عناصر في الجيش اللبناني في صيدا
عناصر في الجيش اللبناني في صيدا

أفادت وكالة أسوشيتد برس، الاثنين، بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب "أفرجت بصمت عن أكثر من 100 مليون دولار من المساعدات العسكرية للبنان بعد أشهر من التأخير غير الواضح الأسباب".

ونسبت الوكالة النبأ إلى موظفيْن في الكونغرس ومسؤول في الإدارة الأميركية طلبوا عدم كشف هوياتهم لأنهم غير مخولين بالحديث علنا عن الخطوة.

وذكرت الوكالة أن 105 مليون دولار من التمويل العسكري الأجنبي المخصص للجيش اللبناني تم الإفراج عنها الأسبوع الماضي، وأن المشرعين أبلغوا بالإجراء الاثنين.

وظلت الأموال في مكتب الإدارة والميزانية منذ سبتمبر على الرغم من أنها حصلت على موافقة الكونغرس فضلا عن دعم كبير من كل من البنتاغون ووزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي.

ولم يقدم البيت الأبيض أي توضيح حول التأخير رغم استفسارات متكررة من الكونغرس ووسائل الإعلام، وفق أسوشيتد برس.

يذكر أن مسؤولا في الخارجية الأميركية صرح لقناة الحرة في الثاني من نوفمبر الماضي، بأن الولايات المتحدة لم تقم بتأخير أي نفقات أو مشتريات لمعدات عسكرية أميركية للجيش اللبناني كما ذكرت تقارير إعلامية.

وأضاف المسؤول أن "الولايات المتحدة تبقى ملتزمة بتقوية قدرة القوات المسلحة اللبنانية لتأمين حدود لبنان والدفاع عن سيادته والحفاظ على استقراره".

الجيش اللبناني بين المتظاهرين في الطريق الواصل بين بيروت وذوق مصبح - 19 أكتوبر 2019
الجيش اللبناني بين المتظاهرين في الطريق الواصل بين بيروت وذوق مصبح - 19 أكتوبر 2019

ميشال غندور - واشنطن /

قال مسؤول في الخارجية الأميركية السبت إن الولايات المتحدة لم تقم بتأخير أي نفقات أو مشتريات لمعدات عسكرية أميركية للجيش اللبناني.

وأضاف المسؤول في تصريح للحرة أن "الولايات المتحدة تبقى ملتزمة بتقوية قدرة القوات المسلحة اللبنانية لتأمين حدود لبنان والدفاع عن سيادته والحفاظ على استقراره".

وتابع أن واشنطن "تواصل دعم الجهود التي يبذلها الشعب اللبناني لتشكيل حكومة جديدة تتمتع بالكفاءة والفعالية من أجل تحقيق الإصلاح الاقتصادي ووضع حد للفساد المستشري".

وعبر المسؤول الأميركي عن قلق الولايات المتحدة "بشأن العنف أو الأعمال الاستفزازية ضد المتظاهرين".

وكان مسؤول رفيع في البيت الأبيض قال الجمعة للحرة، إن الولايات المتحدة لم تتخذ بعد أي قرار بشأن تجميد مساعدات عسكرية وأمنية للبنان بقيمة 105 ملايين دولار.

ورفض المسؤول، الذي لم ينف في الوقت ذاته أن الإدارة الأميركية قد تدرس هذه الخطوة في المستقبل، (رفض) التعليق على تفاصيل النقاش بين مجلس الأمن القومي ووزارة الخارجية بهذا الصدد.

وكانت الخارجية الأميركية، قد رفضت التعليق على المعلومات التي نشرتها وكالة رويترز نقلاً عن مسؤولين أميركيين، بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب تحتجز 105 مليون دولار كمساعدات أمنية للبنان.

يشار إلى أن المسؤولين الأميركيين كانا قد أوضحا لرويترز شريطة عدم الكشف عن هويتهما، أن وزارة الخارجية الأميركية أبلغت الكونغرس الخميس بأن مكتب الميزانية في البيت الأبيض ومجلس الأمن القومي قررا حجب المساعدات العسكرية لبيروت.