Smoke rises after Israeli shelling , as seen from Lebanese side, near the border with Israel, in Alma Al-Shaab, southern Lebanon, October 13, 2023. REUTERS/Thaier Al-Sudani

حذرت الحكومة الهولندية مواطنيها، الجمعة، من السفر إلى لبنان، وحثت أيضا أولئك الذين ما زالوا في البلاد على "المغادرة في أقرب وقت ممكن"، لتحذو حذو دول أوروبية أخرى أصدرت هذا النوع من التوصيات لرعاياها.

وقالت الحكومة في بيان: "نتيجة للتطورات التي لا يمكن التنبؤ بها بين إسرائيل والأراضي الفلسطينية، هناك توترات متصاعدة في لبنان".

وحثت سفارات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا رعاياها، الخميس، على مغادرة لبنان طالما أن "خيارات الرحلات الجوية التجارية متاحة"، في تحذيرات جديدة على وقع التوتر الذي تشهده الحدود الجنوبية مع إسرائيل.

وقالت السفارة الأميركية في تحذير جديد أرسلته إلى رعاياها في لبنان: "تحث وزارة الخارجية المواطنين الأميركيين في لبنان على وضع خطط للمغادرة في أقرب وقت ممكن بينما لا تزال خيارات الرحلات الجوية التجارية متاحة".

وأوصت الراغبين في البقاء بـ"إعداد خطط استعدادا لحالات الطوارئ".

وكانت واشنطن قد رفعت، الأربعاء، مستوى التحذير من السفر من الدرجة الثالثة إلى الدرجة الرابعة وهي الأعلى، ونصحت جميع الأميركيين بعدم السفر إلى لبنان. وسمحت كذلك بمغادرة الموظفين غير الأساسيين وعائلاتهم من سفارتها في بيروت.

وفي السياق ذاته، حدّثت السفارة البريطانية في بيروت نصائح السفر إلى لبنان. وقالت في بيان الخميس: "تنصح وزارة الخارجية والتنمية الآن بعدم السفر إلى لبنان وتشجع المواطنين البريطانيين الذين يعتزمون المغادرة على القيام بذلك الآن، طالما خيارات الرحلات الجوية التجارية متاحة".

وحثت رعاياها على أن "يبقوا يقظين"، ويتجنبوا "أية تجمعات أو مسيرات أو مواكب واتباع تعليمات السلطات المحلية"، مكررة التنبيه إلى أن "الوضع لا يمكن التنبؤ به ويمكن أن يتدهور دون سابق إنذار".

وفي وقت لاحق الخميس، طلبت وزارة الخارجية الألمانية من مواطنيها "مغادرة لبنان"، داعية إياهم بدورها إلى استخدام "خيارات السفر التجارية المتوافرة لمغادرة البلد بأمان".

وحذرت من أن وتيرة الاشتباكات في المنطقة الحدودية مع إسرائيل "قد تتصاعد في أي وقت".

وشنت حركة حماس في السابع من أكتوبر، هجوما غير مسبوق على مناطق إسرائيلية في غلاف قطاع غزة، وردت عليه إسرائيل بقصف مكثف، مما أسفر عن مقتل الآلاف من الجانبين.

وتشهد حدود لبنان مع إسرائيل توترا على خلفية عمليات قصف ومحاولات تسلل باتجاه إسرائيل، التي ترد بقصف شبه يومي على مناطق في جنوب لبنان.

وشهدت المنطقة الحدودية، الخميس، تبادلا لإطلاق النار. وأعلن حزب الله في بيانين منفصلين استهدافه مواقع عسكرية داخل إسرائيل. كذلك، تبنت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، إطلاق دفعة من 30 صاروخا باتجاه إسرائيل.

وأعلن الجيش الإسرائيلي بدوره، أنه رد بقصف مدفعي على مصادر النيران.

وعلى وقع التصعيد، حثت دول رعاياها على مغادرة لبنان أو تجنب السفر إليه. ودعت السعودية، الأربعاء، رعاياها إلى "مغادرة لبنان فورا"، غداة دعوة مماثلة من الكويت.

وكانت فرنسا وكندا وإسبانيا وأستراليا قد حثت مواطنيها على تجنب السفر إلى لبنان، بينما أوقفت شركات طيران غربية رحلاتها إلى بيروت.

ومنذ ليل الثلاثاء، شهدت مناطق عدة في لبنان، بينها محيط السفارة الأميركية في عوكر شمال بيروت، تظاهرات غاضبة احتجاجا على قصف مستشفى في غزة.

ووقعت مواجهات محدودة في عوكر بين المتظاهرين والقوى الأمنية التي ألقت قنابل الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريقهم.

قصف إسرائيلي استهدف سيارة عند مفترق بلدة الخيارة في البقاع الغربي
قصف إسرائيلي استهدف سيارة عند مفترق بلدة الخيارة في البقاع الغربي | Source: twitter

سقط قتيلان بينهما قيادي في "الجماعة الإسلامية" بغارة إسرائيلية في البقاع شرق لبنان، بحسب ما قالت مراسلة "الحرة" في بيروت، السبت.

بدوره، كشف الجيش الإسرائيلي أن الغارة على البقاع الغربي أسفرت عن مقتل أيمن غطمة وهو "مسؤول في مجال إمداد الأسلحة لصالح حماس والجماعة الإسلامية في لبنان".

وقال مصدر أمني لمراسلة "الحرة"، إن "السيارة المستهدفة تعود لشخص يدعى، أيمن غطمة، من بلدة لالا في البقاع الغربي، وهو ينتمي إلى الجماعة الإسلامية، وله تاريخ في العمليات العسكرية ضد إسرائيل".

وفي وقت سابق، السبت، ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام بقصف إسرائيلي "استهدف سيارة عند مفترق بلدة الخيارة في البقاع الغربي".

وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو للسيارة المستهدفة والنيران تشتعل بها فيما يتصاعد منها الدخان.

ولم يشر الجيش الإسرائيلي  بعد إلى القتيل الثاني. 

وفي سياق متصل، يتبادل حزب الله وإسرائيل إطلاق النار بشكل يومي منذ اندلعت الحرب في قطاع غزة بسبب الهجوم الذي شنته حركة حماس في 7 أكتوبر على مواقع ومناطق جنوب إسرائيل.

وأسفر التصعيد عبر الحدود عن مقتل 479 شخصا على الأقل في لبنان بينهم 313 مقاتلا على الأقل من حزب الله و93 مدنيا، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات الحزب ومصادر رسمية لبنانية.

وأعلن الجانب الإسرائيلي من جهته مقتل 15 عسكريا و11 مدنيا.