التصعيد في جنوب لبنان دفع بأكثر من 55 ألف شخص للنزوح
التصعيد في جنوب لبنان دفع بأكثر من 55 ألف شخص للنزوح

قتل ثلاثة أشخاص بينهم عنصران في حزب الله، الجمعة، بقصف إسرائيلي في جنوب لبنان، مع تجدد تبادل إطلاق النار عبر الحدود بين الدولة العبرية والحزب الذي تبنى هجمات ضد أهداف عسكرية إسرائيلية.

وأتى تبادل إطلاق النار على الحدود الإسرائيلية اللبنانية بعد ساعات من انتهاء هدنة استمرت سبعة أيام بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة.

وأكد حزب الله في بيانين منفصلين مقتل اثنين من مسلحيه في القصف الإسرائيلي.

وبدأ التصعيد بين الطرفين عقب اندلاع حرب غزة في السابع من أكتوبر.

وكانت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان أفادت في وقت سابق  بمقتل "مدنيين اثنين" في بلدة حولا، بعد استهداف منزلهما.

ولاحقا، أفادت الوكالة بمقتل شخص ثالث في قصف إسرائيلي على منزل في بلدة الجبين بجنوب البلاد، دون أن تحدد ما إذا كان مدنيا أو مسلحا.

وأضافت أن "قصفا معاديا" استهدف مناطق عدة في جنوب لبنان.

وأعلن حزب الله، بعد ظهر الجمعة، شنّ هجمات على مواقع إسرائيلية حدودية، في عمليات هي الأولى منذ انتهاء الهدنة بين الدولة العبرية وحركة حماس.

وأكد مسؤول محلي وفرق إسعاف هذه الحصيلة لوكالة فرانس برس.

وقال رئيس بلدية حولا شكيب قطيش لوكالة فرانس برس إن القتيلين "طبعا مدنيان... هما مزارعان. لم يكونوا مسلّحين ولا يضربان راجمات" صواريخ.

وكان حزب الله أعلن في بيان استهداف تجمع للجنود الإسرائيليين في محيط موقع جل العلام، وهو موقع إسرائيلي على الحدود مع منطقة الناقورة في جنوب لبنان.

وفي بيانات منفصلة، تبنى حزب الله أيضا أربع هجمات أخرى، بما في ذلك استهداف جنود وثكنات حدودية.

من جهته، قال الجيش الإسرائيلي إنه قصف "خلية إرهابية" و"اعترض عمليتَي إطلاق" صواريخ من لبنان، مضيفا أن "نيران المدفعية أصابت المواقع" التي نفّذت منها الهجمات.

وتبادلت إسرائيل وحزب الله القصف عبر الحدود بشكل يومي في أعقاب اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة. 

إلا أن الهدوء خيّم في المنطقة الحدودية في جنوب لبنان، منذ 24 نوفمبر، مع بدء سريان اتفاق الهدنة بين إسرائيل وحماس في غزة.

وفي لبنان، خلّفت عمليات تبادل إطلاق أكثر من 110 قتلى، معظمهم مسلحون من حزب الله وعدد من المدنيين، من بينهم ثلاثة صحفيين، وفق إحصاء لوكالة فرانس برس. وقُتل ستة جنود إسرائيليين وثلاثة مدنيين على الأقل في إسرائيل في هجمات نفذت من لبنان، بحسب السلطات.

السنوار ادعى أن حزب الله سيفتح جبهة ضد إسرائيل عقب هجوم حماس
السنوار قال إن حزب الله سيفتح جبهة ضد إسرائيل عقب هجوم حماس

كشفت وثائق قال الجيش الإسرائيلي إنه عثر عليها في خان يونس أن زعيم حماس في غزة، يحيى السنوار، كان متأكدا من أن حزب الله سيتفح جبهة قتال جديدة ضد إسرائيل عقب هجوم 7 أكتوبر.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرنوت" أن الوثائق تكشف أن السنوار أخبر معاونيه أن حزب الله سيفتح معركة جديدة موازية للهجوم الذي نفذته حماس على إسرائيل.

وفي وثيقة تحدثت عنها الصحيفة، كتب السنوار إلى شركائه: "لقد تلقينا التزاما بأن المحور سيشارك في مشروع الحرية العظمى، نظرا لطبيعة العلاقة التي نعمل عليها"، وفق ما نقل موقع "إسرائيل ناشيونال نيوز".

وحسب الصحيفة، تبين وثائق إضافية أن السنوار قال إنه تلقى التزاما من حزب الله بأنه سيحارب إسرائيل في الشمال، بالتوازي مع عمليات حماس، وحتى محاولة التسلل إلى إسرائيل وغزو المدن في منطقة الجليل، وفق الموقع.

ومنذ اليوم التالي للهجوم غير المسبوق الذي شنته حركة حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر، تشهد الحدود اللبنانية تصعيدا بين حزب الله وإسرائيل، لكن الحزب المصنف إرهابيا لم يقم بالهجوم الذي كان يأمله السنوار.

ويعلن حزب الله استهداف مواقع وأجهزة تجسس وتجمعات عسكرية إسرائيلية دعماً لغزة و"إسناداً لمقاومتها". ويرد الجيش الإسرائيلي بقصف جوي ومدفعي يقول إنه يستهدف "بنى تحتية" للحزب وتحركات مسلحيتن قرب الحدود.

ومنذ بدء التصعيد، قتل 271 شخصا في لبنان بينهم 188 عنصرا من حزب الله و42 مدنيا، ضمنهم ثلاثة صحفيين، وفق حصيلة جمعتها وكالة فرانس برس. وفي إسرائيل، أحصى الجيش مقتل عشرة جنود وستة مدنيين.