باكستان تسمح لنواز شريف بتلقي العلاج خارج البلاد
باكستان تسمح لنواز شريف بتلقي العلاج خارج البلاد

أعلن وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي، الأحد، أن إسلام أباد ستسمح لرئيس الوزراء السابق نواز شريف بمغادرة البلاد لتلقي العلاج الطبي العاجل.

وقال قريشي إن "العوائق القانونية" أمام مغادرة شريف يجري العمل على إزالتها، وذلك بعد أن قال الأطباء إنه يحتاج إلى علاج طبي خارج البلاد لإنقاذ حياته. 

وصرح قريشي للصحافيين في مدينة مولتان وسط البلاد إن "الحكومة أولت أهمية لرأي الأطباء"، وذلك بعد أن تقدم أقارب شريف بطلب من وزارة الداخلية لرفع الحظر عن سفره. 

وصرح مصدر في حزب رابطة مسلمي باكستان بأن من المرجح أن يتوجه شريف إلى لندن خلال الأيام المقبلة.

وعزلت المحكمة العليا في باكستان شريف، الذي شغل رئاسة الوزراء لأطول فترة في تاريخ باكستان، إثر اتهامه بالفساد عام 2017 وحكم عليه لاحقا بالسجن لمدة سبع سنوات.

وينفي شريف جميع التهم الموجهة إليه ويصر على أنه مستهدف من قبل المؤسسة الأمنية النافذة في البلاد. 

وتدهورت حالته الصحية أثناء وجوده في السجن وأصيب بنوبة قلبية خفيفة الشهر الماضي، بحسب حزبه، بينما قال طبيبه على تويتر إنه "في حالة حرجة".

وأفرج عن شريف بكفالة لأسباب صحية، إلا أنه لا يزال يعالج في مستشفى في مدينة لاهور شرقي البلاد، ولم يتمكن من السفر بسبب فرض حظر على مغادرته البلاد. 

نواز شريف
نواز شريف

تعرّض رئيس الوزراء الباكستاني الأسبق نواز شريف لذبحة صدرية خفيفة، بينما يخضع للعلاج في مستشفى، بعدما أطلق سراحه بكفالة من السجن حيث يقضي عقوبة مدتها سبع سنوات بتهمة الفساد، وفق ما أفاد حزبه السبت. 

وأخلت محكمة لاهور العليا الجمعة سبيل شريف -الذي تولى منصب رئيس الوزراء ثلاث مرّات قبل عزله عام 2017 إثر تهم تتعلق بالفساد - بكفالة لأسباب صحية الجمعة مقابل عشرة ملايين روبية (63900 دولار) و"لفترة غير محددة". 

وقالت المتحدثة باسم حزب الرابطة الإسلامية مريم أورانغزيب للصحافيين في إسلام أباد إن "رئيس الوزراء السابق تعرّض لذبحة صدرية خفيفة الليلة الماضية في وقت لا يزال يعاني من مرض في الدم ضمن أمراض المناعة الذاتية". 

وجاءت تصريحات أورانغزيب بعد دقائق من قرار لمحكمة إسلام أباد العليا الإفراج مؤقتًا بكفالة عن شريف لأسباب صحية على خلفية قضية فساد أخرى.

وأكدت أورانغزيب أن "وضع نواز شريف تحسن قليلاً لكن نشعر بالقلق من تراجع عدد الصفائح الدموية في جسمه بعد وصولها إلى مستوى جيد".

وأضافت أن "هذا الوضع يحتاج إلى اهتمام طبي فوري".

ونقل رئيس الوزراء السابق البالغ من العمر 69 عامًا إلى المستشفى الثلاثاء عندما تراجع عدد صفائح الدم لديه إلى مستويات خطيرة.

وعزلت المحكمة العليا في باكستان شريف اثر اتهامه بالفساد عام 2017 قبل أن يُحكم عليه لاحقًا بالسجن لمدة سبع سنوات.

وينفي شريف جميع التهم الموجهة إليه ويصر على أنه مستهدف من قبل المؤسسة الأمنية النافذة في البلاد.