شهدت الحدود اللبنانية الإسرائيلية تصعيدا مكثفا في الاشتباكات
شهدت الحدود اللبنانية الإسرائيلية تصعيدا مكثفا في الاشتباكات

تصاعدت الاشتباكات على الحدود اللبنانية الإسرائيلية بين حزب الله والجيش الإسرائيلي، الخميس، الذي شهد تصعيدا ملحوظا للقصف المتبادل بين الطرفين، واتساعا في رقعته.

وتعرضت بلدات في الجنوب اللبناني لغارات جوية عنيفة ليل الخميس الجمعة، شنتها طائرات حربية إسرائيلية وسمعت أصواتها في معظم أنحاء المحافظة اللبنانية، طالت بحسب الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أطراف بلدات ياطر - كفرا، رامية، الجبين، راس الناقورة ومنطقة اللبونة. 

وأضافت وكالة الأنباء الرسمية في لبنان أن غارة جوية على أطراف بلدة بليدا أدت إلى اشتعال النار في أحد المنازل، فيما استهدفت طائرة مسيرة إسرائيلية أحد منازل بلدة البياضة، بصاروخ موجه، دون تسجيل إصابات.

من جهته، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دانيال هاغاري، الخميس، إن طائرات مقاتلة إسرائيلية قصفت البنى التحتية لحزب الله في لبنان.

وأضاف عبر منشور على منصة "إكس" أن هذا القصف جاء ردا على إطلاق النار باتجاه الأراضي الإسرائيلية، كاشفا أن من بين الأهداف التي تمت مهاجمتها مبان ومواقع عسكرية كان يعمل فيها حزب الله، "وعدد من الوسائل التكنولوجية التي استخدمت لتوجيه الإرهاب ضد دولة إسرائيل".

وفي تغريدة أخرى، قال هاغاري إن صاروخا مضادا للدبابات استهدف منطقة ميرهاف أدميت، دون وقوع إصابات، مضيفا أن الجيش الإسرائيلي هاجم مصدر النيران بالقذائف المدفعية.

ونشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، فيديو أظهر استهداف منصة لإطلاق قذائف الهاون من الأراضي اللبنانية باتجاه إسرائيل، مشيرا إلى أن عددا من الصواريخ المضادة للدبابات استهدفت موقعاً للجيش الإسرائيلي في منطقة المطلة، حيث رد بالدبابات والمدفعية. 

وذكرت مراسلة قناة "الحرة" في لبنان، سقوط قذائف مدفعية في غارة على أطراف بلدات يارين والبساتين والأحمدية ووادي هونين، بيت ليف وراميا، لافتةً إلى أن وتيرة القصف الإسرائيلي تصاعدت على محيط بلدة الخيام وسهل الخيام وبرج الملوك والحمامص، ردا على استهداف حزب الله للمطلة.

كذلك شنت طائرات حربية إسرائيلية غارات جوية على أطراف بلدة مارون الراس وعيترون واللبونة والناقورة، بحسب مراسلة "الحرة".

بدورها أكدت الوكالة الرسمية اللبنانية للإعلام استهداف خراج البويضة قضاء مرجعيون بقصف عنيف بقذائف من عيار 155 ملم سقطت في محيط "مشروع 800" دون وقوع إصابات، كما استخدمت المدفعية الإسرائيلية قذائف من عيار 175 ملم لقصف أحراج مناطق الجرمق والعيشية وسجد ومحيط جسر لحد.

وطال القصف المدفعي، الخميس، بلدات: قطمون - رميش، عيتا الشعب، كفر كلا، حولا، مركبا، سهل مرجعيون، تل نحاس، الوزاني، القوزح، حانين، العديسة، ميس الجبل، طيرحرفا، الجبين.

وتحدثت الوكالة عن أن فريقا تابعا للدفاع المدني اللبناني "نجا باعجوبة" بعد تبلغه بالغارة الاولى التي استهدفت احد المنازل في الحي الشرقي لبلدة ياطر.

وفور تحركه شنت طائرات إسرائيلية غارة ثانية، حيث كان الفارق بينها عشرات الأمتار، بحسب الوكالة.

من جهته أعلن حزب الله في بيانات استهداف مواقع عسكرية إسرائيلية عدة بالصواريخ الموجهة من بينها موقع المطلة، متحدثا عن تحقيق إصابات مباشرة، وعاد في بيان آخر ليؤكد إصابة دبابتي ميركافا "وسقوط طاقمهما بين قتيل وجريح"، بحسب البيان الذي نقلته الوكالة الوطنية للإعلام.

وفي بيان آخر، أعلن حزب الله عن استهداف قوة مشاة إسرائيلية في قرية طبريخا – وادي شوميرا، كما نشر مشاهد لإستهداف عناصر من الجيش الإسرائيلي بصاروخ موجه في محيط ثكنة دوفيف يوم الأربعاء.

من جانبه، أعلن الجيش الإسرائيلي، الخميس، عن تعرض طائرة بدون طيار "مسيرة" تابعة له لإطلاق نار، في مزارع شبعا الواقعة على الحدود بين لبنان وهضبة الجولان.

وقال الجيش الإسرائيلي في منشور على منصة "إكس": "أطلق مسلحون النار على طائرة بدون طيار تابعة للجيش الإسرائيلي، في منطقة جبل دوف".  وأضاف أن طائرة أخرى تابعة للجيش الإسرائيلي "استهدفت مصدر النيران، كما هاجمته بالمدفعية".

وتزداد المخاوف من احتمال توسع الحرب بين إسرائيل وغزة، لتشمل لبنان، مع تبادل يومي للقصف وإطلاق النار عند الحدود بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله منذ بدء الحرب بين حماس وإسرائيل في السابع من أكتوبر.

وأسفر التصعيد الحدودي بين الطرفين حتى الآن عن مقتل 83 شخصا في الجانب اللبناني، بينهم 61 مسلحا في حزب الله و11 مدنيا على الأقل، وفق حصيلة جمعتها وكالة فرانس برس، فيما أعلن حزب الله مقتل 2 من عناصره يوم الثلاثاء ما يرفع العدد إلى 63.

وفي خطابه الأسبوع الماضي، كان زعيم حزب الله، حسن نصرالله، في تصريحه الوحيد منذ السابع من أكتوبر، قد ربط بين تطور الجبهة اللبنانية "بمسار وتطور الأحداث في غزة"، وأضاف أن "كل الاحتمالات مفتوحة" على الجبهة اللبنانية، محذرا من "حرب إقليمية واسعة ما لم يتوقف الهجوم الإسرائيلي على غزة".

في المقابل حذّر عضو حكومة الطوارئ الإسرائيلي،ة بيني غانتس، نصرالله من أنه "إذا ارتكب خطأ، فإن حزب الله ولبنان سيتحملان العواقب".

وخلال لقائه قادة خط المواجهة على الحدود الشمالية، قال غانتس: "نحن على جبهة القتال، قادة القطاع النظامي والاحتياطي مستعدون للقيام بكل ما يتطلبه الأمر، ومهما طال ما يستغرقه".

وأضاف "نحن مصممون على الدفاع عن الحدود الشمالية، الآن وفي المستقبل، ولن نسمح لحزب الله بتعريض بلداتنا للخطر، إذا ارتكب نصر الله خطأ، فإن حزب الله ولبنان سيتحملان العواقب".

يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، حذر الثلاثاء، حزب الله من الانخراط في الحرب الدائرة مع حركة حماس في قطاع غزة.

وقال نتانياهو في كلمة متلفزة: "إذا قرر حزب الله الدخول إلى هذا الحرب سيكون خطأ عمره"، مضيفا أن الجيش الإسرائيلي يدافع ويهاجم في شمال البلاد، "وسوف نستمر في الدفاع عن حدودنا".

وتسعى الولايات المتحدة، منذ اندلاع الصراع بين إسرائيل وحماس، إلى تجنيب لبنان خطر الدخول في هذه الحرب، وذلك عبر تصريحات مسؤوليها بالإضافة إلى جهود دبلوماسييها.

وخلال زيارة قام بها كبير مستشاري البيت الأبيض لشؤون الطاقة، آموس هوكستين، إلى لبنان، الثلاثاء، قال إن الولايات المتحدة "تهتم كثيرا بلبنان وشعبه وخاصة في هذه الأيام الصعبة".

وأعلنت السفارة الاميركية في بيروت في بيان، أن هوكستين استمع إلى "مخاوف المسؤولين اللبنانيين وأبلغهم بما تقوم به الولايات المتحدة لمعالجتها".

وشدد على أن "استعادة الهدوء على طول الحدود الجنوبية يجب أن تكون الأولوية القصوى لكل من لبنان وإسرائيل"، كما ذكر "جميع المحاورين بأن قرار مجلس الأمن 1701 هو أفضل آلية لتحقيق هذا الهدف"، داعيا إلى "تنفيذه بالكامل".

مراقبون يرون زخماً محتملاً في اتجاه الحرب لكنهم يؤكدون أن الأطراف المعنية لا تود خوضها
مراقبون يرون زخماً محتملاً في اتجاه الحرب لكنهم يؤكدون أن الأطراف المعنية لا تود خوضها

تتزايد المخاوف التي انبثقت منذ الثامن من أكتوبر من توسع الحرب بين إسرائيل وحماس لتطال لبنان، إذ بدأ حزب الله بشن هجمات على الحدود الإسرائيلية غداة الهجوم الذي شنته الفصائل المسلحة الفلسطينية في السابع من أكتوبر، فهل تنجح واشنطن في منع وقوع حرب شاملة بين إسرائيل وحزب الله؟ سؤال كبير تليه أسئلة كثيرة لعل أهمها: هل ستقوم إسرائيل بالتوغل في الجنوب اللبناني؟ وهل تتدخل إيران مباشرة لحماية وكيلها في لبنان؟

الخبيران الأميركيان، ديفيد شنكر وبول بيلار، ناقشا هذا الموضوع في برنامج "عاصمة القرار" من "الحرّة".

شنكر هو مساعد وزير الخارجية الأميركي السابق لشؤون الشرق الأدنى وكبير الباحثين في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى. 

كما شارك في النقاش، بيلار، مساعد مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية سابقا، والأستاذ في جامعة جورج تاون في واشنطن، كما كانت هناك مداخلة من بيروت مع جوزيف جبيلي، عضو الهيئة التنفيذية في حزب القوات اللبنانية. ومن الجليل، شارك في جزء من الحوار مفيد مرعي، العضو السابق في الكنيست الإسرائيلي.

من يريد الحرب.. إسرائيل أم حزب الله؟

يقول أنتوني بلينكن، وزير الخارجية الأميركي، إن كلَّ المتحاربين المحتملين لا يريدون بالفعل رؤية الحرب؛ لا إسرائيل ولا لبنان، ولا حزب الله وإيران.

ورغم ذلك، فإن "هناك زخماً محتملاً في اتجاه الحرب، لأنه مع استمرار المناوشات اليومية، هناك دائماً احتمال حدوث سوء تقدير من أيّ طرف. ومن المهم جداً أن نعمل كل ما في وسعنا لإيقاف ذلك، وإيجاد حلِّ دبلوماسي للتحدي الذي تواجهه إسرائيل ولبنان"، حسب تعبير بلينكن.

إلى ذلك، تضيف باربرا ليف، مساعدة وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، أن إدارة بايدن تعمل "بشكل متواصل لمنع إيران ووكلائها في لبنان والعراق واليمن من استغلال الأزمة في غزة والسعي إلى توسيع الصراع".

ومن بيروت، شدد آموس هوكستين، نائب مساعد الرئيس بايدن، على أننا نعيش "لحظة مفصلية، فالصراع بين إسرائيل وحزب الله طال كثيراً. ومن مصلحة الجميع حلّه دبلوماسياً وبسرعة. الأمر قابل للتحقق، كما أنه مُلِّح".

فهل ما زال هناك مجال للتوصل إلى حل دبلوماسي للتوترات بين إسرائيل وحزب الله؟ الإدارة الأميركية تواصل مساعيها بتفاؤل، وتعتقد أن أفضل طريقة لنجاح الحل دبلوماسي، هي "تحقيق وقف لإطلاق النار في قطاع غزة". وقف النار هذا يستلزم، برأي مراقبين، "ضغطاً أميركياً جدّياً وقوياً" على نتنياهو وحماس، التي ما زالت ترفض العرض المطروح على الطاولة.

قلق واشنطن من اندلاع جبهة ثانية، وتوسيع حرب غزة نحو لبنان وربما إلى المنطقة، دفع الإدارة الأميركية إلى الاستمرار في انخراطها الدبلوماسي الكبير في محاولة التوصل لحلّ.

يعتقد بول بيلار أن المساعي الأميركية لتفادي الحرب بين حزب الله وإسرائيل "تعزز التواصل بين الأطراف المتصارعة، لكن قد لا تنجح بشكل كامل لارتباط الأمر بتحقيق وقف إطلاق النار في غزة".

إلى ذلك يُضيف شنكر أن "هناك جداول زمنية حافلة بالمشاكل؛ أولوية إسرائيل هي إعادة مواطنيها المهجرين من شمال البلاد قبل بدء المدارس. وحزب الله يقول إنه لن يوقف حملته ضد إسرائيل حتى يحصل اتفاق وقف إطلاق نار بين إسرائيل وحماس. وهذا لن يحدث قريباً. إذاً الولايات المتحدة تحاول جسر الهوة هنا، وهناك مقترحات مثيرة للاهتمام ربما غير مقبولة لإسرائيل وحزب الله، وسنرى إن كان يمكن الوصول الى اتفاق عن طريق الوسائل الدبلوماسية"، حسب تعبير مساعد وزير الخارجية الأميركي السابق.

هوكستين أوصَل هذه الرسالة للبنان!

لا يعتقد شنكر أن وساطة هوكستين فشلت، رغم أنه لم يحقق الكثير بسبب موضوع التوقيت والربط مع غزة. لكن الأخير أوصل رسالة واضحة للحكومة اللبنانية بأن واشنطن لا تريد حرباً، وستبذل كل جهودها

من أجل تجنب نشوب حرب. وجزء من رسالة واشنطن هو "إذا نشبت الحرب فإن الولايات المتحدة ستدعم إسرائيل. أعتقد أن هذا يضيف إلى مناخ الردع، ومحاولة الضغط على لبنان، خاصةً على حزب الله كي يكون أقرب إلى الموافقة على اتفاق. الإسرائيليون يريدون اتفاقاً، ولكن الأمر يعود إلى حزب الله".

رداً على ذلك، يقول بيلار إن "نوع الاتفاق التي تريده إسرائيل غير معروف. وهنالك خطر للتصعيد من الجانبين، وهناك عوامل داخلية ضاغطة على الحكومة الإسرائيلية كعودة المهجرين إلى شمال البلاد. أيضاً هنالك الصعوبات والتحديات السياسية والقانونية التي يواجهها نتانياهو. وبالتالي لا أعتقد أن حلاً دبلوماسياً سينبثق عن جهود هوكستين. خاصة إن كانت الرسائل التي يوصلها الوسيط الأميركي، هي أن الولايات المتحدة تدعم التصعيد إسرائيلي، فهذا لن يؤدي لحل الأزمة".

يقول جوزيف جبيلي، إنه لغاية الساعة "ليس هناك جواب واضح من حزب الله على الطروحات التي حملها هوكستين إلى لبنان. وهذا الحزب يقول إنه لن يعطي جواباً قبل حصول وقف إطلاق نار في غزّة، وبالتالي فإن الاشتباكات ستستمر". ويخشى عضو الهيئة التنفيذية في حزب القوات اللبنانية من "تجزئة قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701، الذي أنهى حرب 2006 بين حزب الله وإسرائيل. فالقرار الدولي شامل ويجب الالتزام بتنفيذه بشكل كامل".

من جهة أخرى، تقول النائبة الجمهورية نانسي ميس، إنه يجب على أميركا أن "تمنح إسرائيل كل وسائل القوة والذخيرة التي تحتاجها من أجل القضاء على حماس وحزب الله، مهما تكن التكلفة". فيما يقول النائب الديمقراطي غريغوري ميكس إنه "يدعم حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد التهديدات الحقيقية التي تشكلها إيران وحزب الله".

من المستفيد من معركة نتنياهو مع بايدن؟

ينقل باراك رافيد في موقع أكسيوس الأميركي، عن ثلاثة مسؤولين في إدارة بايدن، قلقهم من أن "تصرفات نتانياهو تخلق هوة بين البلدين الحليفين. وبأن الفيديو الذي نشره رئيس الوزراء الإسرائيلي مؤخراً حول حجب الولايات المتحدة أسلحة عن إسرائيل، هو أمر غير صحيح أولاً، وثانياً، فإن تصريحه هذا يزيد من تآكل قوة الردع الإسرائيلية في المنطقة، خاصة في نظر زعيم حزب الله حسن نصر الله وإيران".

كما نوه إلى أن الخلاف الجديد بين نتانياهو وإدارة بايدن يعيق الجهود الدبلوماسية الأميركية الإسرائيلية لتهدئة التوترات على الحدود اللبنانية، وتجنب الحرب مع حزب الله. ويختم الكاتب بالقول إن "فريق بايدن مصدوم من جحود نتانياهو".

ويعتقد الخبير الأميركي المخضرم آرون ديفيد ميلر بأن "بايدن في مأزق، وأن تصريحات نتانياهو تهدف إلى اللعب بقوة مع بايدن، وحشد الجمهوريين ضده؛ فنتانياهو واثق بأنه لن يكون أمام الإدارة الأميركية سوى خيار دعمه في أي حرب مع حزب الله، فيما تقع على حماس مسؤولية الرد على الاقتراح الإسرائيلي بوقف النار".

نحو عملية إسرائيلية برّية في لبنان؟

يرى جوناثان سباير في صحيفة وول ستريت جورنال أن الوضع في شمال إسرائيل لا يمكن أن يستمر على ما هو عليه الآن. وأن إسرائيل بحاجة إلى "استراتيجية شاملة ضد التهديد القادم من لبنان لمعالجة الأسئلة الأساسية ومنها: هل على إسرائيل تكثيف الضربات الجوية وصولاً إلى بيروت؟ وهل عليها شن عملية برية لدفع حزب الله إلى ما وراء نهر الليطاني؟".

ويجادل الكاتب علي ألفونه بأن "الصراع العسكري الشامل في شمال إسرائيل يعزز حكومة نتانياهو، التي يدعو اليمينيون المتشددون فيها إلى اجتياح جنوب لبنان".

ويضيف الخبير الأميركي الإيراني أن "توسيع حرب غزة عبر استفزاز حزب الله، ودفعه إلى رد فعل غير متناسب، قد يؤدي إلى صراع مع إسرائيل، ربما يجر الولايات المتحدة إلى صراع ضد حزب الله. فإيران تستخدم حزب الله لتشتيت تركيز إسرائيل عن غزة، لكن طهران غير مهتمة بحرب شاملة بين حزب الله وإسرائيل، الأمر الذي قد يؤدي إلى تدخل عسكري أميركي في الصراع مما يؤذي بشكل خطير حزب الله، وكيل إيران الأبرز" في المنطقة.

ويشدد الكاتب نيكولاس نوي، على أن نشر حزب الله صوراً التقطتها إحدى مسيراته لتجمعات سكنية وعسكرية إسرائيلية، هو تحذير خطير من هذا الحزب لإسرائيل والولايات المتحدة، مضيفا أن "استعراض القوة هذا من قبل حزب الله لن يردع فعلياً حرباً أوسع، بل سيكون له أثر عكسي".

ويحذر الباحث الأميركي مارك دوبويتز، من أن "مهاجمة حيفا هو خط أحمر إسرائيلي، حسب قواعد الاشتباك غير المكتوبة بين إسرائيل وحزب الله، وإن تجاوز هذا الخط الأحمر قد يؤدي إلى حرب شاملة. فحيفا ذات أهمية حيوية عسكرياً وتجارياً. وأيضاً، فالمدينة ذات أهمية بيئية للأمن القومي الإسرائيلي، نظراً لوجود مصافٍ للنفط فيها".

من جهته، يحذر عضو الكنيست السابق مفيد مرعي، من أن "تعثر المساعي الدبلوماسية سيؤدي إلى تقدم الحلّ العسكري، والحرب ستكون بين إسرائيل ولبنان لا بين إسرائيل وحزب الله فقط، وعندها سيتذكر حسن نصر الله أنه جرّ لبنان لحرب مدمرة، وسيقول 'لو كنت أعلم لما بدأت الحرب'، كما قال عام 2006 حين بدأ الحرب على إسرائيل".

هل ستتدخل طهران مباشرة لحماية وكيلها في لبنان؟

ماذا ستفعل إيران إن خاض حزب الله حرباً مع إسرائيل؟ يرى شنكر "أن ضرب إسرائيل لحزب الله وإضعافه سيكون كارثياً بالنسبة لإيران، لأن حزب الله متواجد لخدمة إيران لا لحماية الأعضاء الآخرين في محور المقاومة (الذي ترعاه إيران)".

ويوضح أن "حزب الله ليس (متوفرا) لمساعدة الفلسطينيين وإنما لخدمة وحماية إيران. وبالتالي، فإن طهران قد تتدخل عسكرياً بشكل مباشر إن اقتضى الأمر، مما سيجر المنطقة إلى حرب إقليمية خطيرة".

ويؤيده بيلار الذي يؤكد أن "إيران تنظر لحزب الله كرادع لإسرائيل ولإظهار دعم لحماس والفلسطينيين في غزة، لكن إيران لا تريد أن ترى ردع حزب الله يستخدم بطريقه أخرى تضعف هذا الحزب. وإن طهران لا تريد حرباً واسعة مع إسرائيل، ولن تتدخل في الحرب بشكل مباشر، بل ستدعم حزب الله بطرق أخرى، كما تفعل مع حماس".

يتوقع شنكر أن يكون لـ "تهديد حزب الله لقبرص تداعيات إقليمية واسعة وخطيرة، فقبرص عضو في الاتحاد الأوروبي، وممر تجاري دولي مهم، وهي تستضيف قاعدة عسكرية بريطانية".

فيما يرى بيلار أن "تهديد نصر الله لقبرص يهدف إلى ترهيب الأوروبيين، وهذا التهديد مستغرَب، لأنه ليس لإسرائيل قاعدة عسكرية في قبرص، بل تدريبات عسكرية مشتركة".

التوتر مرتفع بين إسرائيل وحزب الله، والحرب قد تقع عن طريق الخطأ في لبنان. هنا، بين التهديدات المتبادلة التي تقول إنه لا مفر من الحرب، تقف إدارة بايدن مع حلّ دبلوماسي، قد لا يرضي الجميع بشكل كامل، لكنه يوقف تمدد حرب غزة إلى لبنان والمنطقة. فالسباق في الأيام المقبلة هو بين الحرب والدبلوماسية.