الفيديو أثار موجة استياء كبيرة في لبنان
الفيديو أثار موجة استياء كبيرة في لبنان | Source: Social Media

ضجت وسائل التواصل الاجتماعي في لبنان بفيديوهات صادمة تظهر ضرب وتعذيب مجموعة من الشبان، تضم لبنانيين وسوريين، منهم قاصرون، لتطرح علامات استفهام عن السبب الذي يدفع البعض إلى ارتكاب أفعال أبعد ما تكون عن الإنسانية.

الحادثة حصلت قبل أيام، حيث اتخذت من منطقة العاقورة (قضاء جبيل في محافظة جبل لبنان) مسرحاً لها، بحسب ما أكده وكيل الضحايا محمد البعريني لموقع "الحرة" وذلك أثناء تواجده في مخفر العبدة.

وشرح "قبل فترة اتصل شخص بأحد معارفه في عكار حيث طلب منه تأمين عمال لقطف موسم الكرز في أرض تعود لشخص يدعى شربل ط، وبالفعل توجه 14 عاملاً من بينهم ثلاثة لبنانيين من عائلة البعريني من بلدة فنيدق العكارية و11 سوري بينهم واحد مكتوم القيد من سكان العبدة".

ويضيف "عمل الشبان في أرض شربل عدة أيام وحين انتهوا وقرروا العودة إلى منازلهم، تفاجأوا باتهامه لهم بسرقة نظارته الشمسية ومبلغ مليون ليرة لبنانية، على الرغم من أنهم لا يملكون سيارة أو أي شيء لتخبئتها، ليبدأ وآخرون بتعذيبهم داخل غرفة موجودة في الكرم، وذلك في محاولة منه للتهرب من دفع حقوقهم".

ما تعرض له الشبان تقشعر له الأبدان، "ضرب وجلد وصعق بآلة كهربائية بعد رمي الماء على أجسادهم لا بل تم وضع حبة بطاطا في فم كل منهم" بحسب ما شدد البعريني.

علمت مخابرات الجيش في قرطبا بما حصل، حضرت بعض عناصرها كما يقول المحامي "حيث رأوا كيف تم ربط أيدي الضحايا، توجهوا لهم بسؤال حول ما إذا كانوا بالفعل قاموا بسرقة شربل، قبل أن يصطحبوا أربعة شبان سوريين منهم إضافة إلى صاحب الأرض لأخذ إفادتهم ليطلقوا بعدها سراحهم".

 بعد ذلك توجه شربل إلى مخفر العاقورة حيث ادعى بسرقة نظاراته الشمسية ومبلغ مئة مليون ليرة لبنانية، طلب المحقق هويات العمال أما المدعي العام فقرر تحويلهم إلى التحري، تواصل البعريني كما يقول "مع المدعي العام الذي لم يكن على علم بتعرض الشبان للتعذيب، والآن وصلت القضية إلى مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان".

عاد الشبان إلى منازلهم وكلهم أمل أن تأخذ الدولة حقهم، وعندما لم يحصل ذلك قرروا التصعيد، وعن الإجراءات التي سيتم اتخاذها قال البعريني "الآن قطع الشبان الطريق أمام مخفر العبدة احتجاجاً، وتم رفع دعوى على صاحب الكرم، وقد طلب النائب العام إحضاره وتوقيفه"، وختم "ما حصل محاولة قتل وحجز حرية، مستغرباً كيف أقدم شخص لبناني على هكذا فعل".

قوى الأمن الداخلي في لبنان أصدرت بياناً أوضحت من خلاله ما حصل، حيث أكدت أنه "بتاريخ 20 يونيو ادعى أحد الأشخاص أمام مخفر العاقورة بأن عدداً من العاملين لديه سرقوا مبلغاً وقدره مئة مليون ليرة وبناء لاشارة القضاء تم تحويل الشكوى إلى مفرزة جونية القضائية في وحدة الشرطة القضائية لمتابعتها".

وأضافت "بتاريخ اليوم وبعد تداول فيديوهات عبر وسائل التوائل الاجتماعي تظهر اعتداءات بالضرب على مجموعة من هؤلاء العمّال على الفور فتح تحقيق بالحادث من قبل المخفر المعني بناء لإرشاة القضاء المختص، وقد أخذت إشارة بإحضار الشخص الذي يعملون لديه لاستماع إفادته بهذا الشأن والتحقيق جارٍ".

لقطة من موقع فيديو يوثق لحظة الاستهداف
لقطة من موقع فيديو يوثق لحظة الاستهداف | Source: social media

أعلن الجيش الإسرائيلي، الخميس، مقتل قيادي في "الجماعة الإسلامية" المقربة من حركة حماس، بضربة إسرائيلية استهدفت سيارته، صباح الخميس، في منطقة البقاع شرقي لبنان، وذلك على وقع استمرار التصعيد بين حزب الله وإسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان: "في وقت سابق من هذا اليوم (الخميس)، هاجم جيش الدفاع الإسرائيلي باستخدام طائرات سلاح الجو منطقة البقاع، مما أدى إلى مقتل محمد جبارة، الإرهابي المرتبط بمنظمة حماس الإرهابية في لبنان".

وأضاف: "كجزء من دوره، تم تكليف جبارة بترويج وتنفيذ مخططات إرهابية وعمليات إطلاق من لبنان إلى إسرائيل، بعضها بالتعاون مع المنظمة الإرهابية الجماعة الإسلامية في لبنان.. القضاء عليه يضر بقدرة منظمة حماس الإرهابية على الترويج وتنفيذ الأعمال الإرهابية ضد دولة إسرائيل على الحدود الشمالية، والتي روجت لها في الآونة الأخيرة".

ومنذ بدء التصعيد عند الحدود، غداة الهجوم غير المسبوق الذي شنّته حركة حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر، استهدفت إسرائيل مراراً قادة وعناصر من الجماعة الإسلامية، التي تشارك ذراعها العسكرية (قوات الفجر) بين حين وآخر في إطلاق صواريخ من جنوب لبنان باتجاه شمال إسرائيل.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام، بمقتل "القيادي في الجماعة الإسلامية محمد حامد جبارة من بلدة القرعون، جراء غارة على بلدة غزة" في منطقة البقاع.

وقالت إن "مسيّرة معادية استهدفت عند السادسة والنصف من صباح اليوم (3:30 فجرا بتوقيت غرينتش)، بصاروخ سيارته، وهي بيك أب (شاحنة صغيرة) من نوع دودج".

وفي وقت لاحق، أكدت الجماعة الإسلامية في بيان، مقتل جبارة في غارة إسرائيلية.

وشكلت الجماعة الإسلامية، المقربة من حركة حماس، والتي تأسست في مطلع الستينيات وتنتمي إلى تيار الإخوان المسلمين، هدفاً لعدة ضربات إسرائيلية، أودت بحياة عدد من قيادييها، آخرهم في 22 يونيو بمنطقة البقاع، حسب فرانس برس.

وقال الجيش الإسرائيلي حينها، إن القيادي كان "مسؤولا عن إمداد فصيله وحليفته حركة حماس في المنطقة بالأسلحة". 

ونعى الفصيل 9 من عناصره، بينهم قياديون، منذ بدء التصعيد.

ومنذ بدء التصعيد، أسفر القصف الإسرائيلي عن مقتل 512 شخصا على الأقل في لبنان بينهم 332 مقاتلاً من حزب الله و104 مدنيين، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات حزب الله ومصادر رسمية لبنانية.

وأعلن الجانب الإسرائيلي من جهته، مقتل 17 عسكرياً و13 مدنياً.