الصندوق الأسود للطائرة الأوكرانية
الصندوق الأسود للطائرة الأوكرانية

دعا ممثلو الدول التي قتل مواطنوها في الطائرة الأوكرانية التي أسقطتها القوات الإيرانية قرب طهران مطلع الشهر الماضي، السلطات الإيرانية إلى تسليم الصندوقين الأسودين من أجل تحليلهما.

وكان بين ضحايا الحادث 82 إيرانيا و63 كنديا و11 أوكرانيا و10 سويديين وأربعة أفغان وثلاثة ألمان وثلاثة بريطانيين. وشكلت كندا وأوكرانيا وألمانيا وبريطانيا وأفغانستان مجموعة لمتابعة التحقيق في الحادث.

وأكد ممثلو الدول الخمس إن إيران ملزمة بالرد على عديد من الأسئلة حول الطائرة التي استهدفها الحرس الثوري الإيراني بصاروخين بعد دقائق معدودة على إقلاعها من مطار طهران، ما أسفر عن انفجارها وتحطمها ومقتل جميع الركاب الـ176. 

وقال وزير الخارجية الكندي فرانسوا فيليب شومبان في ختام اجتماع لـ"مجموعة التنسيق والرد الدولية لضحايا الرحلة PS752"، عقد على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن، السبت، إنه نيابة عن الدول المعنية بالمأساة الجوية، أبلغت المجموعة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن "على طهران اتخاذ خطوات من أجل الإجابة على الأسئلة القائمة بخصوص الحقيقة والقانون".

وزير الخارجية الأوكراني فاديم بريستايكو  قال إن من المحتمل إرسال الصندوقين الأسودين التابعين للطائرة إلى فرنسا لتحليلهما.

وصرح لوسائل إعلام "إننا مستعدون لتلقيهما في أوكرانيا أو لإرسالهما إلى مكان آخر، لكن الخيار الذي يتركز حوله النقاش حاليا هو فرنسا"، مضيفا أن "فرنسا عرضت خدماتها أصلا" وهي من بين "قلة من البلدان" التي تملك "المعدات والبرامج" الضرورية لتحليل "الصندوقين الأسودين المتضررين".

وأكد من جهة ثانية حصوله على موافقة ظريف على عدم فتح وتحليل الصندوقين، إلا بحضور خبراء أوكرانيين.

وكان رئيس الوزراء الكندي قد قال، الجمعة، إنه أكد لظريف ضرورة إجراء تحقيق شامل ومستقل في إسقاط الطائرة. وتابع أن "إيران لا تملك الخبرة التقنية والتجهيزات الضرورية لتحليل الصندوقين الأسودين المتضررين بسرعة"، مضيفا أن هناك بداية لإجماع بأن فرنسا ستكون المكان الصحيح لإرسال الصندوقين للحصول على معلومات منهما بطريقة سريعة، وهذا ما نشجع السلطات الإيرانية على الموافقة عليه".

وبعد نفيها، أقرت القوات المسلحة الإيرانية في 11 يناير، بعد ثلاثة أيام من الحادث، إسقاط الطائرة الأوكرانية "عن طريق الخطأ".

وطلب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في أعقاب الحادث من إيران أن تسلم الصندوقين إلى كييف.

وأقرت إيران بعجزها عن فك بيانات الصندوقين الأسودين من دون مساعدة الدول الغربية، ودافع ظريف عن رفض بلاده تسليمهما إلى دول أخرى، مشيرا إلى أن طهران طلبت مساعدة من الولايات المتحدة لكن الأخيرة رفضت.

لكن الرد الأميركي مبني على رفض تسليم إيران تكنولوجيا حساسة، وهي مسألة لن تقدم عليها واشنطن خصوصا في ظل التوتر القائم بين البلدين.

أشجار في قاع المياه عمرها 60 ألف عام
أشجار في قاع المياه عمرها 60 ألف عام | Source: Oceanexplorer/NOAA/Francis Choi

عثر باحثون على غابة قديمة تحت الماء عمرها 60 ألف عام قرب خليج المكسيك قرابة سواحل ألاباما، والتي يعتقد أنها لأشجار من السرو، وفق تقرير نشره موقع "سي أن أن".

العلماء الذين يمثلون فريقا مشتركا من جامعة نورث إيسترين وجامعة يوتا يعتقدون أنها تحمل أسرارا عديدة ربما تفتح الأبواب لاكتشافات جديدة في عالم الأدوية، خاصة في ظل النظام الإيكولوجي الذي استطاعت هذه الأشجار بنائه تحت الماء، منذ آلاف السنوات.

وكان الباحثون في مهمة من أجل اكتشاف أنزيمات صناعية جديدة يمكن استخدامها في صناعة الدواء والتي يمكن العثور عليها في أعماق المحيطات حيث تعيش حيوانات بحرية وكائنات حية دقيقة لا يزال بعضها غير مكتشف حتى الآن.

ويرجح الباحثون أن الإعصار إيفان الذي ضرب المنطقة في 2004 تمكن من الكشف عن هذه الغابة التي كانت مدفونة تحت الرواسب، مشيرين إلى أنه دائما ما يمكن العثور على قطعة خشب عائمة في المحيط ولكن هذه أول مرة يتم العثور على هذا الكم من الأشجار.

بريان هيلموت، أستاذ علوم البحار والبيئة في جامعة نورث إيسترن قال إنه رحلتنا للغوص في الأعماق لم تكن تخلو من المخاطر من أسماك القرش، ولكن الوصول إلى هذه الأشجار تحت الماء جعلنا في حالة رهبة ودهشة.

Image
ديدان السفن عمرها 60 ألف عام داخل أشجار السرو
ديدان السفن عمرها 60 ألف عام داخل أشجار السرو

والمثير للعلماء أنه كيف استطاع هذا الخشب الذي عمره أكثر من 60 ألف عام الصمود من عدم التحلل تحت الماء والتي ربما كان طبقات من الرواسب تغطيه منعت ذلك الأمر.

بدوره قال مدير المختبرات في جامعة نورث إيسرتن فرانسيس تشوي إن الإثارة الحقيقة للباحثين كانت عندما عدنا إلى المختبر حيث كشفت العينات التي أخذناها أنواع من الكائنات الحية الدقيقة التي عثرنا عليها حيث كان عددها أكثر من 300 نوع حيوان دقيق يعيش فوقها.

وذكر أنه تم العثور على كائنات حية دقيقة تعرف باسم ديدان السفن وهي دائما ما يعثر العلماء عليها في العينات المختلفة من قيعان البحار والمحيطات، ولكن المثير بهذه البكتيريا التي وجدناها أنها تعيش داخل هذا الخشب منذ آلاف السنوات وهي غير مكتشفة من قبل.

Image
قطع من الأشجار التي عثر عليها العلماء قرب خليج المكسيك
قطع من الأشجار التي عثر عليها العلماء قرب خليج المكسيك

وتمتلك بكتيريا ديدان السفن أكثر من 100 سلالة مختلفة، 12 منها ربما لها خواص يمكن استخدامها في صنع العلاجات الدوائية.

ويطمح العلماء في المرحلة الثانية من أبحاثهم جعل روبوتات تغوص إلى القاع في منطقة هذه الغابة وبناء صورة ثلاثية الأبعاد عما هو تحت الماء بصورة أفضل.