جنود إسرائيليون قرب الحدود اللبنانية
جنود إسرائيليون قرب الحدود اللبنانية

طغت حادثة استهداف طائرة مسيّرة إسرائيلية بصاروخ "أرض جو" على أحداث اليوم الـ43 من الاشتباكات التي تشهدها الحدود اللبنانية الإسرائيلية، بين حزب الله والجيش الإسرائيلي، والتي بدأت منذ السابع من أكتوبر، على أثر الحرب بين إسرائيل وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

وتبادل الطرفان بيانات النفي والتأكيد بشأن إسقاط حزب الله لطائرة مسيرة إسرائيلية، عند الساعة 1:45 من فجر السبت.

وفي حين نشر حزب الله مقطعاً مصوراً زعم أنه لعملية إسقاط الطائرة، نفى الجيش الإسرائيلي حدوث ذلك، رغم حديثه عن "هبوط اضطراري" لطائرة مسيرة عن بعد، في وقت مبكر من صباح السبت، في منطقة مفتوحة شمالي البلاد.
 
وأظهر التحقيق الأولي في الحادث، بحسب الجيش الإسرائيلي، أن الطائرة "لم تتعرض لنيران معادية".

في المقابل، أصدر حزب الله بياناً نقلته الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، قال فيه إن "الطائرة التي استهدفها من نوع (هيرميز 450)، وهي طائرة مسيرة قتالية متعددة المهام، (الاستهداف تم) بواسطة صاروخ أرض جو"، لافتاً إلى أن حطامها "شوهد يتساقط فوق منطقة أصبع الجليل".

وكان الجيش الإسرائيلي في تعليق أولي على الحادثة، قد قال إن الدفاعات الجوية "اعترضت بنجاح" صاروخ أرض-جو تم إطلاقه من الأراضي اللبنانية باتجاه طائرة عسكرية يتم التحكم فيها عن بعد، "مما أطلق صفارات الإنذار في شمال إسرائيل".

ألسنة اللهب تتصاعد جنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي- صورة أرشيفية.
انفجارات وهجمات بالصواريخ والمسيّرات.. احتدام الاشتباكات على الحدود اللبنانية الإسرائيلية
هزت أصوات انفجارات قوية مناطق وقرى الجنوب اللبناني، منتصف ليل الجمعة، تزامنت مع أصوات انطلاق صواريخ وومضات انفجارات في السماء رصدتها بعض المقاطع المصورة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.


وبدوره، أكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دنيال هاغاري، في منشور عبر صفحته على منصة "إكس"، أن طائرة تابعة للجيش الإسرائيلي "دمرت نظام TKA المتقدم الذي استخدمه حزب الله في استهدافه".


وأضاف في إعلان لاحق أن الطائرات المقاتلة والدبابات التابعة للجيش الإسرائيلي، دمرت، السبت، "عدة أهداف لمنظمة حزب الله في الأراضي اللبنانية، من بينها موقع إرهابي ومجمعات عسكرية. وفي الوقت نفسه، هاجمت طائرة مأهولة عن بعد خلية إرهابية من التنظيم".

 
ووفقاً لهاغاري، فقد اعترضت مقاتلات سلاح الجو الإسرائيلي "هدفاً جوياً مشبوهاً في الأراضي اللبنانية". بالإضافة إلى ذلك، تم خلال الساعات الماضية "رصد عدد من عمليات الإطلاق على مواقع للجيش الإسرائيلي انطلاقا من الأراضي اللبنانية".

وردا على تلك العمليات، هاجمت دبابات وطائرات الجيش الإسرائيلي، عدة نقاط مراقبة تابعة لمنظمة حزب الله، بحسب هاغاري.
 
وأعلن الجيش الإسرائيلي كذلك، السبت، عن مهاجمة طائراته "عدة بنى تحتية إرهابية تابعة لمنظمة حزب الله".

وفي سياق متصل، إثر التحذيرات شمالي البلاد، جرى رصد عدد من عمليات الإطلاق من الأراضي اللبنانية باتجاه الأراضي الإسرائيلية، بينما هاجمت قوات الجيش الإسرائيلي مصادر النيران بالمدفعية.
 
وقال هاغاري إنه "في أعقاب التحذيرات في مستوطنتي ساسا وشيتولا، تم الكشف عن حوالي 25 عملية إطلاق قبل وقت قصير، دون وقوع إصابات، بينما ردت المدفعية الإسرائيلية على مصادر النيران". 

من جانبه، أعلن حزب الله، السبت، في سلسلة بيانات نقلتها الوكالة الرسمية اللبنانية للإعلام، عن "نحو 8 استهدافات لمواقع وجنود الجيش الإسرائيلي على الحدود مع لبنان".
 
وحسب البيانات، فقد استهدف حزب الله "موقع حدب البستان، وموقع البياض، وموقع الراهب، وثكنة راميم، ومثلث مارغليوت".

كذلك أعلن عن استهداف "تجمعات لجنود الجيش الإسرائيلي في حرج شتولا، وخلة وردة، واستهداف القيادة العسكرية الإسرائيلية في وادي سعسع"، مؤكداً تحقيق "إصابات مباشرة".

Smoke rises as seen from Israel-Lebanon border in northern Israel
الخارجية الأميركية تكشف لـ"الحرة" عن موقفها من تعامل إسرائيل مع حزب الله
يوما بعد يوم تزداد خطوط المواجهة في جنوب لبنان، مع تصاعد عمليات حزب الله "كما ونوعا وعمقا"، كما أعلن أمين عام الحزب حسن نصر الله، السبت، في حين هدد وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، بإمكانية أن "ينتهي الأمر بسكان بيروت إلى نفس وضع غزة".

 تطور  نوعي

وفي تطور نوعي، استهدفت اسرائيل، فجر السبت، عمق منطقة النبطية في جنوب لبنان، لأول مرة منذ حرب يوليو 2006، حيث أطلقت مسيرة قرابة الساعة 4:15 فجرا صاروخين باتجاه معمل لأشغال الالومينيوم الواقع على طريق تول - الكفور (النبطية).

وأدى ذلك إلى "احتراق المعمل بكامل معداته"، بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام.

بدورها، أحصت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، السبت، قصفا مدفعيا وجويا إسرائيليا طال أكثر من 34 نقطة في القرى اللبنانية الحدودية ومحيطها، والأحراج والتلال جنوبي لبنان.

وأسفر التصعيد الحدودي منذ السابع من أكتوبر، عن مقتل 90 شخصا في الجانب اللبناني، من بينهم 70 مسلحا على الأقل في حزب الله و11 مدنيا، ضمنهم مصور لدى وكالة "رويترز ، وسيدة مع حفيداتها الثلاث، وفق حصيلة جمعتها وكالة فرانس برس.
 
وتزداد المخاوف من احتمال توسع الحرب بين إسرائيل وغزة، لتشمل لبنان، مع تبادل يومي للقصف وإطلاق النار عند الحدود بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله منذ بدء الحرب.

وتستمر تحذيرات عدة دول، من بينها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، من خطورة توسع الحرب في غزة إلى لبنان.

وفي ظل التصعيد على حدودها الشمالية، أجلت إسرائيل منذ بدء الحرب مع حركة حماس، عشرات آلاف السكان من التجمعات الواقعة على طول الحدود مع لبنان.

ونزح في المقابل الآلاف من سكان البلدات الحدودية اللبنانية نحو المدن والمناطق الداخلية، البعيدة عن الاشتباكات.

ويتبادل كل من حزب الله وإسرائيل التصعيد الكلامي والتهديدات في التصريحات بشأن احتمال نشوب حرب واسعة بين الطرفين، فيما يبديان في الوقت نفسه عدم سعيهما إلى تطور المواجهة، التي لا تزال تخضع لما يسمى بـ "قواعد اشتباك"، تحكم الاشتباكات الحدودية القائمة.

جنوب لبنان
يتبادل حزب الله اللبناني والجيش الإسرائيلي القصف على الحدود منذ السابع من أكتوبر

أعلن الجيش الإسرائيلي أن قواته استهدفت قائد عمليات منطقة جويا في حزب الله اللبناني، فضل إبراهيم، في دير كيفا.

وأضاف أن إبراهيم كان "مسؤولا عن تخطيط وتنفيذ اعتداءات" ضد الأراضي الإسرائيلية، وبالتزامن مع ذلك عمل في قيادة قوات مشاة في منطقة جويا.

وأضح الجيش الإسرائيلي أن طائراته استهدفت أيضا في منطقة ريحان منصة صواريخ أرض جو تابعة لقوة الدفاع الجوي في حزب الله، كانت تشكل تهديدا على قطع جوية تعمل في الأجواء اللبنانية.

وكانت مصدر أمني ذكر، الخميس، أن طائرة مسيرة إسرائيلية استهدفت سيارة على طريق ديركيفا لجهة بلدة صريفا في قضاء صور  جنوبي لبنان، حسبما أفادت مراسلة قناة "الحرة".

وأوضحت مراسلة "الحرة" أن سيارات الإسعاف هرعت إلى المنطقة. ومن جهتها، أفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" بأن الغارة التي شنتها المسيرة الإسرائيلية أسفرت عن سقوط قتيل من دون تحديد هويته.

وكان حزب الله أعلن، الأربعاء، عن مقتل 3 من عناصره في غارة إسرائيلية على بلدة يارون جنوب لبنان.

ومنذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في السابع من أكتوبر في قطاع غزة، يتبادل حزب الله وإسرائيل القصف بشكل يومي.

وأسفر التصعيد عن مقتل أكثر من 473 شخصا في لبنان بينهم 308 مقاتلين على الأقل من حزب الله و92 مدنيا، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات الحزب ومصادر رسمية لبنانية. وأعلن الجانب الإسرائيلي من جهته مقتل 15 عسكريا و11 مدنيا.

والثلاثاء، أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان أن كبار المسؤولين العسكريين الإسرائيليين "أجروا تقييما مشتركا للوضع في القيادة الشمالية. وفي إطار تقييم الوضع تمت المصادقة وإقرار خطط عملياتية لهجوم في لبنان".

وقبيل الإعلان، كان وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، قد توعّد بالقضاء على حزب الله في حال اندلاع "حرب شاملة".