خرجت احتجاجات في لبنان على الأزمة الاقتصادية
خرجت احتجاجات في لبنان على الأزمة الاقتصادية

مع تراجع سعر الليرة اللبنانية أمام الدولار في السوق السوداء، تفاقمت الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها اللبنانيون بالفعل جراء مشكلات متراكمة وإجراءات العزل بسبب فيروس كورونا.

وسجل سعر الدولار في لبنان، الخميس، في السوق السوداء مقابل الليرة اللبنانية أرقاما قياسية وصلت إلى 3500 ليرة لبنانية.

وكانت الليرة قد سجلت انخفاضا غير مسبوق في قيمتها لتتخطى عتبة الثلاثة آلاف مقابل الدولار الواحد يوم 15 أبريل الماضي في السوق السوداء لأول مرة.

وطوال الأشهر الماضية، ازدادت حدّة الأزمة الاقتصادية، وفاقم انتشار الفيروس وخطة التعبئة العامة التي تلت الوضع سوءا في ظل أزمة سيولة حادة وتراجع سعر صرف الليرة مقابل الدولار. 

وأعلن لبنان للمرة الأولى الشهر الماضي وقف سداد ديونه الخارجية مع تراجع احتياطات المصرف المركزي بالدولار.

ووسط أزمة سيولة حادة وشحّ في العملة الخضراء، أعلن مصرف لبنان المركزي الثلاثاء أن المودعين الذين يريدون سحب أموال من حسابات دولارية في لبنان يتعين عليهم الآن تقاضيها بالعملة المحلية وفق "سعر السوق" المنصوص عليه في إطار الحدود المعتمدة لدى المصرف المعني.

ووسعت تلك الخطوة نطاق العمليات المصرفية التي تعتمد على سعر الصرف الذي تعلنه البنوك بدلا من الربط الرسمي للعملة المعمول به منذ 1997.

ولتوضيح موقفه، أعلن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الخميس أن هذا القرار "الاستثنائي" وضع لتسهيل حياة اللبنانيين وتأمين القدرة الشرائية لهم وعيشهم الكريم".

وقبل أن تبدأ إجراءات العزل العام في لبنان بسبب فيروس كورونا في مارس، كانت البنوك تخفض حدود السحب إلى ما يصل إلى 100 دولار في الأسبوع. ومنذ ذلك الحين، أوقفت صرف الدولارات للمودعين كليا.

لكن قرار مصرف لبنان قوبل بانتقادات، وخرجت تظاهرات احتجاجية في مناطق متفرقة، ووقف محتجون الخميس أمام مصرف لبنان في صيدا وقاموا برشق الحجارة باتجاه مبنى المصرف وهتفوا  "يسقط حكم المصرف" ضد السياسات الاقتصادية والمالية، وسط غضب من تفلت سعر صرف الدولار. 

وقطع محتجون بالإطارات المشتعلة والحجارة طريق الأوتوستراد الساحلي احتجاجا على ارتفاع سعر الدولار.

"الانهيار الدراماتيكي"

في ظل هذا الوضع، قال رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري الخميس إنه يتعين على الحكومة استخدام سلطاتها القانونية لوقف "الانهيار الدراماتيكي" لليرة قبل فوات الأوان. وأضاف بري أنه ‭‭‭‭"‬‬‬‬على الحكومة ألا تبقى في موقع المتفرج أو الشاهد" على ما يجري من فوضى مالية.

رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل سأل: "كيف للمصرف المركزي إصدار تعاميم تؤدّي إلى انهيار سعر صرف الليرة؟"

"انهيار لبنان"

المفتي الشيخ عباس زغي قال في تصريح نقلته وكالة الأنباء اللبنانية إن "ما يسارع في انهيار لبنان هو نسف الارتكاز النقدي الذي سببه التلاعب بصرف الدولار، وجعل النقد الوطني اللبناني فاقدا لاعتباره، ما يؤدي إلى ارتفاع السلع التي يحتاجها الناس".

ورأى أن "المسؤول الأول عن المحافظة على قيمة الليرة اللبنانية هو حاكم مصرف لبنان الذي وللأسف، بدلا من أن يقوم بهذا الفعل، فإنه يساهم بانهيار قيمة الليرة مقابل الدولار، ما يهدد استقرار البلد. وهذا الفعل يوجب على السلطة السياسية والقضائية اتخاذ موقف حاسم وحازم لإلزام حاكم مصرف لبنان على القيام بدوره ومحاسبته إن لم يقم بذلك".

وأكد "أن المحاسبة يجب أن تكون على قاعدة ألا أحد أكبر من وطن، وأن الأمن الغذائي والاقتصادي للبلد هو الخط الاحمر. وإذا استمر الأمر على ما هو عليه ولم يتراجع الحاكم عن قراره ولم يجد من يضع حدا له فعلى استقرار لبنان السلام، والانهيار آت لا محالة".

المحلل السياسي اللبناني سليم لقمان قال لموقع الحرة إنه "لم يكن منطقيا الإبقاء" على صرف الدولار منذ عام 1997 حتى 2019 بسعر واحد لا يتزحزح، معتبرا أن تثبيت سعره كان قرارا "سياسيا" وعندما فرط عقد القرار السياسي بدأنا نشهد صعود الدولار تدريجيا.

وأضاف أن الدولار كان يرتفع تدريجيا منذ أحداث 17 أكتوبر، وكان الارتفاع يسير ببطء لأن قيمة النقد كانت لا تزال مدعومة، لكن اليوم حدثت قفزات في السعر وصلت إلى حد ارتفاع الفرق في السعر 200 ليرة مرة واحدة أحيانا.

لقمان اعتبر أن ما يحدث من "تلاعب" بسعر الصرف يأتي في إطار صراع سياسي، وتساءل هل الجهة وراء هذا هي المصرف المركزي "الذي "يتعمد تعطيش السوق أم حزب الله الذي يريد أن يفرض مصلحته على الجميع بترك الليرة تتدهور".

"أزمة جوع"

كانت منظمة هيومن رايتس ووتش قد حذرت من "جوع" يتهدد سكان لبنان جراء انتشار فيروس كورونا المستجد والقيود المتخذة لمكافحته في بلد يشهد أساسا انهيارا اقتصاديا، داعية الحكومة إلى اتخاذ إجراءات سريعة لتقديم مساعدات إلى الأكثر تضررا.

وذكرت المنظمة في بيان أن "الملايين من سكان لبنان مهددون بالجوع بسبب إجراءات الإغلاق المتصلة بالوباء، ما لم تضع الحكومة على وجه السرعة خطة قوية ومنسقة لتقديم المساعدات".

ومنذ منتصف مارس، اتخذت الحكومة سلسلة إجراءات بدءا من إغلاق تام يستثني الأفران ومحلات بيع المواد الغذائية، ومطالبة السكان بالبقاء في منازلهم وإغلاق كافة المنافذ البحرية والجوية والبرية، وصولا إلى فرض حظر تجوال تام ليلا. 

ولتلك الإجراءات تداعيات كبيرة على العمال اليوميين، والكثير منهم من اللاجئين، فضلا عن العاملين في المهن الحرة، والذين يعانون أساسا جراء الانهيار الاقتصادي. 

ويخشى لقمان من تفاقم مشكلة تدني سعر العملة المحلية خلال شهر رمضان مع زيادة حاجة المواطنين للإنفاق "وبالتالي ارتفاع الدولار يضعنا أمام مستقبل مجهول".

قوات اليونيفيل تتواصل مع السلطات على جانبي الخط الأزرق
قوات اليونيفيل تتواصل مع السلطات على جانبي الخط الأزرق

قال رئيس بعثة قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) وقائدها العام الجنرال، أرولدو لاثارو، "شهدنا خلال الأيام الماضية تحولا مقلقا في تبادل إطلاق النار" وفق ما جاء في بيان صادر عنه اليوم.

وأضاف "أودى هذا النزاع بحياة عدد كبير جدا من الأشخاص وألحق أضرارا جسيمة بالمنازل والبنية التحتية العامة. كما عرض سبل العيش للخطر وغير حياة عشرات الآلاف من المدنيين على جانبي الخط الأزرق. ومع ذلك، فإننا نشهد الآن توسعا وتكثيفا للضربات".

وتابع رئيس بعثة اليونيفيل "في الأيام الأخيرة، واصلنا عملنا النشط مع الأطراف لتخفيف التوترات ومنع سوء الفهم الخطير، ولكن الأحداث الأخيرة لديها القدرة على تعريض الحل السياسي لهذا النزاع للخطر".

وختم الجنرال لاثارو "نحث جميع الأطراف المعنيّة على وقف الأعمال العدائية لمنع المزيد من التصعيد وترك المجال لحل سياسي ودبلوماسي يمكن أن يعيد الاستقرار ويضمن سلامة الناس في هذه المنطقة".

وحثت اليونيفيل جميع الأطراف على وقف الأعمال القتالية لمنع زيادة التصعيد وضمان سلامة الناس في هذه المنطقة.

وأكد حزب الله، الثلاثاء، استهداف قاعدة إسرائيلية للمراقبة الجوية بدفعة صاروخية كبيرة، وذلك ردا على الهجوم الإسرائيلي على منطقة بعلبك بشرق لبنان، الاثنين.

وقالت مصادر في لبنان إن طائرات حربية إسرائيلية قصفت مناطق في البقاع، الاثنين، مما أسفر عن مقتل اثنين من أعضاء حزب الله.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه قصف الدفاعات الجوية لحزب الله في المنطقة ردا على إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية أكد حزب الله أنه أسقطها بصاروخ أرض جو في وقت سابق، الاثنين.

وردا على الهجوم الإسرائيلي على البقاع، أطلق حزب الله، الاثنين، 60 صاروخا على قاعدة إسرائيلية في هضبة الجولان. ولم تذكر الجماعة عدد الصواريخ التي أطلقتها، الثلاثاء، لكنها قالت إنها كانت "دفعة صاروخية كبيرة من عدة راجمات".

وتمثل الهجمات تصعيدا لأعمال العنف بين جماعة حزب الله المسلحة وإسرائيل، وهي الأسوأ منذ حربهما في عام 2006، مما يثير مخاوف بشأن احتمال تصاعد التوتر واتساع نطاق الحرب بين إسرائيل وغزة إلى أجزاء أخرى من المنطقة.

الجيش الإسرائيلي:  35 قذيفة صاروخية خرقت الحدود من الأراضي اللبنانية باتجاه منطقة جبل ميرون في شمال البلاد دون وقوع إصابات أو أضرار .. والجيش دمر موقعا عسكريا وبنى تحتية عسكرية تابعة لحزب الله وغارات على موقع عسكري وعدة بنى تحتية عسكرية تابعة له

وجاء في بيان للجيش الإسرائيلي أنه "عقب عمليات الإطلاق على شمالي البلاد هذا الصباح جيش الدفاع دمر موقعا عسكريا وبنى تحتية عسكرية تابعة لمنظمة حزب الله".

وقال "هذا الصباح تم رصد إطلاق حوالي 35 قذيفة صاروخية خرقت الحدود من الأراضي اللبنانية باتجاه منطقة جبل ميرون في شمال البلاد، دون وقوع إصابات أو أضرار بمقر وحدة التحكم الجوي الواقع في المنطقة".

وأضاف "ردا على عمليات الإطلاق هذه، أغارت طائرات مقاتلة على موقع عسكري وعدة بنى تحتية عسكرية تابعة لمنظمة حزب الله في مناطق الحنية، وجبشيت، وبصرية والمنصوري ودمرتها". بالإضافة إلى ذلك، تعرضت منطقة يارون لقصف مدفعي.

وقتل وأصيب مئات من مقاتلي حزب الله وحركة أمل وحركتي حماس والجهاد الإسلامي والمدنيين والصحفيين بغارات إسرائيلية على مناطق متفرقة في لبنان منذ 8 أكتوبر.