لم يكن ينقص المواطن اللبناني سوى رفع الدعم عن السلع الأساسية ليزداد الوضع سوءا.
لم يكن ينقص المواطن اللبناني سوى رفع الدعم عن السلع الأساسية ليزداد الوضع سوءا.

ترجح تصريحات وتحليلات ووقائع باقتراب أزمة اقتصادية كارثية على لبنان، الذي يعاني أصلا من وضع معيشي صعب، نتيجة تدهور سعر صرف العملة مقابل الدولار الأميركي، إضافة إلى الفساد المستشري أصلا في مؤسسات الدولة، لتأتي أزمة كورونا ومن بعدها إنفجار مرفأ بيروت ليزيدان الأمر سوءا ويضعان الشعب أمام أبواب مجاعة حقيقية قد تهدد طبقة كاملة من المجتمع.

الخطر الحقيقي بدأ يلوح في الأفق فعلا، فقد صرح مصدر مسؤول في مصرف لبنان لوكالة "رويترز" قائلا إن المصرف لا يمكنه الاستمرار بدعم أسعار الوقود والأدوية والقمح إلا لثلاثة أشهر.

ويأتي ذلك بالتزامن مع كلام حاكم مصرف لبنان رياض سلامة خلال مقابلة مع "عرب نيوز" إن المصرف المركزي لا يستطيع استخدام احتياطي المصارف لتمويل التجارة، وأنه بمجرد الوصول لعتبة الاحتياطات، يتوقف الدعم.

وفي هذا السياق، يشرح الخبير الاقتصادي لويس حبيقة في حديث لموقع "الحرة" أن "الاحتياطي الإلزامي الذي يجب أن يتوفر في البنك المركزي هو 17.5 مليار دولار، فيما الاحتياطي الموجود يقدر بـ 20 مليار دولار، وهناك نحو 200 سلعة يشملها الدعم ومنها الأدوية والقمح والفيول".

 

أوكسجين

وبالعودة إلى كلام حاكم مصرف لبنان فإنه يرى مخرجا لأزمة دعم السلع الغذائية عبر وسائل تمويل أخرى، سواء من خلال البنوك أو من خلال صندوق تم انشاؤه في الخارج، يسمّى أوكسجين".

وردا على صندوق أوكسجين، أكد حبيقة أن "الأموال الخارجية لن تكون كافية للدعم، والهبات كذلك ستكون محدودة ومشروطة بالإصلاحات التي يطالب بها المجتمع الدولي".

وأعلن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة تأييده التدقيق في حسابات مصرف لبنان من قبل خبراء بنك فرنسا من أجل دفع المفاوضات مع صندوق النقد الدولي. ولفت سلامة إلى أن "شركتين دوليتين أجرتا تدقيقا لحسابات مصرف لبنان منذ 1993، وتم إرسال التقارير الأخيرة لهذا التدقيق إلى صندوق النقد الدولي في بداية المفاوضات".

 

مجاعة!

وكانت صحف أجنبية قد تحدثت عن سوء الأوضاع المعيشية في لبنان، ومنها صحيفة التلغراف البريطانية التي رسمت في تقرير أعدته مراسلتها في بيروت أبي تشيزمان سيناريوهات سوداوية عن الوضع الاجتماعي في لبنان، متوقعة أن يموت الناس من الجوع جراء الأزمات المتلاحقة التي تعصف بلبنان.

وهنا يؤكد حبيقة أن "لبنان مقبل على وضع صعب للغاية، وذلك بسبب الفساد المستشري في المؤسسات المالية والاقتصادية والسياسية، والمواطن محبط"، وقال: "نحن في حالة لا نحسد عليها".

ووفقاً لتقرير حديث للأمم المتحدة، بحلول نهاية أبريل، كان أكثر من نصف السكان يكافحون للحصول على المنتجات الأساسية مثل الطعام، وارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 56% منذ نهاية أكتوبر، وتشير النتائج الأولية إلى أنها ارتفعت بين منتصف مارس ومايو فقط بنسبة 50%.

وساعدت جائحة كورونا في تفاقم الأزمة الاقتصادية وارتفاع البطالة وانخفاض قيمة الأجور وارتفاع الأسعار، بالإضافة إلى وجود حوالي 1.5 مليون لاجئ سوري، وهو الأعلى على مستوى العالم مقارنة بعدد السكان.

 

أزمة سياسية وهذه الحلول 

وفي إطار الحديث عن أسباب الأزمة، قال حبيقة إن "جوهرها سياسي"، ورأى أن "الحل يجب أن يكون بتشكيل حكومة من الوجوه الجديدة بعيدا عن المسؤولين المتعاقبين منذ 2013 تاريخ إدخال الباخرة التي حملت نيترات الأمونيوم إلى مرفأ بيروت".

وعن الحلول قال حبيقة: "ترتهن الحلول بإصلاحات سياسية واقتصادية، وبمكافحة الفساد المستشري في مؤسسات الدولة، وبالقضاء على التهريب عبر المعابر غير الشرعية، ليتم بعدها تقديم الدعم والمساعدات للبنان، سواء عبر صندوق النقد الدولي أو مؤتمر سيدر أو غيره من الجهات والمبادرات".

لكن المشهد يبدو سوداويا بحسب حبيقة الذي قال إن "بيروت طارت، وهذا محزن للغاية، المساعدات لا تصل إلى المواطنين، وتذهب إلى جمعيات خاصة بالسياسيين وتوزع في مناطقهم، وهذا شيء مقلق"، متسائلا: "من سيضبط الوضع ويتحمل المسؤولية؟".

يتبادل حزب الله وإسرائيل القصف بشكل شبه يومي على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.
يتبادل حزب الله وإسرائيل القصف بشكل شبه يومي على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

ذكر موقع "أكسيوس" نقلا عن مصادر مطلعة لم يكشف عن هويتها، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة "حذرت" حزب الله اللبناني من أنها لن تكون قادرة على احتواء إسرائيل حال استمر التصعيد بين الجانبين.

وبحسب ما نقل الموقع الأميركي عن مسؤول أميركي وآخر إسرائيلي ودبلوماسي غربي، أن المبعوث الأميركي الخاص، عاموس هوكستين، أبلغ مسؤولين لبنانيين أن "حزب الله سيكون مخطئا لو اعتقد أن الولايات المتحدة ستكون قادرة على منع إسرائيل من غزو لبنان إذا ما واصلت المجموعة المسلحة هجماتها" على إسرائيل.

خلال زيارته بيروت، الأسبوع الماضي: قال هوكستين إن "الوضع خطير. وما يريد الرئيس بايدن فعله هو تجنب المزيد من التصعيد والتوجه نحو حرب أكبر".

وأضاف: "سيكون من مصلحة الجميع إنهاء هذا الصراع الآن. ونعتقد أن هناك طريقا دبلوماسيا للقيام بذلك، إذا وافق الطرفان على ذلك".

وقالت المصادر إن المبعوث الأميركي طلب خلال لقائه مع رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، نقل رسالة إلى زعيم حزب الله، حسن نصر الله، مفادها أن افتراضه أن الولايات المتحدة يمكنها السيطرة على إسرائيل هو أمر خاطئ.

وأضافت المصادر لموقع "أكسيوس" أن هوكستين أكد أن واشنطن لن تكون قادرة على كبح جماع إسرائيل لو استمر الوضع على الحدود في التصاعد، وأن على حزب الله التفاوض بشكل غير مباشر مع إسرائيل بدلا من تصعيد التوترات.

وقال الدبلوماسي الغربي إن حزب الله وجه رسائل إلى الولايات المتحدة بعد زيارة هوكستين عبر أطراف ثالثة، قال فيها إنه على الرغم من عدم رغبته في الحرب، فإن الجماعة واثقة من قدرتها على توجيه ضربات قوية لإسرائيل حال قررت الأخيرة اجتياح لبنان.

ورفض البيت الأبيض التعليق لموقع "أكسيوس" على هذا التقرير.

استمرار تواجد الجنود الإسرائيليون خلال عمليات عسكرية في قطاع غزة وسط الصراع المستمر بين إسرائيل وحركة حماس.
حرب غزة.. "4 سيناريوهات" لما بعد "المعارك العنيفة"
أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، أن المعارك العنيفة ضد مقاتلي حركة حماس الفلسطينية بمدينة رفح أقصى جنوبي قطاع غزة "على وشك الانتهاء"، ليفتح باب التكهنات بشأن المرحلة المقبلة من حرب قد تلقي بظلالها على المنطقة وخصوصا على الجبهة الشمالية الإسرائيلية.

ويسعى المسؤولون الأميركيون والإسرائيليون إلى العثور على طريقة لا تصل إلى حد وقف إطلاق النار في غزة من شأنها أن تقود إلى تهدئة الوضع على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، وفق الموقع الأميركي.

ومن بين تلك الخيارات هو محاولة استغلال انتهاء العملية العسكرية الإسرائيلية في رفح، والتي قد تستغرق أسبوعين، وإنهاء المرحلة المكثفة من الحرب غي غزة، كبداية لتهدئة التصعيد.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن إنهاء العمليات المكثفة في غزة سيسمح للجيش الإسرائيلي بتحريك قواته إلى الحدود الشمالية لإسرائيل في حالة فشل الدبلوماسية، وفق أكسيوس.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، في مقابلة، الأحد، مع القناة 14 الإسرائيلية، إن "المرحلة العنيفة من المعارك ضد حماس على وشك الانتهاء. هذا لا يعني أن الحرب على وشك النهاية، لكن الحرب في مرحلتها العنيفة على وشك الانتهاء في رفح".

وأضاف في أول مقابلة مع قناة تلفزيونية إسرائيلية منذ بدء الحرب في السابع من أكتوبر، وفق فرانس برس، "بعد انتهاء المرحلة العنيفة، سنعيد نشر بعض قواتنا نحو الشمال، وسنفعل ذلك لأغراض دفاعية في شكل رئيسي، لكن أيضا لإعادة السكان (النازحين) إلى ديارهم".

وترغب إدارة بايدن في إنهاء القتال مع حزب الله، وضغطت على نتانياهو لأشهر لتمكين السلطة الفلسطينية من تولي زمام الأمور في غزة، لكن نتانياهو مستمر في إبقاء مستقبل غزة "غامضا"، وسط ضغوط من ائتلافه اليميني المتشدد لاحتلال القطاع وإعادة الاستيطان.

وأكد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، لوزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، الاثنين، ضرورة أن تضع إسرائيل بسرعة خطة قوية لما بعد الحرب في غزة وأن تتأكد من عدم تفاقم التوتر مع حزب الله.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الأميركية بعد اجتماع الوزيرين "أطلع بلينكن، الوزير غالانت على الجهود الدبلوماسية الجارية لتعزيز الأمن والحكم وإعادة الإعمار في غزة خلال فترة ما بعد الصراع وشدد على أهمية هذا العمل لأمن إسرائيل".

ويتبادل حزب الله وإسرائيل إطلاق النار بشكل يومي منذ اندلعت الحرب في قطاع غزة بسبب الهجوم الذي شنته حركة حماس في 7 أكتوبر على مواقع ومناطق جنوب إسرائيل.

وأسفر التصعيد عبر الحدود عن مقتل 479 شخصا على الأقل في لبنان بينهم 313 مقاتلا على الأقل من حزب الله و93 مدنيا، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات الحزب ومصادر رسمية لبنانية.

وأعلن الجانب الإسرائيلي من جهته مقتل 15 عسكريا و11 مدنيا.

وتكثف هذا القصف في الأسابيع الأخيرة مع تهديدات متبادلة من الطرفين تثير مخاوف من توسع الصراع إلى حرب إقليمية.

وكان نصر الله، حذر، الأربعاء، من أن أي مكان في إسرائيل "لن يكون بمنأى" من صواريخ مقاتليه في حال توسع الحرب. وقال "يعرف العدو جيدا أننا حضّرنا أنفسنا لأسوأ الأيام"، مضيفا "عليه أن ينتظرنا برا وجوا وبحرا".

مراقبون يرون زخماً محتملاً في اتجاه الحرب لكنهم يؤكدون أن الأطراف المعنية لا تود خوضها
إسرائيل وحزب الله.. "رسائل" هوكستين و"دور" إيران
تتزايد المخاوف التي انبثقت منذ الثامن من أكتوبر من توسع الحرب بين إسرائيل وحماس لتطال لبنان، إذ بدأ حزب الله بشن هجمات على الحدود الإسرائيلية غداة الهجوم الذي شنته الفصائل المسلحة الفلسطينية في السابع من أكتوبر، فهل تنجح واشنطن في منع وقوع حرب شاملة بين إسرائيل وحزب الله؟ سؤال كبير تليه أسئلة كثيرة لعل أهمها: هل ستقوم إسرائيل بالتوغل في الجنوب اللبناني؟ وهل تتدخل إيران مباشرة لحماية وكيلها في لبنان؟

وأكد جهوزية تنظيمه لناحية العديد والعتاد، وشدد نصر الله على أن حزبه، المصنف على قوائم الإرهاب الأميركية، قاتل "بجزء" من سلاحه حتى اللحظة، مؤكدا "حصلنا على أسلحة جديدة" لم يكشف نوعها.

وجاءت مواقف نصر الله بعد إعلان الجيش الإسرائيلي "المصادقة" على خطط عملياتية لهجوم في لبنان.

وهدد وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، الأسبوع الماضي، قبل خطاب نصر الله، حزب الله بالقضاء عليه في حال اندلاع "حرب شاملة".