الاشتباكات بين إسرائيل وجنوب لبنان أوقعت قتلى
الاشتباكات بين إسرائيل وجنوب لبنان أوقعت قتلى

أعلن الإسرائيلي، الثلاثاء، أنه استهدف بطيارة مسيرة القيادي في حزب الله، إسماعيل يوسف باز، قائد منطقة الشاطئ بمنطقة عين بعال اللبنانية.

وقال المتحدث باسم الجيش، أفيخاي أدرعي، في حسابه على منصة "أكس" إنه قُتل بواسطة "قطعة جوية" في منطقة عين بعال، مشيرا إلى أنه كان "عنصرا بارزا ومخضرما لدى الجناح العسكري التابع لحزب الله حيث تولى عدة مناصب. وكانت رتبته الحالية تعادل رتبة قائد لواء".

وأشار المتحدث إلى أنه "خطط لعمليات إطلاق القذائف الصاروخية والصواريخ المضادة للدروع باتجاه إسرائيل من منطقة الشاطئ في لبنان".

وكانت مراسلة الحرة قد أفادت في وقت سابق بمقتل شخص وإصابة شخصين، الثلاثاء، في ضربة بطائرة بدون طيار على بلدة عين بعال بمدينة صور جنوبي لبنان.

وذكرت المراسلة أن الضربة "استهدفت سيارة في بلدة عين بعال".

يأتي ذلك بعد أن شن حزب الله اللبناني هجوما بطائرتين مسيرتين انتحارتين على شمالي إسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائرتين مسيرتين "مسلحتين" دخلتا من لبنان وانفجرتا بالقرب من بلدة بيت هيلل، الثلاثاء، موضحا أن "الحادث قيد المراجعة".

وبحسب المجلس المحلي للمنطقة، أصيب 3 أشخاص في الانفجار. ولم تطلق صفارات إنذار للتحذير من الغارات الجوية عند وقوعها.

وتأتي الحادثة بعد يومين من إطلاق إيران أكثر من 300 صاروخ وطائرة مسيرة على إسرائيل في هجوم غير مسبوق. 

ومنذ اندلاع الحرب في غزة، يتبادل حزب الله والجيش الإسرائيلي الاشتباكات على طول الحدود، ما أسفر عن مئات القتلى أغلبهم في الجانب اللبناني.

 إسرائيل شنت خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوية في سوريا
إسرائيل شنت خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوية في سوريا

قال مصدر أمني لبناني إن مسيرة إسرائيلية استهدفت سيارة بالقرب من معبر المصنع الحدودي بين لبنان و سوريا داخل الأراضي السورية، وفق ما نقلت مراسلة الحرة في لبنان.

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ضربات جوية يرجح أنها إسرائيلية استهدفت سيارة قرب حاجز الفرقة الرابعة بريف دمشق عند الحدود اللبنانية السورية.

وأوضح المرصد أن مصير شخصين كانا بداخل السيارة لايزال غير معروف.

وشنت إسرائيل خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوية في سوريا، طالت بشكل رئيسي أهدافا إيرانية وأخرى لحزب الله، بينها مستودعات وشحنات أسلحة وذخائر، وأيضاً مواقع للجيش السوري.

وازدادت وتيرة الضربات المنسوبة لإسرائيل ضد أهداف إيرانية في سوريا منذ اندلاع الحرب بين الدولة العبرية وحركة حماس في السابع من أكتوبر.

ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ هذه الضربات، لكنها تكرر أنها ستتصدى لما تصفها بمحاولات طهران ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.