طارق رمضان
طارق رمضان

أضاف القضاء الفرنسي قضيتين جديدتين إلى لائحة الاتهام التي تواجه المفكر الإسلامي طارق رمضان بحسب ما كشف عنه مصدر قضائي فرنسي، الأحد،  لوكالة أنباء فرانس برس.

وتوسعت التحقيقات بحق رمضان المتهم بالاغتصاب، لتشمل وقائع حدثت في باريس عامي 2015 و2016 كما أفادت مصادر متطابقة مؤكدة بذلك معلومات نشرتها صحيفة "لو جورنال دو ديمانش".

وقال مصدر قضائي لفرانس برس، إن النيابة العامة في باريس أصدرت في الـ10 من سبتمبر الجاري، "لائحة اتهام كاملة" توسع مهمة قاضي التحقيق في قضية رمضان "لتشمل ضحيتين جديدتين محتملتين".

وأفاد مصدر قريب من الملف بأن الأمر يتعلق بشهادات حصلت عليها الشرطة الجنائية الفرنسية من امرأتين عثر على اسميهما في حواسيب رمضان.

وأكدت المرأتان، اللتان لم ترفعا شكوى، أن رمضان زج بهما في علاقة جنسية وحشية، إحداهن في نوفمبر وديسمبر من عام 2015 والأخرى في مارس 2016.

وقالت المرأة الأولى في شهادتها إنها طلبت منه أن يكون أقل فظاظة، وأنه كان يجيب: "أنت المذنبة تستحقين هذه المعاملة". وأضافت: "كان علي أن أطيعه وهذا ما فعلت".

وقالت الثانية إن "الأمر يذهب أبعد من اغتصاب جسدي (...) كان الاغتصاب نفسيا"، مضيفة "كان نفوذه علي كبيرا لدرجة أنني كنت أفعل كل ما يطلبه مني. لكنني كنت راضية عن هذه العلاقة".

ويخضع طارق رمضان للتحقيق منذ الثاني من فبراير 2018، لاغتصابه امرأتين في فرنسا عامي 2009 و2012.

وأطلق سراحه، في منتصف نوفمبر بعد تسعة أشهر من التوقيف رهن التحقيق، لكنّه وضع تحت الرقابة القضائية.

يذكر أن القضاء الفرنسي فتح تحقيقات بخصوص شكايات أخرى من نساء يتهمن طارق رمضان بالاغتصاب في 2018 و2019، كما اتهمت امرأة في سويسرا رمضان بالاغتصاب وسيتم الاستماع إلى أقوالها في الأسابيع المقبلة في باريس.

 وتأتي شبهات الاغتصاب الجديدة هذه بالتزامن مع نشر رمضان، كتابا ينفي فيه أن يكون "تأثيره كبيرا" على شريكاته في حياته الجنسية.

السيسي يستغل فيروس كورونا لتشديد قبضته على مصر
السيسي يستغل فيروس كورونا لتشديد قبضته على مصر

علق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الخميس، على أزمة نقابة الأطباء الأخيرة بقوله، إن أعداء الوطن يحاولون التشكيك في جهود الدولة لمجابهة فيروس كورونا المستجد.

وأضاف السيسي ضمن منشور على صفحته الرسمية على فيسبوك "نقف معا في لحظة هامة من عمر الوطن في مواجهة وباء كورونا الذي يتطلب من الجميع استمرار التكاتف والتضامن لعبور هذه المحنة بسلام والمحافظة على ما حققناه من نجاح في مختلف المجالات".

وأردف الرئيس المصري قائلا "في ظل الجهود التي تبذلها الدولة المصرية حكومة وشعباً في مواجهة هذا الوباء والاستمرار في تنفيذ خطط التنمية والحفاظ على الاستقرار الاقتصادي في أصعب الظروف، يحاول أعداء الوطن من المتربصين التشكيك فيما تقوم الدولة به من جهد وإنجاز".

نقف معا في لحظة هامة من عمر الوطن في مواجهة وباء كورونا الذي يتطلب من الجميع استمرار التكاتف والتضامن لعبور هذه المحنة...

Posted by ‎AbdelFattah Elsisi - عبد الفتاح السيسي‎ on Thursday, May 28, 2020

وكان خلاف قد اندلع بين وزارة الصحة المصرية ونقابة الأطباء على خلفية تحذير النقابة من احتمالية انهيار المنظومة الصحية، في حال ما استمر الإهمال من جانب الوزارة نحو الطواقم الطبية.

وتوفي حتى الآن نحو 19 طبيبا مصريا، خلال معركة التصدي للفيروس، وسط انتقادات موجهة من جانب الأطباء إلى وزارة الصحة، بخصوص رعايتها لصحة الطواقم الطبية. 

ولا تزال السلطات المصرية تحتجز ثلاثة أطباء على الأقل، ألقي القبض عليهم خلال أزمة فيروس كورونا المستجد. ويقول المحامون إن الاتهامات الموجهة لهم هي نشر أخبار كاذبة وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والانضمام لتنظيم إرهابي، والأخيرة تهمة كثيرا ما تستخدم في القضايا السياسية، بحسب وكالة رويترز.

من ناحية آخرى، قال مصدر طبي  إن رئيس الوزراء المصري  الدكتور مصطفى مدبولى، عقد الخميس اجتماعا مع المجموعة الطبية المعنية بمجابهة فيروس كورونا، بحضور وزراء التعليم العالي والصحة والإعلام.  

 وأكد رئيس الوزراء على دعم الحكومة الكامل، لمختلف الجهود التى تقوم بها هذه الأطقم الطبية فى مجابهة الفيروس، مجددا التأكيد على الحرص الدائم والمستمر على حمايتهم من الاصابة بالفيروس، والعمل على توفير كل ما يلزم لذلك، مشيرا إلى ما تم تخصيصه من نسبة من الأسرة داخل كافة المستشفيات، لتكون مخصصة للأطقم الطبية حال إصابتهم، مع التأكيد على توفير مختلف أوجه الرعاية اللازمة لهم.
 
وأوضح أنه يتم إجراء التحاليل السريعة لكافة الأطقم الطبية، هذا إلى جانب إجراء تحليل الـ "PCR"، حيث تم حتى الآن إجراء نحو 8900 تحليل "PCR"، ونحو 20 ألف تحليل سريع للكشف عن الاصابة بالفيروس لمختلف الأطقم الطبية بكافة المستشفيات.

وتعهد رئيس الوزراء باستمرار إجراء التحاليل اللازمة لكافة الطواقم الطبية بالمستشفيات، بجانب توفير كل المستلزمات الطبية التي يحتاجون إليها.