قاعة الركوب بمطار هواري بومدين الدولي، الجزائر
قاعة الركوب بمطار هواري بومدين الدولي، الجزائر

قالت وزارة الخارجية الجزائرية إن تحذيرات عدد من الدول الغربية ومنها الولايات المتحدة من السفر إليها، بنيت على معطيات ووقائع غير صحيحة.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية عبد العزيز بن علي شريف، أن هذه التحذيرات لا تستند إلى اعتبارات موضوعية بل إلى معطيات قديمة وأحداث تجاوزها الزمن، وأضاف أن هذه التحذيرات لا تلقى تجاوبا لدى رعايا تلك الدول الذين يتدفقون على الجزائر، حسب تعبيره.

وقال الكاتب السياسي فيصل مطاوي إن الرد الدبلوماسي للخارجية الجزائرية كان ضروريا، لكنه غير كاف.

وأضاف في تصريحات لـ "راديو سوا" أن هناك فعلا بعض المشاكل الموجودة في مناطق بالجزائر، غير أنه اعتبر أن الوضع الأمني العام في البلاد ليس بتلك الخطورة التي جاءت في تقارير الدول الغربية.

وكانت الولايات المتحدة قد حذرت الخميس رعاياها الراغبين بالسفر إلى الجزائر، مشيرة إلى "مخاطر من الإرهاب والخطف"، بسبب نشاط تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وحركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، المتشددتين.

وأصدرت كل من فرنسا وإيطاليا وإسبانيا بعد ذلك تحذيرات متتالية لرعاياها بتوخي الحذر للذين يخططون للسفر إلى الجزائر، والمقيمين فيها.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في الجزائر مروان الوناس:

​​المصدر: راديو سوا

أحد قادة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في لقطة مأخوذة عن فيديو -أرشيف
أحد قادة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في لقطة مأخوذة عن فيديو -أرشيف

أثار تقرير جديد للخارجية الأميركية تحدث عن وجود مخاطر إرهابية في الجزائر جدلا في الأوساط السياسية والإعلامية داخل البلد.

وقال الأستاذ في جامعة البليدة عبد الكريم تفرقنيت إن ما ورد في التقرير الجديد أمر عادي لاسيما وأن الوضع الأمني في الجزائر ليس مستقرا مئة بالمئة، مضيفا أن "الولايات المتحدة تتعامل مع الوضع وفق المستجدات، فهي تثمن دور الجزائر، لكنها من حين إلى آخر تنشر بعض البيانات لتحذير مواطنيها من مخاطر الإرهاب في بعض البلدان".

من جهة أخرى، قال الأستاذ بالمدرسة العليا للعلوم السياسية زهير بوعمامة إن ما جاء في التقرير "قد يعتبر ابتزازا للجزائر"، مشيرا إلى أن الجزائر رفض قبول طلب أميركي بإنشاء قواعد لطائرات من دون طيار داخل أراضيها.

وكانت الخارجية الأميركية أصدرت تقريرا مساء الأربعاء حذرت فيه مواطنيها من السفر إلى الجزائر بسبب خطر تنامي التهديدات الإرهابية وعمليات الاختطاف.

ويعد التحذير الأميركي الرابع من نوعه منذ بداية العام.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" مروان الوناس:

 

​​المصدر: راديو سوا