الرئيس الصيني يضع كمامة وتقاس درجة حرارة جسده خلال زيارته مركزا صحيا في العاصمة
الرئيس الصيني يضع كمامة وتقاس درجة حرارة جسده خلال زيارته مركزا صحيا في العاصمة

ظهر الرئيس الصيني شي جينبيغ بشكل علني لأول مرة منذ تفشي فيروس كورونا، حيث أثار اختفاؤه تساؤلات عدة.

وبدا الرئيس مرتديا قناعا للحماية من عدوى الفيروس، ودعا إلى اتخاذ تدابير "أكثر قوة وحزما" ضد المرض الذيحصد أرواح المئات.

وزار مستشفى وحيا سكنيا في العاصمة بكين لمتابعة جهود مكافحة انتشار الفيروس الذي تجاوز عدد الإصابات به 40 ألفا. 

وبحسب اللقطات المصورة التي بثتها وسائل إعلام محلية ، ظهر شي وهو يضع كمامة طبية، وقيست حرارة جسده بعد ذلك عبر ميزان حرارة إلكتروني، وهو أمر بات إجراؤه رائجا جدا في الأماكن العامة في الصين. 

وظهر لاحقا وهو يتكلم مع سكان في الحي المقنعين أيضا.

وفي تقرير طويل بث خلال نشرة أخبار المساء، تحدث شي عن الوضع في مدينة ووهان القابعة تحت حجر صحي بحكم الأمر الواقع منذ 23 يناير مع مناطق عدة من مقاطعة هوباي حيث يتركز العدد الأكبر من الإصابات. 

وقال شي "لا يزال الوباء في هوباي وووهان خطيرا للغاية"، داعيا إلى اتخاذ "إجراءات أقوى وأكثر حزما لوضع حد بصورة حاسمة لتفشي العدوى". 

وتجاوزت حصيلة وفيات فيروس كورونا المستجد، الثلاثاء، عتبة الـ1000 شخص في حين ترى منظمة الصحة العالمية التي أرسلت بعثة خبراء إلى الصين، أن العدد المتزايد لحالات العدوى خارج البلاد قد يُنذر بتفشي المرض بشكل أوسع في جميع أنحاء العالم.

وأُعلن عن أول وفاة جراء المرض الذي ظهر أولا في ديسمبر في مدينة ووهان الصينية (وسط)، في 11 يناير. وبعد مرور شهر، حصد الوباء أرواح 1016 شخصا في الصين القارية (من دون هونغ كونغ وماكاو)، وفق حصيلة رسمية نشرت الثلاثاء.

أعلن العراق فرض حظر تجول شامل في جميع مناطق البلاد لمدة أسبوع، في ظل محاولاته الرامية للسيطرة على تفشي وباء كورونا
أعلن العراق فرض حظر تجول شامل في جميع مناطق البلاد لمدة أسبوع، في ظل محاولاته الرامية للسيطرة على تفشي وباء كورونا

قررت السلطات العراقية، السبت، تمديد فرض حظر التجول في جميع مناطق البلاد، في ظل استمرار تسجيل أرقام قياسية لحالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا المستجد.

وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في بيان إن اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية قررت استمرار فرض الحظر الشامل هذا الأسبوع، وتحويله إلى جزئي اعتبارا من الأسبوع المقبل.

وأعلنت بغداد السبت الماضي فرض حظر تجول شامل في جميع مناطق البلاد لمدة أسبوع، في ظل محاولاتها الرامية للسيطرة على تفشي وباء كورونا.

والسبت أيضا قالت وزارة الصحة إن البلاد شهدت تسجيل 1252 حالة إصابة جديدة بالوباء أكثر من نصفها في بغداد، بالإضافة لـ33 حالة وفاة، ليرتفع بذلك مجموع الحالات إلى 11098 حالة والوفيات إلى 318.

وهذا العدد هو الأكبر لحالات الإصابة المكتشفة خلال 24 ساعة في العراق منذ الإعلان عن تسجيل أول حالة في مارس الماضي.

وخلال الأيام الأولى من تفشي الفيروس، كان العراق يعلن أرقاما لا تتجاوز 20- 50 حالة يوميا، لكن الأعداد بدأت بالارتفاع بشكل كبير خلال "الموجة الثانية من الوباء التي يشهدها العراق" كما قال أحد الخبراء الصحيين العراقيين خلال الأيام الماضية.

ويحذر خبراء من احتمال انهيار النظام الصحي المتهالك أصلا، بعد وصول المستشفيات إلى طاقاتها القصوى وامتلائها بالمصابين بالوباء، بالإضافة لتسجيل حالات عديدة في صفوف الكوادر الصحية العراقية.

ودعا المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني السبت العراقيين إلى مزيد من الحيطة والحذر والاهتمام بتطبيق الإجراءات الوقائية، غداة يوم سجل فيه العراق رقما قياسيا لإصابات كورونا.

ويلقي الكثير من الأطباء باللوم في الانتشار المتسارع للمرض على من يرفضون الخضوع للاختبارات والعزل وعلى مخالفة حظر التجول المفروض في عموم البلاد.