Israeli Prime Minister Netanyahu visits Gaza Strip
كان غالانت أيضا هدد قبل أسابيع، حزب الله من مغبة تصعيد القتال (أرشيف)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الخميس، إنه إذا بادر حزب الله بحرب شاملة ضد إسرائيل "فسيحول بيروت وجنوب لبنان، إلى مدينة غزة وخان يونس".

وأطلق نتانياهو هذه التصريحات خلال اجتماع تقييمي للوضع في القيادة الشمالية، والذي شارك فيه أيضا وزير الدفاع يوآف غالانت ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتزل هاليفي.

والتقى الثلاثة بالجنود حيث أشاد نتانياهو "بروح الاستعداد الهائلة لديهم للقتال وإكمال المهمة واستعادة الأمن، ليس فقط في الجنوب ولكن أيضا في الشمال".

وكان غالانت هدد قبل أسابيع، حزب الله من مغبة تصعيد القتال على الحدود، مضيفا أن ما تفعله إسرائيل في غزة يمكن أن تفعله في بيروت.

وقال غالانت للجنود في مقطع مصور بثته قنوات تلفزيونية إسرائيلية في نوفمبر الماضي إن "حزب الله يجر لبنان إلى حرب قد تندلع".

وأضاف "إنه (حزب الله) يرتكب أخطاء.. ومن سيدفع الثمن في المقام الأول هم المواطنون اللبنانيون. ما نفعله في غزة يمكن أن نفعله في بيروت".

جاء ذلك بعد أن أعلن الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله أن مسلحيه بدأوا خلال الفترة الماضية باستخدام أسلحة جديدة ضد إسرائيل من جنوب لبنان، عدا عن إرسال مسيرات استطلاع إلى مناطق في عمقها.

وغداة شنّ حماس هجومها غير المسبوق ضد إسرائيل في 7 أكتوبر، بدأ حزب الله بقصف مواقع إسرائيلية من جنوب لبنان بشكل يومي. 

كما نفذت حركتا حماس والجهاد الإسلامي الفلسطينيتان عمليات تسلل وإطلاق صواريخ عدّة.

وتردّ إسرائيل باستهداف تحركات حزب الله قرب الحدود وتشن قصفاً على مناطق لبنانية على طول الشريط الحدودي.

آثار القصف الإسرائيلي على جنوب لبنان بالقرب من الحدود مع إسرائيل.
آثار قصف إسرائيلي على جنوب لبنان بالقرب من الحدود مع إسرائيل.

أعلنت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، الثلاثاء، مقتل 3 أطفال في غارة إسرائيلية بجنوب لبنان، في أحدث تطورات المواجهات بين إسرائيل وحزب الله.

وأفادت الوكالة أن الغارة الإسرائيلية استهدفت أرضاً زراعية في بلدة أم التوت في قضاء صور جنوبي لبنان، مما أدى لمقتل 3 أطفال سوريين.

وفي الثامن من أكتوبر، أعلن حزب الله اللبناني انخراطه في حرب غزة، من خلال فتح جبهة جنوب لبنان باعتبارها جبهة "دعم وإسناد" لحركة حماس.

ومع مرور الشهور، تصاعدت وتيرة المواجهات بين حزب الله وإسرائيل تدريجياً، إذ تغيرت نوعية السلاح المستخدم والعمق الجغرافي للاستهدافات.

ومنذ بدء التصعيد بين حزب الله وإسرائيل، قتل 499 شخصا على الأقل في لبنان، بينهم 95 مدنيا و329 مسلحا من حزب الله، بينما أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل 29 شخصا.