سيارة شرطة تعرضت لهجوم في مدينة بنغازي الليبية
سيارة شرطة تعرضت لهجوم في مدينة بنغازي الليبية


أفادت مصادر مصرية رسمية يوم الأحد أن مواطنا مصريا قد قتل وأصيب ثلاثة آخرون جراء هجوم بقنبلة استهدف مبنى خدمات تابعا للكنيسة المصرية في مدينة مصراتة الليبية في ساعة متأخرة من مساء أمس السبت.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط نقلا عن مصادر أمنية إن السلطات الليبية تجري تحقيقاتها في ملابسات الحادث للوصول إلى الجناة في الوقت الذي وصلت فيه وحدات من قوات الأمن الليبية لموقع الهجوم على الكنيسة.

وأضافت أن السفارة المصرية في طرابلس تجري اتصالات عاجلة مع وزارتي الداخلية والخارجية لاتخاذ إجراءات عاجلة لتأمين مباني الكنيسة المصرية في ليبيا ومتابعة التحقيقات وحالة المصابين في الحادث.

وتشهد ليبيا انفلاتا أمنيا وانتشارا كبيرا للأسلحة بمختلف أنواعها منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي في العام الماضي.

وتعرضت منشآت أجنبية في ليبيا لهجمات أبرزها الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي في 11 سبتمبر/أيلول الماضي الذي أودى بحياة السفير الأميركي وثلاثة أميركيين آخرين.

جانب من مظاهرة "بنغازي لن تموت"
جانب من مظاهرة "بنغازي لن تموت"

تظاهر مئات الليبيين الجمعة في بنغازي شرق ليبيا مطالبين بحل الميليشيات المسلحة وإدماج المتمردين السابقين الذين قاتلوا نظام معمر القذافي العام الماضي في القوات الأمنية.

وتوجه المتظاهرون بعد صلاة الجمعة إلى ساحة تيبستي في بنغازي مهد الثورة على العقيد القذافي في 2011، فيما حلقت مروحيات وطائرات مقاتلة فوق التجمع الاحتجاجي الذي كان شعاره "بنغازي لن تموت".

ورفع مشاركون في المظاهرة، التي جاءت بعد أسبوع على نشر الجيش قواته لفرض الأمن في المدينة، لافتات كتب عليها "نريد جيشا موحدا" و"لا نريد قتلة بعد الآن".

ويطالب قادة التمرد ومقاتلوه السابقون الذين رفضوا الانضمام إلى الأجهزة الأمنية للدولة بتطهير هذه المؤسسات من قادة النظام السابق.

وكانت بنغازي في الأشهر الأخيرة مسرحا لعدد من الانفجارات وموجة من الاغتيالات التي استهدفت ضباطا في الجيش.