أطفال نازحون يحاولون تدفئة أجسادهم الصغيرة بعد فرارهم  والقصف في شمال غرب سوريا
أطفال نازحون يحاولون تدفئة أجسادهم الصغيرة بعد فرارهم والقصف في شمال غرب سوريا

أعلنت الأمم المتحدة، الاثنين، أن المواجهات في شمال غرب سوريا "بلغت مستوى مرعبا" وأدت إلى فرار 900 ألف شخص منذ بدء هجوم النظام في ديسمبر.

وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك في بيان "نعتقد الآن أن 900 ألف شخص نزحوا منذ الأول من ديسمبر غالبيتهم الكبرى من النساء والأطفال".

الصقيع يلاحق النازحين من ويلات الحرب في سوريا

والحصيلة السابقة التي أعلنتها الأمم المتحدة الخميس الفائت بلغت 800 ألف نازح.

وأوضح المسؤول الأممي أن النازحين "مصدومون ومجبرون على النوم في العراء وسط الصقيع لأن مخيمات اللاجئين تضيق بهم"، مشيرا إلى أن الأمهات "يحرقن البلاستيك لتدفئة أولادهن ويموت رضع وأطفال من شدة البرد".

الأمم المتحدة تتخوف من استهداف النظام للنازحين

وشن النظام السوري بدعم من موسكو في ديسمبر هجوما على محافظة إدلب في شمال غرب البلاد، المعقل الأخير للفصائل المعارضة والمتشددة.

الأمم المتحدة تدعو لوقف إطلاق النار لحماية النازحين

واعتبر المسؤول الدولي أن "العنف في شمال غرب سوريا أعمى"، داعيا إلى "خيار وحيد" هو وقف إطلاق النار.

وأردف قائلا "نتلقى معلومات مفادها أن أماكن وجود النازحين هي مستهدفة اليوم، ما يؤدي إلى قتلى وجرحى وعمليات فرار جديدة".

حتى العاملون في المجال الإنساني نزحوا وقتلوا

وقال لوكوك أيضا "حتى العاملون في المجال الإنساني نزحوا وقتلوا"، مشيرا إلى أن "بعثة إغاثة هائلة" في طريقها من تركيا إلى سوريا، لكن حجم المأساة "تجاوزها".

دمار خلفته المعارك في إدلب والمواطنون نزحوا هربا من القصف

وأسفر النزاع في سوريا منذ 2011 عن أكثر من 380 ألف قتيل.

السيطرة على طريق حلب-دمشق الدولي

تقدم قوات النظام في شمال غرب سوريا

واستعادت قوات النظام الأسبوع الماضي السيطرة على كامل الطريق الدولي حلب - دمشق، الذي يصل المدينة من الجهة الجنوبية الغربية. وتقدمت تدريجيا في المناطق المحيطة بحلب، ثاني أكبر المدن السورية، والتي كانت تعد العاصمة الاقتصادية للبلاد قبل اندلاع النزاع.

380 ألف قتيل حصدت الحرب السورية منذ 2011

وتمكنت قوات النظام، الأحد، من السيطرة على كامل الشريط المحيط بالمدينة ومن إبعاد هيئة تحرير الشام والفصائل الأخرى عنها وضمان أمنها، وفق ما أفاد به الإعلام الرسمي والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

العديد من النازحين ينامون في العراء بسبب اكتظاظ المخيمات

وتركز الهجوم على ريف إدلب الجنوبي ثم ريف حلب الغربي والجنوبي الغربي المجاور، حيث يمر طريق "أم 5" الدولي الذي يصل مدينة حلب بدمشق، ويعبر مدنا رئيسية عدة من حماة وحمص وصولا إلى الحدود الجنوبية مع الأردن.

أطفال نازحون يموتون من البرد بسبب عدم توفر المساعدات الإنسانية

واستعاد الجيش أجزاء من الطريق عبر هجمات شنها خلال السنوات الماضية في جنوب ووسط البلاد وقرب دمشق، قبل أن يركز معاركه على محافظة إدلب وجوارها ويستعيدها بالكامل.

 

إيران تعلن أن العالم سيروس أصغري المسجون في الولايات المتحدة سيعود الى البلاد خلال أيام
إيران تعلن أن العالم سيروس أصغري المسجون في الولايات المتحدة سيعود الى البلاد خلال أيام

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية الإثنين أن العالم المسجون في الولايات المتحدة سيروس أصغري سيعود الى طهران خلال أيام.

وقال الناطق باسم الوزارة عباس موسوي كما نقلت عنه وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية (إيسنا) إن "ملف الدكتور سيروس أصغري أغلق في أميركا، وسيعود على الأرجح الى البلاد في اليومين او ثلاثة أيام المقبلة".

وكان أصغري أستاذ علم المواد، مسجون على خلفية سرقة أسرار تجارية مما يعد انتهاكا للعقوبات الأميركية على إيران.

وفي نوفمبر الماضي، برئ أصغري المتهم بسرقة أسرار صناعية خلال زيارة أكاديمية في أوهايو، لكنه بقي مسجوناً لأسباب تتعلق بقوانين الهجرة.

وفي مطلع الشهر الجاري أعلن أبو الفضل مهر آبادي، وهو دبلوماسي إيراني يتولى منصب نائب مدير قسم رعاية المصالح الإيرانية في السفارة الباكستانية بواشنطن، أن أصغري، البالغ من العمر 59 عاما، أصيب بفيروس كورونا المستجد، ويتلقى الرعاية الطبية من سلطات الهجرة الأميركية، وينتظر شهادة طبية تجيز له السفر.

وفي 12 مايو الماضي، طالبت الولايات المتحدة طهران، بإرسال طائرة لإعادة 11 مواطنا إيرانيا تريد واشنطن ترحيلهم.

وقال كين كوتشينيلي القائم بأعمال نائب وزير الأمن الداخلي الأميركي، في عدد من التغريدات على تويتر "لدينا 11 من مواطنيكم، وهم من الأجانب الذين دخلوا بلدنا بصورة غير شرعية ونحاول إعادتهم إلى بلدكم. فجأة تقولون إنكم تريدون عودتهم، حسنا. لم لا ترسلون طائرة ونعيدهم جميعا مرة واحدة؟".

وأضاف أن واشنطن حاولت على مدى شهور إعادة سيروس أصغري لكنه طهران تؤخر عملية عودته، ولم يشر كوتشينيلي بأي صورة إلى تبادل السجناء بين البلدين، اللذين قطعا العلاقات الدبلوماسية بينهما قبل 40 عاما.

وإيران هي البلد الأكثر تضرراً من الوباء في منطقة الشرق الأوسط، مع تسجيلها أكثر من 150 ألف إصابة بينها 8 آلاف وفاة. لكن يشكك خارجياً وداخلياً من جانب مسؤولين وخبراء بدقة الأرقام الرسمية.

والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضرراً في العالم من الوباء، مع أكثر من 1,8 مليون إصابة بينها 104 آلاف وفاة.

ودعت إيران، التي تحتجز على الأقل 5 أميركيين، مؤخراً إلى تبادل شامل للسجناء مع الولايات المتحدة التي تحتجز 15 إيرانياً.