نصر الله التقى بقادة من حماس في لبنان وسط تصعيد مع إسرائيل على الحدود اللبنانية
نصر الله التقى بقادة من حماس في لبنان وسط تصعيد مع إسرائيل على الحدود اللبنانية

تصاعدت التوترات بين حزب الله وإسرائيل خلال اليومين الماضيين، فقتل قيادي بارز في الجماعة المقربة من إيران وردت بأكثر من مئتي صاروخ ومسيّرة على إسرائيل، لتعود الأخيرة وتشن غارات مجددا على جنوبي لبنان.

هذه التطورات تزيد المخاوف من اتساع رقعة الصراع، وخصوصا في وقت ظهرت مؤشرات على وجود "انفراجة" في مفاوضات وقف الحرب في غزة، وهي السبب الأساسي الذي أشعل الجبهة اللبنانية الإسرائيلية.

وفي خضم هذه الأحداث ما بين تصعيد شمالي إسرائيل وحديث عن تقدم في مفاوضات الصفقة، التقى وفد من حركة حماس بالأمين العام لحزب الله حسن نصر الله.

وقال محللون لموقع الحرة إن اللقاء اعتيادي في ظل التنسيق الدائم بين الجانبين المدعومين من إيران بالأساس في هذه المعارك مع إسرائيل، ولكن لم يخف أي منهم القلق من إمكانية شن إسرائيل حربا واسعة على حزب الله في لبنان.

لقاء تصعيد أم تهدئة؟

التقى نصر الله، الجمعة، وفدا من حركة حماس برئاسة خليل الحية، لبحث الأوضاع في غزة وآخر مستجدات محادثات وقف إطلاق النار.

وقال بيان للجماعة: "جرى استعراض آخر التطورات الأمنية والسياسية في فلسطين عموما وغزة خصوصا.. كما جرى تأكيد الطرفين على مواصلة التنسيق الميداني والسياسي وعلى كل صعيد، بما يحقق الأهداف ‏المنشودة".‏‏

حزب الله وإسرائيل يصعدان من تبادل النار تزامنا مع انطلاق  المفاوضات من جديد بشأن وقف الحرب بغزة
حزب الله يصعد من هجماته و"فرصة مهمة" بالدوحة لإنهاء الحرب في غزة
قصف حزب الله الخميس مقار عسكرية إسرائيلية بوابل من الصواريخ والمسيّرات المفخّخة ردا على اغتيال أحد قادته، في خطوة تزيد المخاوف من اتساع التصعيد بينه وبين إسرائيل التي أرسلت من جهتها إلى الدوحة وفدا لاستئناف مفاوضات التهدئة في قطاع غزة.

وقال المحلل الإسرائيلي، إيلي نيسان، في تصريحات لموقع الحرة، إنه يرى أن "اجتماع حماس مع نصر الله هدفه محاولة تهدئة الأمور، لأنه حماس ولا حزب الله يريدون أن تفتح إسرائيل حربا في الشمال هذه الأيام".

من جانبه أوضح المحلل الفلسطيني، أشرف العكة، أن اللقاء يأتي في إطار المفاوضات الدائرة حاليًا والتي يمكن أن تقود إلى "هدوء شامل"، مضيفًا في حديثه لموقع الحرة: "تريد حماس أن تنسق لإمكانية أن تحتاج حزب الله مرة أخرى، حال تم الاتفاق على هدنة وشنت إسرائيل حربا رغم الاتفاق".

وأوضح أن "حماس وحزب الله يخوضان معركة وهناك طرح حاليا شهد تقديم تنازلات حيث لم تتشدد حماس في مسألة ضرورة وقف الحرب بشكل نهائي في المرحلة الأولى من الاتفاق، لكن تركيزها حاليا منصب على الأسرى الفلسطينيين من ذوي الأحكام العالية. وهي تنسق مع حزب الله حول السير في هذا الاتجاه".

وبعد أشهر من الجمود على صعيد المفاوضات الرامية لوقف الحرب في غزة وإطلاق سراح الرهائن المحتجزين في القطاع، وافق رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الخميس، على إرسال وفد لاستئناف المفاوضات غير المباشرة مع حماس غداة إعلان الحركة أنّها تبادلت مع الوسطاء "أفكارا" جديدة لإنهاء الحرب.

وليل الأربعاء، قالت حماس في بيان إن رئيس مكتبها السياسي "إسماعيل هنية أجرى خلال الساعات الأخيرة اتصالات مع الإخوة الوسطاء في قطر ومصر حول الأفكار التي تتداولها الحركة معهم بهدف التوصل لاتفاق يضع حداً" للحرب في غزة.

كما اعتبر الخبير العسكري اللبناني، ناجي ملاعب، أن محادثات ولقاءات حزب الله وحماس اعتيادية ومتكررة.

وقال في تصريحات للحرة: "ظروف الاجتماع بعد رد حماس على مقترح الهدنة، يمكن أن يكون سبب الاجتماع المباشر. وكذلك لبحث التصعيد الذي نراه وهو رد على عملية اغتيال قائد فرقة عزيز بحزب الله محمد نعمة".

نهاية حرب وبداية أخرى؟

طالما هدد القادة الإسرائيليون بتنفيذ هجمات ضد حزب الله في لبنان، بهدف القضاء على قدراته كما فعلوا مع حركة حماس، وهي حرب تضغط الولايات المتحدة وفرنسا مع دول أخرى من أجل عدم اشتعالها.

وأعلن حزب الله، الخميس، أنه استهدف مواقع عسكرية إسرائيلية بوابل من الصواريخ والمسيّرات المفخّخة، ردا على اغتيال أحد قادته، في خطوة تزيد المخاوف من اتساع رقعة التصعيد.

فيما أكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، عبر منصة إكس، الخميس، أن المقاتلات الإسرائيلية "أغارت.. في الساعات الماضية على بنية إرهابية لحزب الله في منطقة ميس الجبل ومبنى عسكري للحزب الارهابي في عيتا الشعب".

وأوضح نيسان في حديثه للحرة، أن هناك محاولات لتهدئة الأوضاع على الحدود مع لبنان "لكن إسرائيل لا يمكن أن تصمت على استمرار حزب الله في حرب استنزاف بإطلاق الصواريخ والمسيّرات".

وأضاف: "لو واصل حزب الله ذلك، لن يكون هناك مفر أمام إسرائيل سوى الحرب. لكن حاليًا كل الأطراف حتى الآن لا تريد فتح جبهات جديدة".

وحذرت الأمم المتحدة من التصعيد الأخير بين الجانبين، وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، الأربعاء: "نحن قلقون جدا حيال التصعيد وتبادل القصف"، محذرا من الخطر المحدق بالمنطقة "برمتها إذا وجدنا أنفسنا وسط نزاع شامل".

المسؤول الأميركي عبر عن تفاؤله بشأن احتمال التوصل لإتمام صفقة وقف إطلاق للنار والإفراج عن الرهائن
مسؤول في البيت الأبيض: رد حماس من شأنه دفع المفاوضات باتجاه إتمام صفقة
أكد مسؤول في البيت الأبيض أن رد حماس على المقترح الإسرائيلي ضمن المفاوضات الجارية لوقف إطلاق النار في غزة "تضمّن تعديلات مشجعة لمواقفها السابقة"، معبرا عن تفاؤله بشأن احتمال التوصل لإتمام الصفقة، وفق ما نقله مراسل الحرة. 

فيما رأى ملاعب، أن إسرائيل هي من تقوم بالتصعيد، وقال للحرة: "في الأسبوعين الماضيين لم يكن هناك أي تصعيد من حزب الله، لكن إسرائيل من فعلت وكانت الجماعة ترد على ذلك".

وأضاف الخبير العسكري اللبناني: "لا أنتظر أي تغير من جانب حزب الله في هذه المسألة، فهو يتبنى استراتيجية (بتوسّعوا بنوسّع)"، في إشارة إلى توسيع رقعة القتال على الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

كما أكد أن حزب الله ليس لديه النية في حرب واسعة "لكنه يحتفظ بأسلحة كبيرة وبنك أهداف كبير أيضًا، وما نخشاه هو قرار إسرائيل شن الحرب".

في هذا الشأن قال المحلل الإسرائيلي نيسان: "في الوقت الحالي، الأولوية لدى إسرائيل تتمثل في إعادة سكان الشمال إلى منازلهم بعد تسعة أشهر من تركها. لو لم يوقف حزب الله حرب الاستنزاف، سيواصل هؤلاء السكان الضغط على الحكومة لشن حرب شاملة وإزالة التهديد بشكل كامل".

أما العكة فأكد أنه مع التصعيد الأخير "يبدو أن حزب الله رأي أن الأمور وصلت إلى حد الانزلاق نحو حرب شاملة، وهذا ما لا يريده أو تريده حماس أو إسرائيل أو أميركا أو دولة بالمنطقة".

حصيلة القتلى الفلسطينيين تجاوزت 38 ألف شخص
بعد تقارير عن "انفراجة".. كيف تغيّر موقف حماس في مفاوضات الهدنة؟
كشف تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية أن الانفراجة المحتملة في صفقة وقف إطلاق النار في غزة، جاءت بعد تغيّر رئيسي في موقف حركة حماس، حيث لم تعد تطالب بسحب كامل القوات الإسرائيلية من قطاع غزة خلال المرحلة الأولى من الاتفاق.

وأوضح أن الحل حاليًا لكل هذه المسألة يتمثل في موافقة إسرائيل على صفقة وقف إطلاق النار في غزة، وضغط الولايات المتحدة عليها من أجل ذلك "بعدما نزعت حماس فتيل الأزمة وقدمت تنازلا في ردها الأخير".

وكشف تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، الجمعة، أن الانفراجة المحتملة في مفاوضات وقف إطلاق النار في غزة، جاءت بعد "تغيّر رئيسي" في موقف حركة حماس، حيث لم تعد تطالب بسحب كامل القوات الإسرائيلية من قطاع غزة خلال المرحلة الأولى من الاتفاق.

وتشمل المرحلة الأولى من الصفقة التي أعلن عن خطوطها العريضة الرئيس الأميركي جو بايدن، نهاية مايو، وقف إطلاق النار لمدة 6 أسابيع، تشمل إطلاق سراح بعض الرهائن في غزة.

واندلعت الحرب في غزة إثر هجوم حركة حماس (المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى) غير المسبوق على إسرائيل في السابع من أكتوبر، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل بـ"القضاء على حماس"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أُتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، أسفرت عن مقتل أكثر من 38 ألف شخص معظمهم نساء وأطفال، وفق السلطات الصحية في القطاع.

نتانياهو شدد أمام الكونغرس الأميركي على أن "انتصار" إسرائيل سيكون أيضا انتصارا لأميركا
نتانياهو شدد أمام الكونغرس الأميركي على أن "انتصار" إسرائيل سيكون أيضا انتصارا لأميركا

أنهى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، خطابه أمام الكونغرس الأميركي، لتبدأ التحليلات حول ما حملته كلمته بشأن مستقبل الصراع في المنطقة، لاسيما مصير الحرب في غزة والمواجهات على جبهة جنوب لبنان، ومدى احتمال توجه الأمور نحو الحل أو التصعيد.

وفي كلمته، أكد نتانياهو أن "محور الإرهاب بقيادة إيران يهدد الولايات المتحدة وإسرائيل والعالم العربي"، موضحاً أن "الحرب ستنتهي في غزة غداً إذا استسلمت حماس وسلمت سلاحها وأعادت الرهائن، مشدداً على أن إسرائيل لن ترضى بأقل من ذلك.

وفيما يتعلق بحزب الله، أشار نتانياهو إلى أن الحزب يهاجم إسرائيل منذ الثامن من أكتوبر، مما تسبب في تهجير 80 ألف نازح، مؤكداً التزام إسرائيل بإعادة النازحين من الشمال، ومشيراً إلى أن إسرائيل تفضل الحلول الدبلوماسية، لكنها ستفعل ما يلزم لضمان الأمن شمالاً.

يثير هذا الخطاب تساؤلات حول ما إذا كان يحمل مؤشرات لحرب طويلة ستخوضها إسرائيل مع حزب الله، يمكن أن تتوسع في أي لحظة وتنزلق معها المنطقة إلى ما لا يتنماه أي من الأطراف.

منذ بدء التصعيد عند الحدود استهدفت إسرائيل مرارا قادة وعناصر من الجماعة الإسلامية وحزب الله

تهديدات تتجاوز لبنان

خطاب نتانياهو أمام الكونغرس هو "بمثابة تذكير للعالم بأن الحديث عن وجود تيارات متعددة في أميركا تنقسم بين مؤيد ومعارض لإسرائيل هو ضرب من الخيال" بحسب ما يعتبر الباحث والكاتب السياسي اللبناني الدكتور مكرم رباح.

ويشير رباح في حديث لموقع "الحرة" إلى أن تصريح نتانياهو بأن الحرب مستمرة يعني أنها "مستمرة مع إيران وليس فقط مع أذرعها". ويقول "لم يكن التركيز على حزب الله بقدر ما كان على الحوثي، ولكن في نفس الوقت لا تريد الإدارة الأميركية الحالية حرباً مفتوحة مع الحزب. لكن إذا قرر الإسرائيلي أن يخطو هذه الخطوة، فسيكون الأميركي في المقدمة، وليس فقط داعماً لهذه الخطوة".

وفيما يتعلق بجبهة جنوب لبنان، يقول رباح "الحرب مستمرة لأن حزب الله لا يشكل خطراً على إسرائيل من هذه الجبهة فقط، بل يحاول تطويق إسرائيل بقيادة الميليشيات التابعة لإيران، وعلى رأسها الحوثي".

أما المحلل السياسي اللبناني، فيصل عبد الساتر، فيرى أن خطاب نتانياهو يحمل مؤشرات على استمرار الحرب لتحقيق الأهداف في غزة. ومع ذلك، يقول "بالنسبة للجبهة اللبنانية، الأمور ليست واضحة، حيث لا تزال الإدارة الأميركية على موقفها بعدم توسيع الحرب، وذلك لأسباب تتعلق بعدم إدخال المنطقة في صراع أوسع".

ويشير عبد الساتر في حديث لموقع "الحرة" إلى أن "الكونغرس الأميركي أظهر دعمه الواضح لنتانياهو، من خلال التصفيق الحار له، مما يعني ضمنياً أن الولايات المتحدة تؤيد استمرار الحرب لتحقيق أهداف نتانياهو المعلنة".

وعن التطورات المحتملة على جبهة جنوب لبنان، يقول عبد الساتر "هذا الأمر مرهون بما سيحدث في غزة. إذا استمر نتانياهو في حربه دون رد فعل فعّال من المجتمع الدولي والدول العربية، فمن المؤكد أن جبهات الإسناد ستتحرك، وقد تتسع المواجهات بشكل كبير. لا أريد استخدام كلمة حرب، لكن المواجهات قد تتوسع لأن جبهات الإسناد لن تبقى صامتة إزاء ما يجري في غزة، ونتانياهو مصرّ على استكمال أهدافه".

وانخرط حزب الله (المصنف كمنظمة إرهابية) في حرب غزة، من خلال فتح جبهة جنوب لبنان في الثامن من أكتوبر كجبهة "دعم وإسناد" لحركة حماس، وذلك بإطلاق النار على أهداف إسرائيلية. وبعد التزام الحزب وإسرائيل بقواعد الاشتباك بداية، تصاعدت وتيرة هجماتهما تدريجياً من حيث نوعية السلاح المستخدم والعمق الجغرافي للاستهدافات.

وكرر الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، أن الحزب ماضٍ في معركته حتى تتوقف الحرب في غزة.

يتبادل حزب الله والجيش الإسرائيلي إطلاق النار منذ أكثر من تسعة أشهر

رسائل معروفة

هناك من يرى أن خطاب نتانياهو لم يحمل جديداً، منهم المحلل السياسي الإسرائيلي يوآب شتيرن الذي يؤكد أن "المضامين التي تضمنها هي نفسها التي يرددها المسؤولون الإسرائيليون باستمرار".

ويقول شتيرن لموقع "الحرة" "لا أعتقد أن خطاب نتانياهو يحمل مؤشرات لحرب طويلة مع حزب الله، بل يتعلق بالوضع في غزة. نتانياهو يعرف ذلك جيداً، لكنه لا يستطيع أن يقبل بهذه المعادلة، وهو بالفعل يفضّل الحلول الدبلوماسية على الحرب، لأن مواجهة حزب الله ستكون قاسية وصعبة جداً".

كذلك يرى الباحث في الشأن السياسي نضال السبع أن "الأمور تتجه نحو الحل في قطاع غزة وليس نحو مزيد من التأزم، مما يعزز فرصة تحقيق استقرار إقليمي أوسع، لكن مدة الحل في القطاع تعتمد عن الترتيبات السياسية والأمنية التي توصلت إليها الفصائل الفلسطينية خلال اجتماعها في بكين، ومن المؤكد أن الحل السياسي وإنهاء الحرب في غزة سينعكسان على لبنان".

ويقول السبع لموقع "الحرة" "قدَّم نتانياهو نفسه كجبهة دفاع متقدمة للولايات المتحدة، عندما تحدث عن قتاله ضد حلفاء إيران. والتصفيق الذي حظي به في الكونغرس يعكس حجم الدعم الأميركي له، مما يشير إلى أن العمليات العسكرية في غزة ستستمر في هذه المرحلة".

وفيما يتعلق بجبهة جنوب لبنان، يشير السبع إلى أن "نتانياهو أعلن في خطابه استمراره في القتال ضد حزب الله في جنوب لبنان دون أن يغلق الباب أمام الخيار الدبلوماسي، خاصة وأن المبعوث الأميركي عاموس هوكستين أنجز حوالي 90% من التفاهمات مع اللبنانيين، وهو بانتظار انتهاء العمليات العسكرية في القطاع".

وكان هوكستين وصل إلى لبنان في 18 يونيو الماضي، حيث التقى برئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، ورئيس حكومة تصريف الأعمال، نجيب ميقاتي، وقائد الجيش العماد جوزيف عون، في محاولة لتجنب اندلاع "حرب أكبر" بين حزب الله وإسرائيل، كما أعلن.

عناصر من الشرطة الإسرائيلية خلال إطلاق حزب الله صواريخ على منطقة الجولان

ما بعد العمليات العسكرية

حديث البعض عن أن تدمير حماس أمر غير ممكن "غير منطقي"، كما يشدد رباح، ويقول "يمكن تدمير حماس، لكن المشكلة تكمن فيمن سيحكم بعدها، لأن عدم وجود طرح سياسي يجعل العمليات العسكرية خياراً محدوداً في هذه المرحلة".

أما السبع فيتعبر أن حديث نتانياهو المتكرر عن عدم معرفته بما سيحدث بعد انتهاء العمليات العسكرية في غزة "غير دقيق"، ووفقاً له "نتانياهو يدرك تماماً مسار الأمور في القطاع، وهو تنفيذ ما نص عليه البيان الرسمي الذي توصلت إليه الفصائل الفلسطينية في بكين، والذي يتضمن تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية، وتفكيك المؤسسات التابعة لحماس ودمجها في السلطة الفلسطينية، ما يمهد الطريق لحكم محمود عباس لقطاع غزة، وهو ما يبدو جزءاً من المشروع الإسرائيلي".

ومن على منصة الكونغرس، أوضح نتانياهو أن إسرائيل "لا تسعى للاستيطان في غزة، ولكنها تريد سيطرة أمنية"، مؤكداً أنه "يجب أن تكون لغزة إدارة مدنية يديرها فلسطينيون لا يسعون إلى تدمير إسرائيل".

واندلعت الحرب بين إسرائيل وحماس، إثر هجوم الحركة "غير المسبوق" على مناطق ومواقع محاذية لقطاع غزة في السابع من أكتوبر، والذي أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

ورداً على الهجوم، تعهدت إسرائيل "القضاء على حماس"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر.

وفيما يتعلق بإمكانية توسيع المواجهة في حال نفذ الحوثيون توعدهم بالرد على إسرائيل بعد قصفها ميناء الحديدة الاستراتيجي في 20 يوليو الجاري، وذلك بعد تبنّي المتمرّدين اليمنيين هجوماً بمسيّرة مفخّخة أوقع قتيلاً في تل أبيب قبل ذلك بيوم، يرى السبع أن "اليمنيين سيبذلون قصارى جهدهم لتوجيه ضربات للإسرائيليين باستخدام الطائرات المسيّرة أو الصواريخ، واستمرار إشغالهم والأميركيين في البحر الأحمر عبر استهداف السفن، لكن معركة الحوثيين أصبحت منفصلة وغير مرتبطة بالتهدئة في غزة إذا حدثت".

كذلك يؤكد عبد الساتر أن "هناك رداً يمنياً قادماً بلا شك، ولكن كيف سيكون هذا الرد، وكيف ستتفاعل الجبهات الأخرى معه، وما هي تداعياته، هذا ما لا يمكن التنبؤ به".