جانب من الحدود اللبنانية الإسرائيلية

أشار تقرير لصحيفة "ليبراسيون" الفرنسية، إلى أن حزب الله اللبناني حفر مئات الكيلومترات من الأنفاق في لبنان، على مدار 30 عاما، يتراوح عمقها ما بين 40 و80 مترا، وذلك باستخدام تكنولوجيا كورية شمالية، معتبرا أنها "أكثر خطورة" من أنفاق حركة حماس تحت قطاع غزة.

وقال التقرير إن أنفاق حزب الله "أكثر تعقيدا وخطورة" من أنفاق حماس، لدرجة أن تفجير أحد تلك الأنفاق (في لبنان) قد يتسبب في "هزات وانهيارات أرضية"، لافتا إلى أن حزب الله بدأ في حفرها "تحسبا لأي غزو إسرائيلي".

وقالت الصحيفة إن "حزب الله بدأ في حفر تلك الأنفاق في الثمانينيات، وتسارع الأمر في نهاية التسعينيات، من أجل الاستعداد لأي عملية إسرائيلية داخل الأراضي اللبنانية".

كما لفتت إلى أن إسرائيل "استخدمت قنابل الفوسفور الأبيض في المناطق الحدودية جنوبي لبنان بعد هجمات السابع من أكتوبر، لحرق النباتات والكشف عن مداخل الأنفاق"، مضيفة أنه "تم بالفعل تدمير 12 فتحة لنفق من هذا النوع".

ونقلت الصحيفة الفرنسية عن مصدر عسكري إسرائيلي، قوله إن "الجيش يستخدم أجهزة كشف حركة وألياف ضوئية متصلة بشبكة الجيل الرابع، بجانب الروبوتات والمسيّرات ومصادر معلومات أخرى، في محاولة لرسم خريطة شبكة الأنفاق".

وقال الجنرال السابق الذي عمل في جنوب لبنان، أوليفييه باسو، للصحيفة، إن "الأنفاق الأولى كانت من صناعة الفصائل الفلسطينية في السيتينيات، قبل أن يوسّعها حزب الله في الثمانينيات وأواخر التسعينيات. وتطورت تلك الأنفاق بشكل رئيسي في أعقاب حرب عام 2006، في إطار سعي حزب الله لتوفير وسيلة دفاعية ضد أي عملية برية إٍسرائيلية".

وتشير التقديرات إلى أن بعض الأنفاق "ضيقة جدا تكفي لعمليات تسلل الأفراد إلى إسرائيل"، في حين أن بعض الأنفاق الأخرى "أوسع ومخصصة لبطاريات الصواريخ البالستية الإيرانية، مثل (فاتح 110)"، حسب الصحيفة.

من جانبه أشار مركز "ألما" الإسرائيلي للأبحاث، في تقرير عام 2024، إلى وجود "أنفاق مليئة بالمتفجرات حُفرت أسفل نقاط استراتيجية، وهي سليمة وغير مستخدمة منذ عدة سنوات". وأضاف أن "أي انفجار في تلك الأنفاق قد يسبب هزات وانهيارات أرضية، وهو تكتيك استخدم من قبل خلال الحرب العالمية الأولى".

وكانت إسرائيل قد أعلنت عام 2018 اكتشاف سلسلة أنفاق من جنوب لبنان باتجاه أراضيها، مشيرة إلى أن أحدها تم حفره على عمق 55 مترا، وهو "الأطول والأكثر تجهيزا" من بين 6 أنفاق تم اكتشافها، بحسب فرانس برس.

وأكدت قوة الأمم المتحدة المؤقتة العاملة في جنوب لبنان "يونيفيل"، أن النفق يعبر الحدود نحو إسرائيل ويشكل "انتهاكا" للقرار الدولي 1701، الذي أنهى حربا استمرت 33 يوما بين إسرائيل وحزب الله عام 2006.

ومن بين الأنفاق الستة التي أعلن الجيش الإسرائيلي العثور عليها، أكدت يونيفيل، حينذاك، "وجود 5 قريبة من الخط الأزرق في شمال إسرائيل، وتبيّن أن 3 أنفاق منها تعبر الخط الأزرق".

وفي ديسمبر 2018، أطلقت إسرائيل عملية للكشف عن الأنفاق وتدميرها، أطلقت عليها "درع الشمال"، وبموجبها أكدت تدمير الأنفاق الستة.

وواصل باسو حديثه للصحيفة، وقال إن السلطات اللبنانية تنفي وجود الأنفاق، والتي يقع الجزء الأكبر مها "تحت المزارع والمصانع الخاصة، مما يسمح بإدخال معدات الحفر الثقيلة دون لفت انتباه غير مرغوب فيه".

وادعى أن حزب الله "يشتري الأراضي ليحولها فيما بعد إلى ما يطلق عليه محمية طبيعية. وربما أقاموا بها معسكرات تدريب أو مخابئ للأسلحة أو ممرات تقود إلى الأنفاق".

يذكر أن الجيش الإسرائيلي حاول تهدئة مخاوف سكان الشمال بعد هجمات السابع من أكتوبر، حيث أكد "إجراء عمليات بحث واسعة النطاق لتحديد البنية التحتية الإرهابية بجميع أنواعها، سواء تحت الأرض أو فوقها"، بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية.

والأسبوع الماضي، حذر المتحدث الرسمي باسم "يونيفيل"، من أن هناك "تحولا مثيرا للقلق في الأيام الماضية"، وذلك على خلفية القصف المتبادل بين الجيش الإسرائيلي وميليشيات حزب الله اللبناني، منذ الثامن من أكتوبر الماضي.

وقال أندريا تيننتي، في تصريحات صحفية: "شهدنا خلال الأيام القليلة الماضية تحولاً مثيراً للقلق في تبادل إطلاق النار، بما في ذلك استهداف مناطق بعيدة عن الخط الأزرق"، الذي يفصل بين لبنان وإسرائيل، ووضعته الأمم المتحدة في 7 يوليو سنة 2000، لكن لا يعتبر حدودا دولية.

وتابع: "الدمار والخسائر في الأرواح والإصابات التي شهدناها تثير قلقاً عميقاً، ونناشد جميع الأطراف المعنية وقف الأعمال العدائية على الفور لمنع المزيد من التصعيد".

ودفع التصعيد أكثر من 80 ألف إسرائيلي إلى النزوح من منازلهم في المنطقة الشمالية وفق السلطات، كما نزح أكثر من 87 ألفا في جنوب لبنان، وفق الأمم المتحدة.

إسرائيل استهدفت مواقع في لبنان
إسرائيل استهدفت مواقع في لبنان

تزداد الجبهة الشمالية لإسرائيل على الحدود مع لبنان، اشتعالا خلال الأيام الأخيرة، فقد استهدفت إسرائيل قائدا عسكريًا بارزًا لحزب الله اللبناني في غارة على بلدة جويا، الثلاثاء، لترد الجماعة المدعومة من إيران، الأربعاء، بإطلاق أكثر من 200 قذيفة صاروخية على شمالي إسرائيل.

وأشار تحليل لصحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، إلى أنه في الوقت الذي يشتعل فيه الشمال، فإن "غزو لبنان لن يحل شيئا"، مضيفا أن إسرائيل "تحتاج إلى الوقت لبناء جيشها للاستعداد لحملة حاسمة ضد حزب الله".

وأشار التحليل إلى أنه مع تعقد صفقة إطلاق سراح المختطفين لدى حماس وإنهاء الحرب في غزة، "لا توجد طريقة سهلة لإنهاء القتال في الجبهة الشمالية وإعادة السكان الإسرائيليين إلى بلداتهم التي تم إخلاؤها" بسبب القتال مع حزب الله.

ونقلت الصحيفة عن كبيرة الباحثين بمعهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي، أورنا مزراحي، أنه "كلما مر الوقت وتصاعد الصراع، زادت فرصة اندلاع الحرب".

وكشف موقع "أكسيوس" الأميركي، أن المبعوث الأميركي الخاص، عاموس هوكستين، سيصل إلى إسرائيل، الإثنين، لإجراء محادثات "لمنع تحوّل التصعيد بين إسرائيل وحزب الله إلى حرب شاملة".

وواصل تحليل "تايمز أوف إسرائيل" بالقول، إن جهود الرئيس الأميركي جو بايدن، تتمثل في "بذل كل الجهود الممكنة لوضع حد للقتال في غزة، مما سيترتب عليه حرص كل من إسرائيل وحزب الله على إنهاء صراع لا يمكن لأي منهما الفوز فيه، ويفتح الباب أمام اتفاق سلام سعودي إسرائيلي محتمل".

وحذرت مزراحي من أنه "لهزيمة حزب الله، تحتاج إسرائيل إلى حرب طويلة ومعقدة جدا".

وقال التحليل إن التحديات التي سيواجهها الجيش الإسرائيلي في لبنان "ستكون أكبر" مقارنة بالوضع في غزة، حيث يمتلك حزب الله "أسلحة مضادة للدبابات وطائرات بدون طيار هجومية أكثر تقدما"، بجانب "قدرة الجماعة الشيعية على استهداف الجيش الإسرائيلي على بعد كيلومترات في المناطق المفتوحة".

كما قال المحلل العسكري، الجنرال السابق في الجيش الإسرائيلي، عيران أورتال، للصحيفة الإسرائيلية، إنه "لو كان هناك اعتقاد بأنه من الصواب خوض حرب ضد حزب الله في 8 أكتوبر، فإن الأمر بات أقل منطقية حاليًا".

وأشار التحليل إلى أنه "في ظل قتال مئات الآلاف من الجنود ضد حماس منذ أكثر من 8 أشهر في غزة، فإنهم يستهلكون مخزون القذائف والقنابل الدقيقة وصواريخ القبة الحديدية".

كما لفت إلى أن "حزب الله استغل تلك الفترة في استهداف إسرائيل بالطائرات المسيّرة والأسلحة الأخرى التي حصل عليها من إيران، واستخدمها في دراسة الدفاعات الجوية الإسرائيلية".

وأوضح أورتال: "لم نجهز أنفسنا بمزيد من القدرات الجديدة، ففي وقت نستهلك فيه مخزوننا، هم لديهم مخزون كامل"، محذرا من أن "الثمن سيكون أكبر بكثير من الإنجاز".

فيما قال الخبير في مجموعة الأزمات الدولية، هيكو وايمان، لشبكة "سي إن إن" الأميركية، إنه "من غير المرجح أن تتخذ إسرائيل وحزب الله قرارا عن وعي ببدء الحرب"، مستطردا: "لكن، كلما زادت حدة الصراع وتعمق كل جانب في أراضي الطرف الآخر وزادت قدرات الأسلحة المستخدمة، كلما زادت احتمالية الخطأ".

ويواجه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، ضغوطا شديدة من المعارضة وائتلافه الحاكم بشأن اتخاذ إجراءات في الشمال.

من جانبها، حذرت الولايات المتحدة من التصعيد خشية خروجه عن السيطرة. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، ماثيو ميلر، الأربعاء، إن واشنطن "قلقة للغاية" بشأن خطر التصعيد، مشيرا إلى انخراط الإدارة الأميركية في محادثات دبلوماسية من أجل تجنب تصعيد التوتر وخروجه عن السيطرة.

وكان منع نشوب حرب بين إسرائيل وحزب الله هدفا رئيسيا لإدارة بايدن، في جهودها لمنع القتال في غزة من التوسع إلى صراع إقليمي أوسع، حيث قاد هوكستين المناقشات منذ أشهر، للوصول إلى تفاهمات بشأن الحدود بين إسرائيل ولبنان.

وحسب "أكسيوس"، قال مسؤولون أميركيون إنه خلال الأيام القليلة الماضية، "أصبح منع العنف على الحدود الإسرائيلية اللبنانية من التحول إلى حرب، أولوية ملحة لدى البيت الأبيض، وفي المرتبة الثانية بعد التوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة".

فيما قال مسؤولون إسرائيليون، وفق ما نقله أكسيوس عن أحد المصادر، إن وفدا إسرائيليا رفيع المستوى سيصل، الخميس، برئاسة وزير الشؤون الاستراتيجية، رون ديرمر، ومستشار الأمن القومي، تساحي هنغبي، إلى واشنطن، لإجراء محادثات حول لبنان وغزة والبرنامج النووي الإيراني.

وأسفر التصعيد بين إسرائيل وحزب الله اللبناني منذ الثامن من أكتوبر الماضي، عن مقتل 469 شخصا على الأقل في لبنان، بينهم 307 على الأقل من حزب الله و90 مدنيا، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات حزب الله ومصادر رسمية لبنانية.

بينما أعلنت إسرائيل من جهتها مقتل 15 عسكريا و11 مدنيا.