الخط الأزرق يشهد تصعيدا متكررا بين إسرائيل وحزب الله. أرشيفية
الخط الأزرق يشهد تصعيدا متكررا بين إسرائيل وحزب الله. أرشيفية | Source: unifil

يشهد جنوب لبنان وشمال إسرائيل تصعيدا داميا، لتكرر الأمم المتحدة تعبيرها عن "القلق العميق" إزاء زيادة كثافة تبادل إطلاق النار عبر "الخط الأزرق" الخميس، محذرة من خطر "اندلاع حرب واسعة النطاق".

ومنذ الهجوم غير المسبوق الذي شنته حركة حماس على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر، يتبادل حزب الله وإسرائيل القصف عبر الحدود بشكل شبه يومي، فيما تتنامى المخاوف من تفاقم التوترات والتهديدات المتبادلة لتصبح "حربا" بين الطرفين.

المتحدث باسم الأمم المتحدة قال في بيان الجمعة "إن التصعيد يمكن، ويجب، تجنبه"، مشددا "أن خطر إساءة التقدير المؤدي إلى اندلاع مفاجئ وواسع للحرب، هو خطر حقيقي".

ودعا إلى اللجوء إلى "الحل السياسي والدبلوماسي " باعتباره السبيل الوحيد للمضي قدما.

وكرر البيان نداءات مكتب المنسقة الخاصة للبنان وقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان "اليونيفيل" التي تحث الأطراف على العودة فورا إلى وقف الأعمال العدائية وإعادة الالتزام بالتطبيق الكامل للقرار 1701.

ووضع القرار 1701 حدا لحرب عام 2006 بين إسرائيل وحزب الله. وينص على حصر الانتشار المسلح في جنوب لبنان بالجيش اللبناني واليونيفيل. 

وتشكل اليونيفيل قوة فصل بين إسرائيل ولبنان اللذين لا يزالان في حالة حرب إثر نزاعات عدة. وتشهد الحدود بينهما حوادث.

ما هو الخط الأزرق؟

قوات اليونيفيل لديها نقاط مراقبة على طول الخط الازرق . أرشيفية

وبحسب الأمم المتحدة "الخط الأزرق" الفاصل بين لبنان وإسرائيل، هو "خط تقني" طوله 120 كلم حددته الأمم المتحدة بعد انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان عام 2000، وهو خط مؤقت يقوم مقام الحدود بين البلدين.

ويعرف الجيش اللبناني الخط الأزرق بأنه "خط الانسحاب (Withdrawal line) الذي وضعته الأمم المتحدة في عام 2000 بهدف وحيد هو التحقق من الانسحاب الإسرائيلي"، على ما قال العميد الركن أنطوان مراد في مقابلة مع وحدة الإذاعة التابعة لقوات اليونيفيل في عام 2015.

وأكد أن الجيش اللبناني يشدد على احترام "الخط الأزرق" وذلك تبعا للقرار 1701، والذي يوجب في الفقرتين "الرابعة والثامنة" على "الاحترام التام للخط الأزرق"، لذلك أي خرق لهذا الخط هو خرق للقرار 1701.

وفرّق مراد بين "الخط الأزرق" و"السياج التقني" و"الحدود الدولية" بين إسرائيل ولبنان، وشرح كلا منها:

الخط الأزرق: وهو يتطابق مع خط الحدود الدولية في قسم كبير منه وتوجد فوارق في عدد من الأماكن، لذا تحفظ لبنان على الخط الأزرق في هذه المناطق.

السياج التقني: فهو سياج مجهز بوسائل إلكترونية وضعها الجيش الإسرائيلي بمحاذاة الطريق الذي تسلكه دورياته على طول الخط الأزرق، ويتطابق مع الخط الأزرق في بعض الأماكن ويخرقه في عدد من النقاط.

الحدود الدولية: هي خط الحدود المعترف بها دوليا بين لبنان وفلسطين (بحسب ما قال مراد)، وأشار إلى أنه يعود إلى عام 1923 حيث تم تحديده كخط فاصل بين النفوذ الفرنسي في لبنان والنفوذ البريطاني في فلسطين حينها، وتم تأكيد هذا الخط في اتفاقية الهدنة في العام 1949.

ما الذي يحصل بين حزب الله وإسرائيل؟

أعمال القتال بين حزب الله اللبناني وإسرائيل تسببت في خسائر فادحة على جانبي الحدود

منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس في السابع من أكتوبر في قطاع غزة، يتبادل حزب الله وإسرائيل القصف بشكل شبه يومي.

وأعلن حزب الله اللبناني أنه أطلق وابلا من الصواريخ على شمال إسرائيل مساء الجمعة، غداة تصعيد مفاجئ في أعمال العنف الحدودية أثار مخاوف من اندلاع نزاع جديد في المنطقة.

ودعما منه لحركة حماس الفلسطينية، فتح حزب الله الموالي لإيران جبهة مع إسرائيل المجاورة في 8 أكتوبر. 

والأربعاء، أعلن حزب الله قصف مقار عسكرية اسرائيلية عبر الحدود بأكثر من 100 صاروخ ردا على مقتل قيادي بارز في صفوفه بغارة اسرائيلية في جنوب لبنان، وسط مخاوف من ارتفاع مستوى التصعيد بين الحزب واسرائيل. 

وكان الحزب نعى في بيان "محمد نعمة ناصر (الحاج أبو نعمة) مواليد عام 1965 من بلدة حداثا في جنوب لبنان"، هو ثالث قيادي كبير يقتل في جنوب لبنان منذ بدء التصعيد قبل نحو تسعة أشهر، وفق مصدر مقرب من حزب الله. 

وأعلن الجيش الاسرائيلي من جهته "القضاء" على محمد نعمة ناصر "في غارة جوية في منطقة صور"، مضيفا أنه كان "مسؤولا عن عمليات إطلاق القذائف الصاروخية والأخرى المضادة للدروع من منطقة جنوب-غرب لبنان نحو الجبهة الداخلية الإسرائيلية وقوات جيش الدفاع"".

وقال إن ناصر كان "يتولى وظيفة توازي تلك التي كان يتولاها المدعو طالب سامي عبد الله...وكان الاثنان يعتبران من أرفع القيادات لحزب الله في جبهة جنوب لبنان"".

وفي يناير، قتل القيادي العسكري في حزب الله وسام الطويل بضربة إسرائيلية استهدفت سيارته في جنوب لبنان.

وفي يونيو قتل القيادي طالب عبدالله الذي كان كذلك قائد واحد من المحاور الثلاثة في جنوب لبنان في غارة اسرائيلية استهدفت منزلا في بلدة جويا الواقعة على بعد نحو 15 كيلومترا من الحدود مع اسرائيل إلى جانب ثلاثة عناصر آخرين من الحزب.  

ما التحركات دبلوماسية للتهدئة؟

اليونفيل على أمل بتخفيض التصعيد في جنوب لبنان . أرشيفية

منذ بدء التصعيد، يعلن حزب الله قصف مواقع عسكرية وتجمعات جنود وأجهزة تجسس في الجانب الإسرائيلي "دعما" لغزة و"اسنادا لمقاومتها"، بينما ترد اسرائيل باستهداف ما تصفه بأنه "بنى تحتية" تابعة لحزب الله وتحركات مقاتليه.

وصعد مسؤولون إسرائيليون في الآونة الأخيرة لهجة تهديدهم بشن عملية عسكرية واسعة النطاق، ورد حزب الله وطهران بالمثل.

وازدادت المخاوف خلال الأسابيع الماضية من اندلاع حرب واسعة بين الطرفين. لكن وتيرة الهجمات تراجعت في الأسبوع الأخير.

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة الأربعاء "نحن قلقون جدا حيال التصعيد وتبادل القصف"، محذرا من الخطر المحدق بالمنطقة "برمتها إذا وجدنا أنفسنا وسط نزاع شامل".

وشدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على "الضرورة المطلقة لمنع اشتعال" الوضع بين إسرائيل وحزب الله في لبنان.

وأشارت الرئاسة الفرنسية في بيان إلى أن ماكرون ونتانياهو "تباحثا في الجهود الدبلوماسية الجارية في هذا الاتجاه" عشية وصول آموس هوكستين، مبعوث الرئيس الأميركي جو بايدن، إلى باريس الأربعاء.

ومن المقرر أن يلتقي هوكستين المبعوث الفرنسي الخاص إلى لبنان جان-إيف لودريان ومستشارة الرئيس الفرنسي لشؤون الشرق الأوسط.

وكانت إيران قد حذرت، السبت، إسرائيل من "حرب إبادة" بـ"مشاركة كاملة لمحور المقاومة" الذي يضم طهران وحلفاءها الإقليميين في حال شنت الدولة العبرية هجوما "واسع النطاق" على حزب الله في لبنان.

الأربعاء، أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت أن إسرائيل "لا تريد حربا" في لبنان لكنها يمكن أن تعيده إلى "العصر الحجري" في حال اندلعت حرب.

وخلال أكثر من ثمانية أشهر من القصف المتبادل بين اسرائيل وحزب الله، أسفر التصعيد عن مقتل 495 شخصا على الأقل في لبنان بينهم 325 على الأقل من حزب الله ونحو 95 مدنيا، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات حزب الله ومصادر رسمية لبنانية.

وأعلن الجانب الإسرائيلي من جهته مقتل 15 عسكريا و11 مدنيا.

نتانياهو شدد أمام الكونغرس الأميركي على أن "انتصار" إسرائيل سيكون أيضا انتصارا لأميركا
نتانياهو شدد أمام الكونغرس الأميركي على أن "انتصار" إسرائيل سيكون أيضا انتصارا لأميركا

أنهى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، خطابه أمام الكونغرس الأميركي، لتبدأ التحليلات حول ما حملته كلمته بشأن مستقبل الصراع في المنطقة، لاسيما مصير الحرب في غزة والمواجهات على جبهة جنوب لبنان، ومدى احتمال توجه الأمور نحو الحل أو التصعيد.

وفي كلمته، أكد نتانياهو أن "محور الإرهاب بقيادة إيران يهدد الولايات المتحدة وإسرائيل والعالم العربي"، موضحاً أن "الحرب ستنتهي في غزة غداً إذا استسلمت حماس وسلمت سلاحها وأعادت الرهائن، مشدداً على أن إسرائيل لن ترضى بأقل من ذلك.

وفيما يتعلق بحزب الله، أشار نتانياهو إلى أن الحزب يهاجم إسرائيل منذ الثامن من أكتوبر، مما تسبب في تهجير 80 ألف نازح، مؤكداً التزام إسرائيل بإعادة النازحين من الشمال، ومشيراً إلى أن إسرائيل تفضل الحلول الدبلوماسية، لكنها ستفعل ما يلزم لضمان الأمن شمالاً.

يثير هذا الخطاب تساؤلات حول ما إذا كان يحمل مؤشرات لحرب طويلة ستخوضها إسرائيل مع حزب الله، يمكن أن تتوسع في أي لحظة وتنزلق معها المنطقة إلى ما لا يتنماه أي من الأطراف.

منذ بدء التصعيد عند الحدود استهدفت إسرائيل مرارا قادة وعناصر من الجماعة الإسلامية وحزب الله

تهديدات تتجاوز لبنان

خطاب نتانياهو أمام الكونغرس هو "بمثابة تذكير للعالم بأن الحديث عن وجود تيارات متعددة في أميركا تنقسم بين مؤيد ومعارض لإسرائيل هو ضرب من الخيال" بحسب ما يعتبر الباحث والكاتب السياسي اللبناني الدكتور مكرم رباح.

ويشير رباح في حديث لموقع "الحرة" إلى أن تصريح نتانياهو بأن الحرب مستمرة يعني أنها "مستمرة مع إيران وليس فقط مع أذرعها". ويقول "لم يكن التركيز على حزب الله بقدر ما كان على الحوثي، ولكن في نفس الوقت لا تريد الإدارة الأميركية الحالية حرباً مفتوحة مع الحزب. لكن إذا قرر الإسرائيلي أن يخطو هذه الخطوة، فسيكون الأميركي في المقدمة، وليس فقط داعماً لهذه الخطوة".

وفيما يتعلق بجبهة جنوب لبنان، يقول رباح "الحرب مستمرة لأن حزب الله لا يشكل خطراً على إسرائيل من هذه الجبهة فقط، بل يحاول تطويق إسرائيل بقيادة الميليشيات التابعة لإيران، وعلى رأسها الحوثي".

أما المحلل السياسي اللبناني، فيصل عبد الساتر، فيرى أن خطاب نتانياهو يحمل مؤشرات على استمرار الحرب لتحقيق الأهداف في غزة. ومع ذلك، يقول "بالنسبة للجبهة اللبنانية، الأمور ليست واضحة، حيث لا تزال الإدارة الأميركية على موقفها بعدم توسيع الحرب، وذلك لأسباب تتعلق بعدم إدخال المنطقة في صراع أوسع".

ويشير عبد الساتر في حديث لموقع "الحرة" إلى أن "الكونغرس الأميركي أظهر دعمه الواضح لنتانياهو، من خلال التصفيق الحار له، مما يعني ضمنياً أن الولايات المتحدة تؤيد استمرار الحرب لتحقيق أهداف نتانياهو المعلنة".

وعن التطورات المحتملة على جبهة جنوب لبنان، يقول عبد الساتر "هذا الأمر مرهون بما سيحدث في غزة. إذا استمر نتانياهو في حربه دون رد فعل فعّال من المجتمع الدولي والدول العربية، فمن المؤكد أن جبهات الإسناد ستتحرك، وقد تتسع المواجهات بشكل كبير. لا أريد استخدام كلمة حرب، لكن المواجهات قد تتوسع لأن جبهات الإسناد لن تبقى صامتة إزاء ما يجري في غزة، ونتانياهو مصرّ على استكمال أهدافه".

وانخرط حزب الله (المصنف كمنظمة إرهابية) في حرب غزة، من خلال فتح جبهة جنوب لبنان في الثامن من أكتوبر كجبهة "دعم وإسناد" لحركة حماس، وذلك بإطلاق النار على أهداف إسرائيلية. وبعد التزام الحزب وإسرائيل بقواعد الاشتباك بداية، تصاعدت وتيرة هجماتهما تدريجياً من حيث نوعية السلاح المستخدم والعمق الجغرافي للاستهدافات.

وكرر الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، أن الحزب ماضٍ في معركته حتى تتوقف الحرب في غزة.

يتبادل حزب الله والجيش الإسرائيلي إطلاق النار منذ أكثر من تسعة أشهر

رسائل معروفة

هناك من يرى أن خطاب نتانياهو لم يحمل جديداً، منهم المحلل السياسي الإسرائيلي يوآب شتيرن الذي يؤكد أن "المضامين التي تضمنها هي نفسها التي يرددها المسؤولون الإسرائيليون باستمرار".

ويقول شتيرن لموقع "الحرة" "لا أعتقد أن خطاب نتانياهو يحمل مؤشرات لحرب طويلة مع حزب الله، بل يتعلق بالوضع في غزة. نتانياهو يعرف ذلك جيداً، لكنه لا يستطيع أن يقبل بهذه المعادلة، وهو بالفعل يفضّل الحلول الدبلوماسية على الحرب، لأن مواجهة حزب الله ستكون قاسية وصعبة جداً".

كذلك يرى الباحث في الشأن السياسي نضال السبع أن "الأمور تتجه نحو الحل في قطاع غزة وليس نحو مزيد من التأزم، مما يعزز فرصة تحقيق استقرار إقليمي أوسع، لكن مدة الحل في القطاع تعتمد عن الترتيبات السياسية والأمنية التي توصلت إليها الفصائل الفلسطينية خلال اجتماعها في بكين، ومن المؤكد أن الحل السياسي وإنهاء الحرب في غزة سينعكسان على لبنان".

ويقول السبع لموقع "الحرة" "قدَّم نتانياهو نفسه كجبهة دفاع متقدمة للولايات المتحدة، عندما تحدث عن قتاله ضد حلفاء إيران. والتصفيق الذي حظي به في الكونغرس يعكس حجم الدعم الأميركي له، مما يشير إلى أن العمليات العسكرية في غزة ستستمر في هذه المرحلة".

وفيما يتعلق بجبهة جنوب لبنان، يشير السبع إلى أن "نتانياهو أعلن في خطابه استمراره في القتال ضد حزب الله في جنوب لبنان دون أن يغلق الباب أمام الخيار الدبلوماسي، خاصة وأن المبعوث الأميركي عاموس هوكستين أنجز حوالي 90% من التفاهمات مع اللبنانيين، وهو بانتظار انتهاء العمليات العسكرية في القطاع".

وكان هوكستين وصل إلى لبنان في 18 يونيو الماضي، حيث التقى برئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، ورئيس حكومة تصريف الأعمال، نجيب ميقاتي، وقائد الجيش العماد جوزيف عون، في محاولة لتجنب اندلاع "حرب أكبر" بين حزب الله وإسرائيل، كما أعلن.

عناصر من الشرطة الإسرائيلية خلال إطلاق حزب الله صواريخ على منطقة الجولان

ما بعد العمليات العسكرية

حديث البعض عن أن تدمير حماس أمر غير ممكن "غير منطقي"، كما يشدد رباح، ويقول "يمكن تدمير حماس، لكن المشكلة تكمن فيمن سيحكم بعدها، لأن عدم وجود طرح سياسي يجعل العمليات العسكرية خياراً محدوداً في هذه المرحلة".

أما السبع فيتعبر أن حديث نتانياهو المتكرر عن عدم معرفته بما سيحدث بعد انتهاء العمليات العسكرية في غزة "غير دقيق"، ووفقاً له "نتانياهو يدرك تماماً مسار الأمور في القطاع، وهو تنفيذ ما نص عليه البيان الرسمي الذي توصلت إليه الفصائل الفلسطينية في بكين، والذي يتضمن تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية، وتفكيك المؤسسات التابعة لحماس ودمجها في السلطة الفلسطينية، ما يمهد الطريق لحكم محمود عباس لقطاع غزة، وهو ما يبدو جزءاً من المشروع الإسرائيلي".

ومن على منصة الكونغرس، أوضح نتانياهو أن إسرائيل "لا تسعى للاستيطان في غزة، ولكنها تريد سيطرة أمنية"، مؤكداً أنه "يجب أن تكون لغزة إدارة مدنية يديرها فلسطينيون لا يسعون إلى تدمير إسرائيل".

واندلعت الحرب بين إسرائيل وحماس، إثر هجوم الحركة "غير المسبوق" على مناطق ومواقع محاذية لقطاع غزة في السابع من أكتوبر، والذي أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

ورداً على الهجوم، تعهدت إسرائيل "القضاء على حماس"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر.

وفيما يتعلق بإمكانية توسيع المواجهة في حال نفذ الحوثيون توعدهم بالرد على إسرائيل بعد قصفها ميناء الحديدة الاستراتيجي في 20 يوليو الجاري، وذلك بعد تبنّي المتمرّدين اليمنيين هجوماً بمسيّرة مفخّخة أوقع قتيلاً في تل أبيب قبل ذلك بيوم، يرى السبع أن "اليمنيين سيبذلون قصارى جهدهم لتوجيه ضربات للإسرائيليين باستخدام الطائرات المسيّرة أو الصواريخ، واستمرار إشغالهم والأميركيين في البحر الأحمر عبر استهداف السفن، لكن معركة الحوثيين أصبحت منفصلة وغير مرتبطة بالتهدئة في غزة إذا حدثت".

كذلك يؤكد عبد الساتر أن "هناك رداً يمنياً قادماً بلا شك، ولكن كيف سيكون هذا الرد، وكيف ستتفاعل الجبهات الأخرى معه، وما هي تداعياته، هذا ما لا يمكن التنبؤ به".