتظام على الشاشات ولديه حضورا واسعا على السوشيال ميديا. فصفحة الشيخ رشدي على الفيس بوك وحدها يتابعها 1.8 مليون شخص.

فربما كان بالفعل سبى النساء في الحروب ثم ممارسة الجنس معهم أمرا معتادا في الماضي، وبالمناسبة فهو أمر كان موجودا من قبل الإسلام، ولكنه بالتأكيد أمر مرفوض شكلا وموضوعا في زماننا، بل ويصنف على أنه جريمة حرب. فأمور مثل السبي والعبودية والاتجار بالبشر كلها كانت أمور عادية في زمانها ولكن الوعي البشري تخطاها وأدرك أنها ممارسات غير إنسانية ويجب تجريمها ومحاربتها.

والقضية هنا أوسع من موضوع السبي، فالقضية هي إصرار الشيخ عبد الله والدكتورة سعاد ومن يشاركونهما نفس الأفكار على أن كل ما جاء وحدث في الأزمنة الأولى هو صالح لكل زمان ومكان، وتصميمهم على رفض فكرة تاريخية بعض النصوص الدينية؛ هنا تكمن الأزمة.

هؤلاء سيحاولون إقناعك أن ضرب المرأة جائز بل وربما مكرمة، كضرورة للحفاظ على كيان الأسرة

​​فبدلا من أن يقولوا إن هذه الممارسات تخضع لزمانها وبالتالي يجب فهمها في هذا السياق، تجدهم يريدون أن يقنعونا أن فعل مثل ممارسة الجنس مع سبايا الحروب يمكن تطبيقه في زماننا الحالي أو على الأقل يمكن مصالحته وتوفيقه مع مفهوم حديث مثل الـ Consensual Sex أو الجنس بالتراضي كشرط للممارسة الجنسية.

والحقيقة أنك لو مددت الخط على استقامته ستجد أمثلة لا حصر لها على نفس طريقة التفكير، لكنها ربما ليست على نفس الدرجة من الفجاجة. فنفس هؤلاء سيحاولون إقناعك أن ضرب المرأة جائز بل وربما مكرمة، كضرورة للحفاظ على كيان الأسرة. وهم أيضا من سيصرخون ضد أي تفسير ديني ينتصر لحق المرأة في التساوي بالميراث. بل إن هذا الشيخ هو نفسه الذي لقَّب المسيحيين بالكفار في مجتمع تحمل فيه كلمة الكفر تبعات خطيرة "تطير فيها الرقاب" كما يقال بالعامية المصرية.

فمنهج الأصوليون ببساطة هو أن تُخضع الحاضر لمفاهيم وقيم الماضي. فهم بدلا من أن يشجعوا العقل الجمعي على التعامل مع النصوص في سياقها التاريخي، يجتهدون ليل نهار لشيطنة أي محاولة لإعمال العقل فيها، حتى تبقى مجتمعاتنا وكأنها سقطت في فجوة زمنية تفصلها عن الزمن الحاضر.

اقرأ للكاتب أيضا: التحرش الجنسي وثقافة لوم الضحية!

ـــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).
تبرير الاغتصاب... كلاكيت كمان مرة! 885237E9-CD03-456C-BB7C-B8FB84D17C7C.jpg Reuters تبرير-الاغتصاب-كلاكيت-كمان-مرة سيدات طلين أجسادهن باللون الأحمر خلال اعتصام أمام دار الأوبرا المصرية رفضا للتحرش 2019-09-18 11:50:52 1 2019-09-17 18:06:31 0

A handout picture provided by the Iranian presidency on March 11, 2020 shows President Hassan Rouhani (C), surrounded by…
بومبيو: لن نسمح بضخ أموال للنظام الإيراني بحجة مكافحة فيروس كورونا

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخميس إن الولايات المتحدة، حاولت تقديم المساعدات التقنية من أجل إنقاذ أرواح الإيرانيين في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد، لكن ذلك "لا يعني أننا سنسمح بضخ الأموال للنظام الإيراني".

وجاء في تغريدة لوزارة الخارجية الأميركية ضمنتها تصريح بومبيو "نريد أشياء جيدة للشعب الإيراني".

وتسعى إدارة ترامب إلى منع صندوق النقد الدولي من تقديم قرض طارئ بقيمة 5 مليارات دولار، زعمت إيران أنها تحتاجه في مكافحة جائحة الفيروس التاجي.

ويعتقد المسؤولون الأميركيون أن الأموال لن تذهب لحلحة أزمة الصحة العامة في البلاد، إذ قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية لشبكة "سي أن أن" إن إيران التي وصفها بـ "الراعي الرئيسي للإرهاب في العالم "تسعى للحصول على أموال لتمويل "مغامراتها" في الخارج، وليس لشراء أدوية للإيرانيين".

وتابع المتحدث "لدى المسؤولين الفاسدين في النظام الإيراني تاريخ طويل في تحويل الأموال المخصصة للسلع الإنسانية إلى جيوبهم ووكلائهم من الإرهابيين".

وتمول إيران ميليشيات وفصائل مسلحة في كل من سوريا واليمن والعراق. وطالب الإيرانيون في احتجاجات متعاقبة خلال السنوات القليلة الماضية، الحكومة بوقف إنفاق ثروات البلد على  المغامرات العسكرية الخارجية، والالتفات لحاجة المواطن في ظل تدني مستويات المعيشة. 

ووفقًا لإحصاءات قدمتها جامعة جونز هوبكنز، مات ما يقرب من 4000 إيراني نتيجة فيروس كورونا المستجد، بينما أبلغت طهران عن 64586 حالة إصابة بالفيروس منذ بدء تفشيه في البلاد بداية فبراير الماضي.

لكن خبراء صحة، شككوا في الأرقام الرسمية تلك، مشيرين إلى أن "الإحصاءات الحقيقية يمكن أن تكون أعلى بكثير".

وإيران تشتكي تراجعا تاريخيا في مؤشراتها المالية والاقتصادية. وبحسب سي أن أن فإن العقوبات الأميركية المفروضة عليها لعبت دورا مهما تقليص موارد طهران المالية. وهو السبب وراء تشكيك واشنطن في نوايا طهران من خلال القرض الذي طلبته من صندوق النقد الدولي.

وقد يؤدي قرار الولايات المتحدة وقف المساعدة إلى مزيد من الاحتكاك مع الاتحاد الأوروبي، الذي أعلن في 23 مارس أنه سيعطي طهران 20 مليون يورو لمكافحة فيروس كورونا، وأنه ينوي دعم طلبها للحصول على مساعدة صندوق النقد الدولي.

وقبل نحو شهر أعلن وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف أن بلاده طلبت رسميا قرضا طارئا من صندوق النقد الدولي.

وغرد ظريف وقتها قائلا "طلب مصرفنا المركزي التوصل بهذه المساعدة على الفور".

وأضاف ظريف "يجب أن يلتزم مجلس إدارة صندوق النقد الدولي بالوقوف على الجانب الأيمن من التاريخ والتصرف بمسؤولية".

بينما أشار مسؤول في وزارة الخزانة الأميركية إلى أن البنك المركزي الإيراني يخضع لعقوبات أميركية ومعروف بتمويل نشاط إيران المزعزع للاستقرار.

ولفت المسؤول الأميركي قائلا "البنك المركزي الإيراني، الذي يخضع حاليًا للعقوبات، كان يوما ما فاعلًا رئيسيًا في تمويل الإرهاب في جميع أنحاء المنطقة وليس لدينا ثقة في أن الأموال ستستخدم لمكافحة فيروس كورونا".

وقال مسؤولون إن الولايات المتحدة ستستخدم حق النقض (الفيتو) إذا لزم الأمر لمنع مساعدة صندوق النقد الدولي.

ويتطلب النقض على هذه الخطوة أغلبية خاصة تبلغ 70٪ من إجمالي قوة التصويت، لذا سيتعين على الولايات المتحدة التي تمثل حوالي 17٪ من قوة التصويت وحدها، العثور على عدد قليل من الدول الأعضاء لمساعدتها على منع أي تصويت من هذا القبيل.

ومع ذلك، من المعروف بشكل عام أن صندوق النقد الدولي يتجنب الدعوة إلى التصويت ما لم يعلموا أنها ستمر، مما يعني أن التصريحات الأميركية ضد مساعدة إيران ترسل رسالة قوية قد تكون كل ما هو مطلوب لوقف أي محاولة لمساعدة طهران، بحسب سي أن أن.

يذكر أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس دعا إلى تخفيف العقوبات على طهران خلال الوباء لضمان الحصول على الإمدادات الأساسية والدعم الطبي.

وتخضع إيران حاليًا لأقسى العقوبات في تاريخها، لكن بومبيو أكد أنه لا توجد حدود للجهود الإنسانية التي تدخل البلاد.

وقال بومبيو: "عندما يتعلق الأمر بالمساعدة الإنسانية، والأجهزة الطبية، والمعدات، والأدوية، والأشياء التي يحتاجها الناس في هذه الأوقات الصعبة، لا يتم فرض عقوبات عليها في أي مكان حسب علمي".